تجربة برنامج iTop VPN..خدمة قوية لحماية خصوصيتك على الويب


لقد أعتدت أن أكون ذاك الشخص الذي يفضل استخدام البرامج المجانية والمقرصنة، ولا سيما برامج الشبكة الخاصة الافتراضية VPN. بمعنى، إذا كانت البرامج بالمجان، فلما لا أزيح من على عاتقي تكلفة بعض منها، خاصة أن هناك ما يكفي منها المدفوعة وغالية الثمن التي نضطر على تحمل تكاليفها، مثل برامج التصميم والتحرير ومكافحة الفيروسات. 
 
لحسن الحظ، هذا الأمر لا ينطبق على خدمات الشبكة الافتراضية. فمن خلال اشتراكات رمزية شهرية تستطيع الاستمتاع بخدمة VPN قوية وغير محدودة الإمكانيات، ولكن إذا نظرت لقيمة خطط الاشتراكات السنوية، ستلاحظ أنها أصبحت أرخص شيء تقريباً في حياتنا، ومع ذلك فهي توفر لك نظام تشفير آمن يحافظ على خصوصيتك ويؤمن لك هويتك السرية ونشاطك أثناء تواجدك على الإنترنت. في الحقيقة، هناك العديد من الأسباب التي تدفعك للنظر تجاه برامج VPN المدفوعة، والتي ناقشناها سابقاً.



ما يمكنه فعله iTop VPN ؟




  •  iTop VPN قادر على فتح جميع مواقع الإنترنت والتطبيقات المحظورة في منطقتك
  •  الحفاظ على خصوصيتك وتأمين نشاطك على الإنترنت
  •  حجم غير محدود من سعة البيانات
  •  العديد من الخوادم المتاحة حول العالم

إذا أردت الرأي الشخصي، فسأخبرك أن أهم شيء استطعت إدراكه في مجال برامج الشبكة الافتراضية بوجه عام، هو أن الخدمة السيئة تكون أسوأ من عدم استخدام VPN على الإطلاق. فهي قد تتسبب في تباطؤ تصفح الإنترنت، عدم القدرة على الوصول إلى بعض المواقع، تسرب الهوية السرية لعنوان IP ونشاطاتك أثناء مواجهتك لمشاكل في الاتصال، والعديد من المساوئ الأخرى. لذلك، احرص دائماً على اختيار برنامج VPN قوي وطيب السمعة، وتأكد من مراجعاته ومعرفة مميزاته، وأنظر في جوانبه السلبية ما إذا كانت هينة أم مستعصية ولا يُمكن تحملها.

في حين أن هناك العديد من الأسماء والشركات الكبرى في هذا المجال، إلا أننا نلاحظ ميلاد برنامج جديد بين كل حين والآخر، بعضها يحيا لعدة شهور أو سنوات قليلة ثم يقرر الرحيل ويعلن الإفلاس، بعضها الآخر قادر على المواصلة والاستمرارية والتحسين والتطور بمرور الوقت.

ومن بين الأسماء الصاعدة خلال الآونة الماضية، وجدنا برنامج iTop VPN، وهو اسم جديد في عالم الشبكات الخاصة الافتراضية المدفوعة، وتفاجأنا بمراجعاته الكثيرة هنا وهناك، وأكثر من 100 ألف تحميل على متجر جوجل بلاي، وأصبح هناك الكثيرين ممن يتحدثون عنه. هذا الأمر يفرض بدوره لفت أنظارنا نحوه. لذا، قررنا أن نعطيه الفرصة التي يستحقها ونستفيد نحن أيضاً من ميزة ولادته المبكرة، ونرى بأنفسنا هل يستحق هذه الضجة السريعة وسيكون مؤهل للمهمات الصعبة وقادراً على الوقوف شامخاً وسط العمالقة الكبار، أم سيكون لديه قرار آخر بالمستقبل القريب. فدعونا ننتقل لفحص وتجربة البرنامج معكم حتى نصل لقرار ونعطيكم رأينا النهائي حوله.

التوافر


iTop VPN متوافر على كل من نظام الويندوز وأندرويد و IOS، ويوفر لك تجربة مجانية لمدة أسبوع على 5 أجهزة مختلفة في نفس الوقت، والنسخة المجانية بنفس مزايا النسخة المدفوعة بالضبط. ستستمتع بأقصى سرعة مسموحة لخط الإنترنت الخاص بك ونسبة غير محدودة من البيانات بدون أي قيود أخرى.

بالنسبة للإصدار المدفوع، وجدنا أن أفضل خطة هنا هي الخطة السنوية والتي تبلغ قيمتها 5.99$ دولار أمريكي. مقارنة بالعمالقة الأخرى مثل Hotspot Shield أو CyberGhost أو ExpressVPN فهو سعر منافس ومناسب جداً. ومع ذلك، مازلت أجد خطط أفضل لدى NordVPN و Surfshark. بطبيعة الحال، خدمات الشبكة الافتراضية تتطلب ميزانيات عالية في بداية مشوارها لكي تتمكن من إنشاء خوادم كافية حول العالم وتوفر دعم فني كفؤ وخدمة مستقرة. في النهاية، أهم شيء هو الخصوصية ومزايا الأمان التي تبحث عنها حتى ولو كانت التكلفة مرتفعة قليلاً.

ما الذي يجعل iTop VPN مختلف عن خدمات VPN الأخرى ؟




  •  تستطيع الاتصال مجاناً عبر خوادم iTop VPN لإزالة الحظر من على لعبة PUBG، ودون الحاجة للتسجيل والاستمتاع بنطاق غير محدود من البيانات.
  •  خوادم مجانية في جميع أنحاء العالم بما فيها كوريا، سينغافورة، الولايات المتحدة الأمريكية، المملكة الممتحدة، كندا، ألمانيا، استراليا، روسيا، اليابان والبرازيل.

"سهل الاستخدام وبسيط" هي العبارة الأولى التي تخطر على ذهنك بمجرد تثبيت برنامج iTop VPN. بعد تثبيت البرنامج، يمكنك النقر على زر اتصال "Connect"، وفي غضون لحظة واحدة سيتم تفعيل خيار "Smart Location" والذي يعمل تلقائياً على اختيار أفضل وأسرع خادم مناسب بالنسبة لك، بالنسبة لي كان خادم لوس أنجلوس بالولايات المتحدة الأمريكية هو الخادم التلقائي. 
 
لتغيير الخادم، لن تحتاج سوى النقر على أيقونة "السهم الصغير" بجانب اسم الخادم لاختيار واحد مختلف من بين العديد. في الوقت الحالي توجد خوادم الشركة في الولايات المتحدة الأمريكية والبرازيل وأسبانيا وألمانيا وإيطاليا وسينغافورة واليابان وكندا وروسيا واستراليا وفرنسا. نتمنى أن نرى بقية الدول الأخرى مثل هولندا وسويسرا ورومانيا وماليزيا. ومن خلال الصفحة الرسمية للبرنامج، يبدو أنهم في صميم إنشاء خوادم بدولة الإمارات العربية المتحدة ولكنهم في حاجة لمتطوعين لتجربة البرنامج بشكل مجانِ، لذا إذا كنت تعيش هناك، تواصل معهم على الصفحة الخاصة على الفيسبوك ليراسلك فريق الدعم الفني.

ما هي أوضاع اتصال iTop VPN




  •  Safeguard Mode: الوضع الآمن يهدف لأقصى درجات الحماية والأمان والحفاظ على الخصوصية.
  •  Balance Mode: الوضع المتوازن يوفر اتصال أكثر مرونة بالإنترنت للتصفح بسهولة.
  •  Gaming Mode: وضع اللعب هو أفضل واسرع وضع اتصال للألعاب الشبكية وبث المحتوى.

بالحديث عن مزايا iTop VPN ستجد في واجهة البرنامج رمز الثلاثة أشرطة من الزاوية العليا اليسرى للانتقال إلى أوضاع الاتصال المختلفة. في تبويب Network Solutions ستتعامل مع ثلاثة أوضاع اتصال: الوضع الأول وهو الافتراضي "الوضع الآمن" Safeguard Mode، الوضع الآمن هو المثالي لتوفير اتصال آمن وأعلى مستوى من الحماية والخصوصية. فإذا كنت لا تريد أن تتعرض هويتك أو نشاطك على الإنترنت للتسرُب للمتسللين والسطات والمعلنين أثناء التسوق من المتاجر الإلكترونية أو تصفح مواقع التورنت وتنزيل الملفات الضخمة، فهذا هو الوضع الأمثل لك.

الوضع الثاني وهو Balance Mode أو وضع الاتصال المتوازن الذي يحاول أن يوفر اتصال سريع مع حماية مناسبة، وهو الوضع الموصى به أثناء تصفح مواقع الإنترنت أو الدردشة ومكالمات الفيديو والاجتماعات الأونلاين وما شابه ذلك. بالنسبة للوضع الأخير "Game Mode"، وهو يركز على سرعة الاتصال أكثر من حماية الخصوصية، ومع ذلك هو لا يضحي بأمانك على الإنترنت. هذا الوضع يحاول العثور على أفضل خادم للتركيز على سرعة الاتصال حتى لا تعاني من بطء أو تأخير أثناء ممارستك للألعاب الشبكية، وفي نفس الوقت تبقى هويتك سرية ومحجوبة عن الآخرين.

ميزة زر Kill Switch




بطبيعة الحال أنت تحتاج دائماً لميزة Kill Switch في أي برنامج VPN لكي تتأكد أن حركة المرور الخاصة باتصالك بالإنترنت مشفرة بشكل دائم، كما أنها ستحميك من المتسللين والقراصنة ومنعهم من قدرة الوصول إلى عنوان IP الأصلي الخاص بك. في برنامج iTop VPN يتم تفعيل Kill Switch بشكل تلقائي، أو قد تحتاج لتفعيله يدوياً في بعض الحالات. هذه الميزة تعمل على حظر اتصال الإنترنت عندما تفقد خدمة iTop VPN الاتصال. بالنتيجة، هي تساعد على عدم تسرُب هويتك أو بياناتك لحين استعادة اتصال البرنامج بالإنترنت مرة ثانية. لذا، لا داعي من القلق أثناء اتصالك عبر الواي فاي WiFi أو كابل الإيثرنت، أو تفعيل أو إلغاء تفعيل اتصالك بالإنترنت في أي وقت، أو دخول الجهاز في وضع الخمول، أو مواجهة انقطاع مفاجئ في خدمة الإنترنت، ستعمل ميزة Kill Switch دوماً على حماية خصوصيتك والحفاظ على اتصالك آمناً.

الأداء والأمان


iTop VPN يعتمد على معيار تشفير البيانات military-grade encryption أو ما نطلق عليه غالباً "التشفير العسكري"، وهو نظام التشفير المستخدم من قبل الحكومات والوكالات الاستخباراتية والأمنية وخبراء الأمن السيبراني والمؤسسات الحربية في جميع أنحاء العالم لتشفير المعلومات والبيانات عالية الحساسية. تعتمد بعض مزودي خدمات VPN على معيار متقدم AES من نظام التشفير لأنه يوفر مفاتيح 256-bit مما يعني أنه مستحيل اختراقها، حتى ولو كان المتسلل أو المخترق يستخدم أجهزة كمبيوتر عملاقة، فقد يتطلب منه فك تشفيرها مليارات السنين.

بهذا الشكل يعمل iTop VPN على تشفير طلباتك قبل إرسالها إلى الخادم المستهدف، ثم يعمل على فك تشفير هذه الطلبات وإعادة توجيهها إلى الوجهة المقصودة بالهوية الزائفة بدلاً من الهوية الأصلية لعنوان IP الحقيقي الخاص بك. وبعد ذلك يتم تشفير البيانات المُرسلة بالخادم قبل أن يتم إرسالها إليك مرة ثانية، يستطيع المستلم فك تشفير هذه البيانات عند وصولها له والتعامل معها بشكل طبيعي. بهذا الشكل لا يمكن للمجرمين أو الجهات الأمنية أو مزودي خدمات الإنترنت مراقبة حركة المرور الخاصة بك، والأفضل من ذلك، أنه ليس لديك أي سجلات محفوظة لعدم وجود أي منها في الأساس بالمقام الأول.

هنا في مصر، iTop VPN فائق السرعة وسلس جداً. في الواقع أجده أحياناً أسرع من برامج VPN مجانية ومدفوعة كنت استخدمها على مدار الأعوام الماضية. لحسن الحظ، يوفر البرنامج لك شريط سرعة أسفل كل خادم من الخوادم المتاحة له حول العالم، على الرغم أنها لا تزال محدودة نوعاً ما. حتى الآن لا نعلم ما هو البروتوكول المستخدم في التشفير، على الرغم أن معرفته أصبحت من الأمور الهامة والضرورية التي يسعى لمعرفتها أغلب مستخدمي خدمات VPN.

أيضاً لا نعلم أين هو مقر الشركة، ولكنها تؤكد بأنها لا تفصح عن هوية مستخدميها أو مشاركة بياناتهم مع أي جهة من الجهات الخارجية. بالنسبة للسجلات، فهو لا يحاول جمع بيانات المستخدمين أو الاحتفاظ بعنوان IP الخاص بهم أو معرفة الوقت الذي يمضوه على الإنترنت أو المواقع التي زاروها على الإطلاق، فهو شديد الحرص وعازم على أمن وخصوصية المستخدم وسيظل هكذا في المستقبل. هذه النظرة الأولية هي دائماً ما تتمنى أن تراها في أي خدمة VPN مدفوعة، وللأسف تعجز عنها خدمات الشبكة الافتراضية المجانية.

ستمنحك خدمة iTop الوصول إلى جميع مقاطع الفيديو والموسيقى المحظورة على منطقتك بسهولة. سواء كنت تشاهد محتوى Netflix أو Hulu أو BBC iPlayer أو +Disney أو تمضي أوقاتك في ألعاب مثل COD و PUBG على هاتفك الذكي، ومع ذلك إذا كنت تواجه مشاكل في السرعة أثناء اللعب، فمن الأفضل أن تنتقل إلى خوادم اللعبة تحديداً من قائمة البرنامج، وإذا واجهت مشكلة مرة ثانية، حاول استبدال وضع اتصال الإنترنت إلى Gaming Mode أو Balance Mode.

نسخة الهاتف الذكي




على متجر جوجل بلاي، هناك أكثر من 100 ألف تنزيل للبرنامج، ويتيح لك تجربته حتى دون تسجيل. ستجد خوادم مخصصة لأشهر الألعاب مثل PUBG و League Of Legends Wild Rift و FreeFire وغيرها. ومع ذلك لن تتمكن من الاستفادة من معظم الخوادم إلا بعد الترقية للإصدار المدفوع. وستجد عشرات الخوادم المجانية لأشهر تطبيقات المراسلة ودول أخرى حول العالم. بالنسبة للإصدار المدفوع ستستفيد من نطاق السرعة الكامل والتخلص من الإعلانات وسعة غير محدودة من حجم البيانات والرد المتواصل من قِبل فريق الدعم الفني.

نظرة خاطفة عن شركة iTop




تم تأسيس شركة iTop في عام 2016، لتقدم خدمة شبكة خاصة افتراضية تعتمد على نظام تشفير military-grade-encryption. مع أكثر من 10 مليون تحميل للبرنامج حول العالم لكل من أنظمة ويندوز وأندرويد و IOS.

الرأي النهائي


في الواقع لقد استمتعت بسهولة استخدامه وواجهته البسيطة والبديهية التي قد يرحب بها أي مبتدئ في مجال خدمات الشبكة الخاصة الافتراضية للوصول إلى المحتوى والمواقع المحظورة عنه من قِبل مزودي خدمات الإنترنت. يبدو أن iTop VPN جاد بشأن شيئين هما في غاية الأهمية بالنسبة لي كمستخدم، الأول وهو الاهتمام بأمر الخصوصية إلى أعلى مستوى أمان ممكن، الآخر وهو جديته في التعامل مع مشاكل العملاء وخدمة الدعم الفني المتواصلة على مدار 24/7 دون توقف.

وربما تود سماع الشيء الثالث الأفضل من كلاهما: ألا وهو عامل السرعة والاستقرار أثناء التصفح وتنزيل الملفات أو حتى أثناء التنقل من خادم إلى آخر. وعلى الرغم أنه لا يزال في بداية مشواره – تقريباً لم يمضِ أشهر معدودة على إنطلاقته، ولكنه يتمتع بسمعة طيبة ومراجعات ممتازة من المستخدمين. لم يمض وقت طويل منذ أن توافرت منه النسخة المدفوعة، ولكن هذا أمر ضروري على أي برنامج VPN يفكر بجدية حول تحسين خدمته للمستخدمين والقدرة على التواصل في هذا المجال العصيب. السعر مرحب به ومناسب، ويمكنك تجربته أولاً مجاناً على الويندوز أو IOS أو Android لمدة أسبوع بالكامل قبل أن تتخذ قرارك بشأن الاشتراكات المدفوعة.

تعليقات