تعرف على كل ما هو جديد في متصفح جوجل كروم 91



بدأت جوجل في إطلاق التحديث الجديد – تدريجيًا حول العالم – لمتصفح جوجل كروم والذي يحمل رقم Chrome 91. على الرغم من أنكم قد لا تلاحظون الكثير من الاختلافات للوهلة الأولى، إلا أنه هناك بعض الأشياء التي قد تغيرت، والتي سيمكنك التعرف عليها إذا كنت تعرفها على وجه التحديد. من المحتمل أن تكون أهم التغييرات المرئية التي ستراها على أندرويد هي الأزرار الجديدة ونماذج مواقع الويب المعاد تصميمها، مثل تلك التي يمكنك رؤيتها في استطلاعات الرأي بالعديد من المواقع المتعارف عليها. لكن هناك المزيد من التغييرات الجديدة. فيما يلي نعرض عليكم أبرز تحديثات كروم بإصدار كروم 91.



عدلت جوجل وعززت جدول وصول تحديثات إصدارات كروم، مع طرح إصدارات جديدة من كروم كل أربعة أسابيع. يعمل Chrome 91 على نظام لينكس على أجهزة كروم بوك بدعم بعض التغييرات الجديدة مثل تحسين البحث في علامات التبويب، تشغيل النسخ واللصق بشكلٍ أدق، بالإضافة إلى تحسين سلاسة نظام التشغيل كروم بطرق أخرى. كانت تطبيقات لينكس متاحة على أجهزة كروم بوك محددة لمدة ثلاث سنوات تقريبًا، ولكنها كانت دائمًا تأتي في صورة إصدارات تجريبية. يشير Chrome OS 91 أخيرًا إلى كروم على أجهزة كروم بوك كقطعة ثابتة من النظام التشغيلي.

لن يتغير الكثير مع لينكس على أجهزة كروم بوك على الفور. تواصل جوجل العمل على نظام لينكس من خلال إضافة واجهات برمجة تطبيقات جديدة وتكامل أفضل مع أجهزة الجهاز. يعد إخراجها من الإصدار التجريبي مؤشرًا كبيرًا على أن جوجل تعتقد أن الميزة قد قطعت شوطا كافيا لتكون جاهزة للجميع.

أولاً: ميزة Tab Search




من ضمن تلك المميزات المذكورة، ميزة البحث في النوافذ المفتوحة بالمتصفح (Tab Search)، بحيث يمكنك الضغط على الزر الدائري بأعلى اليمين كما في الصورة بالأسفل، والتي تحتوي على سهم لأعلى اليمين أيضًا. بعد الضغط عليها يمكنك البحث عن أي عنوان أو اسم للمواقع المفتوحة ضمن قائمة النوافذ. 

ثانيًا: واجهات عناصر تحكم جديدة للنماذج على المواقع



تستخدم العديد من مواقع الويب أزرار HTML والنماذج ومربعات الاختيار التي تسمح للزائرين بملء مختلف النماذج، لكن تلك الطريقة بدت قديمة للغاية في السنوات الأخيرة التي شهدت ظهور العديد من المدارس التصميمية الجديدة كما في الصورة اليمنى بالأعلى. قبلت ميكروسوفت التحدي لإعادة تصميمها لمتصفح إيدج القائم على كروميوم مفتوح المصدر، كما شقت العناصر التصميمية المرئية الجديدة طريقها بالفعل إلى جوجل كروم لأجهزة سطح المكتب في الإصدار 83. والآن، وقد وصلت تلك التحديثات أخيرًا إلى كروم لنظام التشغيل أندرويد. تنازلت جوجل عن منظومة ألوان التدرجات الرمادية القديمة، مما أفسح المجال لتركيبات لونية زرقاء وبيضاء أكثر سلاسة وراحة للعين. في حين أن العديد من مواقع الويب تستخدم تصميماتها الخاصة بفضل لغة البرمجة CSS، لكن مازالت هناك مساحات قليلة متبقية ومتروكة، باعتماد كُلي على HTML كما في الصورة اليمنى بالأسفل.

ثالثًا: السعي نحو توفير عمر بطارية أفضل


تقدم جوجل لمطوري الويب أدوات يمكن أن تساعد هاتفك في الاستمرار على قيد الحياة لفترة أطول. بدءً من كروم 91، يمكن للمواقع أن توجه متصفحك لإبطاء عمليات معينة ليست بالمحورية. على سبيل المثال، يمكن لمواقع الويب توجيه متصفحك ليقوم بتقليل الإطارات المعروضة على الشاشة أو للسماح بظهور سرعات نصية أبطأ.

سيكون بالإمكان تنفيذ هذه الإجراءات حتى قبل أن تقترب بطارية الهواتف من النفاذ، لكنها تهدف في الغالب إلى مساعدة الهواتف على توفير الطاقة بطرق محددة لا تفسد تجربة المستخدم عندما تكون في وضع توفير الطاقة. تقدم جوجل أمثلة مثل المواقع التي تقدم خدمات مكالمات الفيديو الجماعية التي تستخدم قدرًا كبيرًا من طاقة المعالجة. وفي الوقت نفسه، يمكن أن يساعد إبطاء المتصفح لمواقع الويب النصية على توفير الطاقة في المهام بالخلفية.


رابعًا: التعرف على اكواد OTP تلقائيًا


يقدم كروم 91 تحسينات على WebOTP API، والتي تم إطلاقها لأول مرة في Chrome 84. سيسمح كروم 91 لمواقع الويب بالحصول على أكواد OTP عندما يتم إرسالها عبر الرسائل القصيرة، والتي تُستخدم عادةً للتحقق من أرقام الهواتف أو تعمل كعامل ثانٍ عند تسجيل الدخول إلى البعض عبر الإنترنت الخدمات. سيتيح كروم 91 ما يسمى بإطارات iframe للوصول إلى رموز OTP عند الحاجة. سيكون هذا مفيدًا عندما تشتري شيئًا عبر الإنترنت ويعرض لك أحد المتاجر نموذجًا تحققيًا من البنك الذي تتعامل معه للتحقق من بطاقتك الائتمانية. يجب أن يكون هذا النموذج الآن قادرًا على الحصول على رموز OTP أيضًا بما أنه مفتوح بالفعل على نوافذ كروم 91.

خامسًا: دمج GravitySensor API للحصول على أداء أفضل للألعاب عبر الويب


تم تقديم GravitySensor API لأول مرة في كروم 90 بشكل اختباري، وتم الانتهاء منها الآن بما يكفي ليتم تمكينها افتراضيًا. مع ذلك، تتطلع جوجل إلى تسهيل وصول المطورين إلى بيانات مستشعرات الهاتف، كمستشعر الحركة والجاذبية على سبيل المثال. يتعين على مطوري الويب حاليًا الاعتماد على استخلاص القراءات يدويًا من مستشعر التسريع لتخمين الحركة المستمرة، ولكن قد يكون ذلك غير دقيق اعتمادًا على دقة المستشعر. ستسمح الواجهة البرمجية الجديدة للتطبيقات GravitySensor، ستسمح للمطورين بسحب هذه البيانات مباشرة. قد يجعل ذلك ألعاب الويب أو تطبيقات الويب المعتمدة إلى الحركة أكثر دقة، إذا نظر المطورون إليها بشكلٍ جاد.

سادسًا: تحسين إدارة البيانات الخاصة بكلمات المرور واعتماديتها


مدير كلمات المرور في كروم ليس جيدًا جدًا في العمل مع الحسابات المشتركة عبر نطاقات متعددة، مثل حساب جوجل الخاص بك لكل شيء بدءً من google.com وgoogle.ca وyoutube.com، وما إلى ذلك. لهذا السبب، بدأ كروم 91 في نسخته الاختبارية ميزة تسمح لمواقع الويب بالإعلان عن مشاركتها لبيانات الاعتماد مع مواقع أخرى، مما سيتيح لمدير كلمات مرور Google تقديم الملء التلقائي عبر مواقع متعددة دون الحاجة إلى إخبار المستخدمين بذلك والموافقة يدويًا. بدأت هذه الميزة الجديدة في الظهور فقط في كروم91، والتي احتاجت من المواقع أن تدعمها بفاعلية، لذلك قد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى ترى الفوائد الفعلية لتلك الميزة.

سابعًا: تحسينات النسخ واللصق على نسخة كروم 91 لسطح المكتب


تعمل جوجل على تسهيل وصول مواقع الويب إلى الذاكرة الحافظة الخاصة بك عندما تريد لصق المحتوى، على الأقل على سطح المكتب. تم تنفيذ هذا الإجراء لأول مرة في كروم 90، ولكنه قيد التشغيل الافتراضي فقط في الإصدار 91. تريد جوجل جعل النسخ واللصق سلسًا مثل سحب الملفات وإفلاتها على مواقع الويب. عندما تضغط على خيار النسخ (Ctrl + C) على ملف في مدير الملفات، لا يمكنك عادةً الضغط على لصق (أو Ctrl + V) في الإصدارات القديمة من كروم لنقل هذا الملف إلى موقع ويب.

إذا لم تكن تلك الميزة قد فُعلت بشكل تلقائي على إصدار كروم 91 في نسخة سطح المكتب الخاصة بك، يمكنك التوجه إلى عنوان خانة كتابة الروابط URL وكتابة chrome://flags، ثم البحث عن Clipboard filenames وتحويلها للخيار Enabled كما في الصورة بالأسفل.



يعاني الكثير من المستخدمين من افتقاد تلك الخاصية، ذلك لأن مواقع الويب عادةً لا تتمتع بوصول كامل إلى مسار متصفح الملفات الخاص بك، وهو ما نسخته هناك بشكل أساسي. لكن يبدو أن كروم يريد تغيير ذلك ويعمل على السماح لتطبيقات الويب بقراءة هذا المسار المحدد والوصول إليه في الحافظة بمجرد إرسال أمر اللصق. سيسمح لك ذلك بإضافة ملفات إلى موقع ويب دون الحاجة إلى الاعتماد على مربعات حوار السحب والإفلات أو مربعات اختيار الملفات المزعجة. هناك ميزة مماثلة موجودة بالفعل في متصفح سفاري منذ عام 2018، على الرغم من أن معظم مواقع الويب يتم برمجتها بالطبع مع وضع شعبية متصفح كروم في الاعتبار، وبالتالي نادرًا ما يتم دعم الميزات غير المتوفرة فيه، في أي متصفحات أخرى.

تغييرات هامة أخرى


سيكون هناك حزم جديدة من الأيقونات المتنوعة والمُخصصة للوضعين الفاتح والداكن، ستسهل جوجل على المطورين إنشاء مجموعات مختلفة من الأيقونات. يمكن لتطبيقات الويب الآن اقتراح أسماء وموقع الملفات أو الدلائل التي تقوم بإنشائها بناءً على تحديثات بــــFile System Access API. بالإضافة إلى ذلك، فإنه عندما تقوم بفتح رابط من أحد تطبيقات الويب في نافذة جديدة، ستتمكن تطبيقات الويب الآن من تحديد مكان فتح هذا الارتباط إذا كان داخليًا. يسمح هذا للتطبيقات بإنشاء نافذة جديدة تعرض محتوى العنوان المفتوح.

قد يتيح كروم قريبًا إخفاء قائمة القراءة اللاحقة من قائمة الإشارات المرجعية أيضًا، وذلك بعد إتاحة ميزة إخفاء تلك القائمة في كروم 91. سيتم تغيير أشكال زوايا قوائم متصفح كروم 91 الداخلية أيضًا، لتصبح الحواف دائرية بدلًا من كونها حادة. وأخيرًا، ستدعم جوجل إمكانية الاستكشاف الجديد والذي سيظهر تلقائيًا عند فتح نافذة جديدة.

تعليقات

إرسال تعليق