كيف تسترجع برامج الريكفري ملفاتك المحذوفة من الهارد ؟



لا ينحصر ارتفاع ضغط الدم بسبب خروج منتخباتنا العربية من تصفيات كأس العالم وحسب، بلّ توجد أيضاً مُسبباتٌ عدة: منها حذفُ ملفات هامة جداً بالخطأ، أو ظهور رسالةٍ تفيد بتلف بيانات النظام، ولعّل أول ما تفعله في مثل هذه الحالات هو ضرب جبينك براحة كفك، أو قضم أظافرك، إلا أن كل هذا لن يجدي نفعاً. عوضاً عن ذلك هناك بعض الأمور التي يتوجب علينا فعلها لضمان استرجاع الملفات بعد حذفها عمدًا أو فرمته الهارد بالخطأ. صحيح سبق لنا استعراض بعضًا من تلك الأمور في مقالة سابقة، لكن في هذا الموضوع نريد أن نسلط الضوء على "برامج الريكفري" وطريقة عملها التي تؤدي لاستعادة الملفات المحذوفة، فدعونا نبدأ.


ماهي أسباب فقدان البيانات ؟


لا يقتصر فقدان البيانات على حذف ملفٍ ما بغير قصد، هناك أيضا انقطاع التيار الكهربائي المفاجئ عن جهاز الكمبيوتر، أو اغلاقه بشكلٍ مفاجئ، فصل وحدات التخزين الخارجية مثل الفلاش USB أو الهارد الخارجي دون استخدام خيار "Safely Remove" في الويندوز، ناهيك عن عمليات الفورمات والبرمجيات الخبيثة والقرصنة، إضافة لانهيار نظام التشغيل والذي من شأنه أن يؤدي لفقدان البيانات ولكن ليس بشكلٍ كامل، فهناك دائماً أمل مع برامج استعادة الملفات ولو بنسبة نجاحٍ محددة. وقبل أن نوضح نسبة نجاح استرجاع الملفات المحذوفة، دعنا نلقي نظرة على كيفية عمل برامج استعادة الملفات أصلاً.

كيف يعمل برنامج استعادة الملفات ؟



بصرف النظر عن السبب الذي أدى إلى فقدان ملفاتك المهمة، فإن عملية استرجاعها واحدة تقريبًا ذلك لأن الطريقة التي تتعامل بها وحدات التخزين مع عملية حذف البيانات هي نفسها لا تتغير. على الأرجح أنت تعلم عزيزي القارئ ان حذف أي ملف سواء على الكمبيوتر او حتى الهاتف الذكي لا يؤدي إلى مسحه نهائيًا – في أغلب الحالات. لذلك من الضروري عدم بيع الهارد او كرت الميموري او اي وسيلة تخزين ابداً إلا بعد التأكد من عمل محو شامل للبيانات من خلال برامج خاصة مثل Permadelete أو اسطوانة DBAN.

إذًا حتى تُدرك آلية عمل برامج الريكفري، هناك سؤال مهم نحتاج للإجابة عليه وهو لماذا لا يتم حذف الملفات نهائيًا بعد النقر على "حذف" Delete ؟ قولًا واحدًا: لإطالة عمر وحدة التخزين، دعنا نفسر أكثر.

تعتمد وحدات التخزين بكافة أشكالها مع البيانات على أساس أنظمة الملفات "File Systems" والتي تتحكم في طريقة تخزين البيانات على ذاكرة التخزين سواء SSD أو HDD وبشكل أكثر تحديدًا، تقوم تلك الأنظمة بتجزئة وحدة التخزين ككل إلى قطاعات متعددة لها بأحجام معينة تختلف من نظام لآخر، لكن الشيء المشترك هنا بين الأنظمة هو وجود قطاع على وحدة التخزين مسؤول عن فهرسة البيانات الوصفية للملفات المخزنة، أي بمثابة "دفتر الكشف" ويُسجل به اسم كل ملف، حجمه، تاريخ إنشائه، موقعه بالتحديد على قرص التخزين (HDD) أو البلوكات (SSD) وبذلك يسهل ترتيب الملفات والوصول إليها عند البحث بدلًا من فحص وحدة التخزين بالكامل في كل مرة.


من أشهر الأمثلة على أنظمة الملفات: FAT و FAT32 و NTFS و REFS و exFAT وقد شرحنا الفرق بينهما في مقالة سابقة. لكن بغض النظر عن النظام المستخدم، حال قيامك بحذف ملفٍ، لا يقوم الهارد بإزالة مضمون الملف حقاً، بل يكتفي بحذف بياناته الوصفية فقط، أي حذف موقعه واسمه وحجمه من "دفتر الكشف" وبالتالي فإن الملف من منظور نظام التشغيل المُستخدم، مثل ويندوز، غير موجود على الهارد لأنه لا يملك أي بيانات تتعلق به.

من منظور الهارد نفسه يبقى الملف موجوداً في الواقع ولكن بشكل مؤقت. نظرًا لان نظام التشغيل لا يعترف بوجود الملف فسوف يقرأ القطاع الذي يحتوي على هذا الملف على انه غير مستخدم وسيقوم بكتابة بيانات جديدة فيه عند الحاجة وبالتالي ستزول محتويات الملف المحذوف للأبد من الهارد. لذلك الأمر يتوجب عليك الحد من تخزين بيانات كثيرة جديدة عند فقدان أي ملف مهم.

ربما تكون فكرة حذف البيانات الوصفية أولاً قبل حذف محتويات الملف نفسه فكرة سيئة، لكنها في الواقع تحقق ميزتان في غاية الأهمية: أول ميزة تتعلق بالسرعة، فعندما تضغط على زر Delete لحذف الملف لن يضطر الهارد إلى البحث عن مكان الملف والتخلص من محتوياته بكتابة بيانات عشوائية فوقها، فهذه مهمة تستغرق بعض الوقت خاصًة عند حذف ملفات متعددة. لذا يكتفي يحذف بياناته فقط لأنها مهمة سهلة وبالتالي نرى انه من الممكن مسح ملفات يصل حجمها إلى تيرابايت خلال دقيقة على الأكثر.


الميزة الثانية هي الحفاظ على العمر الافتراضي للهارد، حيث ان التخلص من البيانات بدلًا من محتويات الملف المحذوف يقلل من عمليات الكتابة التي يقوم بها الهارد، فلا يقوم بكتابة بيانات جديدة في مكان الملف المحذوف إلا عند الحاجة فقط وليس بشكل فوري بعد حذف الملف.


هناك ميزة ثالثة إضافية لسياسة الحذف تلك وهي مساعدتنا على استرجاع الملفات المحذوفة إذا تم الوصول لها بطريقة صحيحة، وهذا بالضبط ما تعتمد عليه برامج الريكفري. عندما تستخدم أيًا من تلك البرامج، اول خُطوة تقوم بها هي فحص وتحليل الهارد بالكامل أو قطاع مُعين فيه. هذا الفحص يتم ببطء شديد غالبًا وذلك لان البرنامج يستخدم خوارزميات تساعده في تحليل كل قطاع بشكل تفصيلي، وفي حال عثوره على ملفات ليس لها بيانات وصفية يقوم بتخمين البيانات الصحيحة لها ومعرفة مكان بداية ونهاية كل ملف على وحدة التخزين لإعادة بناءه من جديد وإصلاحه قدر الإمكان من اجل استرجاعه لاحقًا.

آلية عمل برامج الريكفري تظل واحدة: البحث عن الملفات المجهولة التي لا يعترف بوجودها نظام التشغيل. لكن الكفاءة هي التي تميز بين كل برنامج وآخر، لذا قد تجد برنامج يعرض نتائج أكثر من برنامج آخر. في كل الحالات لن تكون النتائج مثالية، فبرنامج الريكفري قد لا يسترجع الملفات التي تحتاجها بسبب عدم وجود بيانات صحيحة تتوافق معها أو لم يتعرف على كل أجزاء الملف.

ماهي نسبة نجاح برامج الريكفري في استعادة الملفات ؟



ببساطة يعتمد نجاح برنامج استعادة البيانات وإصلاحها بشكل كبير على نوع نظام الملفات من جهة ومدى الضرر نظام الملفات من جهة أخرى، فكلما كانت بنية الملفات سليمة كانت نسب نجاح العثور عليها واستردادها عالية، بينما تتراجع نسب النجاح مع اتساع رقعة التلف وتصبح مستحيلة إلى حد ما في حالة العطب الكامل.

والخبر الجيد في هذا الشأن هو إمكانية استرداد بعض البيانات في معظم الحالات التي ذكرناها، ومن غير الوارد فقدان البيانات بالكامل، إلا أن الامر يختلف مع المستندات غير المحفوظة والبيانات المكتوبة فنسبة استعادتهم تكاد أن تكون معدومة، لذا يتوجب عليك توخي الحذر حيال أي برنامج يعدك باستعادة هذه البيانات، كما ان نسبة استعادة البيانات التالفة ستكون أكبر في حال اتباعنا لبعض الخطوات البسيطة:

أولاً> التوقف عن ادخال ملفات جديدة للكمبيوتر: حتى لا تتم كتابة بيانات جديدة عوضاً عن تلك المحذوفة، فكما أشرنا لا يتم حذف الملفات نهائياً إلا حتى تحل محلها بيانات جديدة، مما يعني فرص استعادة بيانات عالية في حال التوقف عن إجراء عمليات كتابة بعد الحذف. أنظمة ملفات مثل NTFS و APFS تتبع نفس سياسة الحذف تلك، ولكن الأمور تصبح أشد تعقيداُ مع بقية أنظمة الملفات، حيث أن فرصة نجاح استرداد البيانات متوسطة في حال كان نظام الملفات FAT وتصبح شبه معدومة مع نظام ملفات BSD UFS.

ثانيا> فصل الجهاز عن الانترنت: بغية عزله في حال كان سبب الفقدان هجمة خبيثة، تفاديًا لعدة مشكلات محتملة ومنها انتقال البرمجيات الخبيثة إلى أجهزة أخرى متصلة على نفس الشبكة، من ثم تشغيل برنامج استعادة البيانات على الفور لضمان استعادة أكبر قدر من البيانات بنجاح.

ماهي خاصية TRIM وكيفية الغاء تفعيلها ؟


صحيح أن حذف البيانات الوصفية للملف بدلًا من حذف محتوياته يساعد في إطالة عمر الهارد، كما وضحنا في السطور السابقة، لكن بالنسبة لوحدات التخزين من نوع SSD فالأمر قد يختلف قليلًا نظرًا للفارق الكبير بين آلية عمل كلًا من SSD و HDD حيث ان حذف محتويات الملف ككل بعد الضغط على زر Delete يؤدي في الواقع إلى تعزيز حالة الهارد إذا كان SSD بفضل خاصية تُسمى TRIM وقد شرحنا في مقال سابق كيف تعمل وتأثيرها على المدى البعيد.

هذه الخاصية تأتي مفعلة مُسبقًا على هاردات الـ SSD وبالتالي فأي ملف تحذفه سيتم التخلص منه بشكل نهائي مما يجعل من الاستحالة استعادتها الا إذا قمنا بإلغاء تفعيلها، وعميلة الغاء تفعيل TRIM بسيطة جداً، تحتاج منك لبضع خطوات فقط لكن في المقابل قد يؤدي فعل ذلك إلى تقصير عمر الهارد إذا كنت تقوم بحذف ملفات كثيرة باستمرار.


نقوم بالضغط على "البحث" في الويندوز وكتابة موجه الأوامر أو "CMD" والضغط على تشغيل كمسؤول "Run As Administrator" ثم تكتب الأمر [fsutil behavior set DisableDeleteNotify 1] ثم اضغط Enter. أما في حال أردت إعادة تفعيل الخاصية فيتوجب عليك كتابة نفس الأمر ولكن عوضاً عن رقم 1 نكتب 0.

كيف أقوم باستعادة الملفات المحذوفة ؟


هناك الكثير من البرامج التي تساعدك على استرجاع ملفاتك المحذوفة ، تستطيع الاطلاع عليها من أفضل برامج يمكنك استخدامها لاستعادة الملفات المحذوفة على الكمبيوتر، كل ما عليك فعله في حال فقدانك لملفٍ ما هو تحديد نوع الملف ومكان وجوده، أو أين يجب أن يكون للبرنامج، ثم سيتكفل برنامج إعادة الملفات ببقية الامر حيث يبدأ بأجراء فحصٍ لوحدة التخزين محاولاً العثور على الملفات المفقودة واصلاحها من أجل استردادها لاحقاً.

خاتمة: يعد تلف الملفات أو حذفها عن طريق الخطأ من الأمور الشائعة ولهذا السبب نجد عدداً لا بأس به من برامج استعادة الملفات، صحيحٌ أنها لن تعيد بيانتنا المحذوفة أو التالفة بشكلٍ كامل، إلا أنها قد تساعدنا بإنقاذ بعض البيانات المهمة، ويجب ألا ننسى أن بعض الحذر والانتباه قد يجنبنا فقدان بيانتنا في الكثير من الحالات.
اقرأ ايضاً

تعليقات