كيف تعثر على أفضل قناة WiFi ذات تغطية لاسلكية قوية بمنزلك؟


نطاق الواي فاي WiFi Band هو عبارة عن طريق سريع، بينما قنوات الاتصال Channels هي ممرات السيارات في هذا الطريق. إذن، بديهي كلما كان الممر فارغ، كلما استطاعت السيارات أن تسير فيه بسرعات أعلى. ولكن ما هو الاختلاف البارز بين الراوتر والطريق السريع؟ الفرق الوحيد أن السيارات قادرة أحياناً على تخطي الممر واستبداله بالانتقال إلى ممر فارغ بحثاً عن المساحة الأكبر.

أما بالنسبة لقنوات الواي فاي، فلا يمكن للراوتر القفز فوراً بحثاً عن الإشارة الأفضل في القناة الأخرى. وبالتالي، إذا كنت تعيش في حي سكني مزدحم أو كنت تعيش في مبنى سكني مزدحم بالطوابق السكنية، فهذا يعني أن معظم أجهزة التوجيه الخاصة بكم تتزاحم جميعها وتنافس بعضها بعضاً بحثاً عن الإشارة الأفضل. إذن، الراوتر يحاول فعلاً التنقل بحثاً عن القناة الأفضل، ولكن لسوء الحظ، معظم أجهزة التوجيه لا تستطيع فعل ذلك، وهنا بالضبط حيث تواجه مشاكل عدم استقرار الإنترنت وضعف الإشارة.

ولكن حتى أجهزة التوجيه الحديثة والأكثر ذكاءاً قد لا تستطيع "لسبب أو لآخر" اختيار القناة الأفضل بشكل تلقائي. لذلك، الأمر يستحق التدخل اليدوي. أحياناً، لا يلزمك إلا عمل إعادة تشغيل للراوتر كنوع من الإصلاح السريع للأخطاء، بعد ذلك، ينبغي التدقيق وإلقاء نظرة سريعة على القنوات المزدحمة بأجهزة توجيه الجيران ثم الابتعاد عنها واستبدالها بقناة مختلفة من القنوات القوية في الإشارة...كل هذا سنوضحه باختصار شديد في السطور التالية.


 

ما هي أفضل قنوات الاتصال لكل من نطاقي 2.4GHz & 5GHz ؟




إذا كنت تريد الحصول على أفضل قناة اتصال وأنت على نطاق 2.4GHz، ينبغي أن تختار أي من قناة 1 أو 6 أو 11، لأن تلك القنوات الثلاث هي أشهر قنوات الاتصال التي لا يحدث بها تداخلات. معظم أجهزة التوجيه تطُلق وهي مضبوطة افتراضياً على أي من هذه القنوات الثلاث، ولكن الأمر يستدعي التحقق والتبديل يدوياً إذا اتضح لك أن معظم جيرانك متصلين بالفعل على نفس قناة الاتصال الخاصة بك. بالنسبة لقنوات نطاق 5GHz، فيُفضل دائماً الاختيار من بين الآتي: 36 و 40 و 44 و 48 و 149 و 153 و 157 و 161 و 165. بالتأكيد هناك قنوات اتصال كثيرة صالحة لنطاق 5GHz، ولكن القنوات التي تضمناها فقط هي القنوات المعتمدة في المؤسسات الحربية والعسكرية والأبنية الحكومية وشركات الأعمال الكبرى، فهي أفضل القنوات بوجه عام.

كيف تعرف ما هي القناة اللاسلكية التي أنت عليها الآن؟




كما ذكرنا للتو، تُطلق أجهزة التوجيه من المصنع وهي مضبوطة افتراضياً على قناة معينة، خاصة أجهزة التوجيه التي تخرج من الشركات المسؤولة عن خدمة الإنترنت نفسها. أو يتم إطلاقها للتبديل تلقائياً بين قنوات الاتصال المختلفة، وهو ما يتسبب في معظم الأحيان ببطء سرعة الاتصال أو عدم استقرار الإشارة.

ما ستحتاج إليه الآن هو تنزيل برنامج Netspot، وبعد فتحه ستجد أمامك نقطة الواي فاي الخاصة بشكبة الإنترنت لديك، وجميع نقاط الواي فاي المجاورة لك الخاصة بجيرانك. فقط انظر في العامود المسمى Channel لكي تعرف ما هي قناة اتصال الواي فاي التي تعمل عليها أجهزتك من خلال اتصالها لاسلكياً بالراوتر. ثم لاحظ قنوات اتصال جيرانك أيضاً.



من هنا يمكنك معرفة ما هي قنوات الواي فاي المزدحمة ثم تستبدلها حتى تتخلص من التداخلات التي تحدث في نطاق التغطية الخاص بك. فعلى سبيل المثال، إذا اتضح لك أن سكان المبنى الذي تعيش فيه أغلبهم متصلين بقناة 1 و 6، فحينها يمكنك أنت تحويل قناة اتصال الواي فاي بالراوتر إلى 11، والعكس صحيح.

كذلك نفس الأمر إذا كنت متصل عبر تردد 5GHz. حاول أن تبتعد قدر الإمكان عن قنوات الاتصال التي تعمل عليها أجهزة توجيه جيرانك. بهذا الشكل، ستحصل في النهاية على أفضل تغطية لنطاق الاتصال اللاسلكي الخاص بك. إذا كان لديك راوتر ضعيف وغير قادر على تحليل إشارة الواي فاي الخاصة بأجهزة توجيه جيرانك، يمكنك استخدام هاتفك وتطبيق مثل WiFi Analyzer لرؤية القنوات المستغلة من قبل جيرانك للاتصال بشبكات الإنترنت الخاصة بهم. فقط استبدل قناة الواي فاي وراقب الاختلاف بنفسك، وهل أصبحت أجهزتك تلتقط إشارة أقوى وتستفيد من النطاق الترددي الكامل على القناة الجديدة – إذا اتضح لك العكس، ابدأ في استبدال القناة مرة أخرى حتى تحصل على أفضل تغطية لاسلكية في منزلك. تذكر أنه من الأفضل أن تكون قناة الاتصال بين 1 و 6 و 11.

تعليقات

إرسال تعليق