ماهي خدمة Google Fi وكيفية الاشتراك فيها


يعلم الجميع ان "جوجل" أكثر من مجرد محرك بحث، بل شركة ضخمة تقدم مئات الخدمات التكنولوجية التي تساعد بشكل أو باخر في تسهيل حياتنا العملية. في الواقع، إذا نظرت إلى حياتك العملية بعمق، ستجد أنها محاطة بخدمات جوجل من كل جانب. بداية من هاتفك الذي يعمل بنظام أندرويد من جوجل، والتطبيقات التي تستخدمها يوميًا مثل يوتيوب والخرائط وجيميل، وغيرها من جوجل، غالبًا الهاتف الذي تستخدمه اصلًا من صنع جوجل، وفي حال سجلت في Google Fi ستكون خدمة الاتصال لهذا الهاتف من شركة جوجل، أيضًا. ألم تسمع عن خدمة "جوجل فاي" من قبل ؟ حسنًا، في هذا المقال نغطي كل تفصيلة عنها وكيفية الأشتراك فيها.


في ابريل 2015 كشفت جوجل عن خدمة جديدة تُدعى Project Fi كإحدى الميزات الرئيسية لهاتفها Nexus 6 وروجت للخدمة على أنها "مشغل شبكة محمول افتراضية" أو MVNO وهو مصطلح يُطلق على مقدم لخدمة الاتصالات الخلوية الذي لا يملك أبراج اتصالات لاسلكية مثل أي شركة اتصالات أخرى. بعد سنوات قليلة من إطلاق الخدمة، وزيادة عدد مستخدميها، غيرت جوجل اسمها إلى Google Fi... فما هي "جوجل فاي" إذً ؟

ببساطة هي خدمة تتيح لك ارسال واستقبال الرسائل النصية وإجراء المكالمات الهاتفية المحلية والدولية والاتصال بالانترنت باستخدام الشبكات الخلوية وشبكات الواي فاي، تمامًا مثل أي خدمة تقدمها شركات الاتصالات العادية مثل أورنج وفودافون، الاختلاف هو أن جوجل هي الشركة التي تقدم الخدمة.

لكن.. جوجل ليس لديها أبراج اتصالات خاصة بها لتشغيل هذه الخدمة ولا تمتلك بنية تحتية للشبكة ! بدلًا من ذلك، فإن Google Fi تعتمد بالكامل على أبراج الاتصالات والبنية التحتية الخاصة بالشركات الأخرى، حيث تقوم جوجل بإبرام اتفاقية مع كل شركة اتصالات محلية في أكثر من 200 دولة (مثل فودافون وزين وأورنج..إلخ) لاستخدام الأبراج والترددات الخاصة بها حتى تعمل "جوجل فاي" بشكل سلس أثناء التنقل والسفر بين الدول المتاحة فيها الخدمة.

نفهم من ذلك أن جوجل ليست شركة اتصالات، وإنما مشغل شبكة افتراضية، بحيث تستغل إمكانيات شركات الاتصالات الحالية لتقدم خدمتها بمعاييرها الخاصة، فجوجل لها منهجية الدفع وشريحة الـ SIM الخاصة بها وخدمة عملاء ونظام دعاية غير مرتبطين اطلاقًا بشركات الاتصالات المحلية.

مميزات خدمة Google Fi



بالتأكيد يجب أن تقدم خدمة Google Fi مميزات مهمة لا تقدمها الشركات المحلية حتى تجذب العملاء، أهمها الشبكة السريعة طوال الوقت وفي أي مكان مهما انتقلت عبر القارات! والخطط السعرية التي تعتبر أرخص بكثير من مزودي الخدمة.

بالنسبة للجزئية الأولى، فهذه حقيقة، بينما تتنقل بين دول العالم ستلاحظ دائمًا أن كفاءة الشبكة قوية ولن تواجه أي مشكلة في إجراء المكالمات الهاتفية وارسال واستقبال الرسائل وتصفح الانترنت. إذ تغطي خدمة Google Fi أكثر من 200 دولة كما أشرنا لمنحك أقوى استقرار ممكن على مدار اليوم.

على سبيل المثال، إذا كنت تستخدم الخدمة في الولايات المتحدة، فإن شريحة Google Fi ستتصل مع أبراج مشغل الشبكة الأقرب للهاتف، فهناك ثلاثة شركات اتصالات هما Sprint و T-Mobile و U.S Cellular وايًا كان موقعك داخل أراضي الولايات المتحدة، سيتم تحويل اتصالك بين الأبراج الخلوية الخاصة بهذه الشركات، فإذا كنت مثلًا قريب من برج تابع لشركة T-Mobile فالخدمة ستعتمد عليه لإرسال واستقبال الاتصالات، ثم انتقلت بعد ذلك لمكان قريب من برج تابع لشركة U.S Cellular فالخدمة تلقائيًا تحول الاتصالات إلى هذا البرج.

في الوضع الطبيعي، أو بدون خدمة Google Fi بشكل خاص، هاتفك يُصبح مقيد بشركة اتصالات واحدة والتي أشتريت شريحة الـ SIM منها ثم يتنقل عبر أبراج الاتصالات الخاصة بها فقط.

الآن ماذا لو خرجت من الأراضي الأمريكية وذهبت إلى مصر ؟ تلقائيًا ستقوم شريحة Google Fi بالتحويل بين الأبراج الخلوية للشركات المحلية في مصر والمتعاقد معها مثل فودافون وأورنج — ليس لدي أية معلومات عمّا إذا كانت شركة Etisalat أو WE من الشركات التي تعاقدت معها جوجل أم لا.


لحسن الحظ، توفر جوجل خريطة كاملة تتيح لك معرفة الأماكن التي بها تغطية لخدمة Google Fi. بحيث لو كنت في دولة اوروبية وترغب في السفر إلى دولة في الشرق الأوسط، فمن خلال هذه الخريطة تستطيع التحقق مما إذا كان المكان الذي تنوي السفر إليه ستعمل فيه شريحة Google Fi أم لا. فقط كل ما عليك هو الانتقال إلى الرابط [fi.google.com/coverage] واكتب في شريط البحث اسم المنطقة أو الدولة، ثم اضغط Enter وبعدها ستظهر كلمة "Covered" في إشارة بأن Google Fi لديها تغطية في هذا المكان وستعمل بدون مشاكل.

بشكل عام، عندما تدرك خدمة Google Fi أن هناك برج اتصالات يوفر تغطية أفضل في المنطقة التي تتواجد بها حاليًا، ستقوم بنقل اتصالك إلى هذا البرج للحصول على السرعة الأفضل والإشارة الأقوي تلقائيًا وفي صمت؛ يحدث ذلك على أساس يومي، لن تشعر بأي اختلاف، يُظهر هاتفك أنك متصل بشبكة Google Fi – ولكن خلف الكواليس، يبحث هاتفك باستمرار عن أفضل شبكة ممكنة لموقعك وينتقل إليها كلما كانت هناك حاجة لاتصال أفضل.

ولكن لاحظ، فخدمة Google Fi لا تعتمد اعتماد كلي على أبراج الاتصالات فقط، وإنما تعتمد في تغطيتها على شبكات الواي فاي العامة كذلك لتوفير استهلاك البيانات أثناء تصفح الانترنت ومشاهدة الفيديوهات اونلاين. ولكن ليست أي شبكة Wi-Fi عامة بل الشبكات عالية الجودة والموثوق بها ومعتمدة من جوجل نفسها، بحيث في أي وقت يكون هاتفك داخل نطاق شبكة الواي فاي العامة تلك، يتم تلقائيًا التحويل من بيانات الهاتف (Mobile Data) إلى Wi-Fi والاتصال بالشبكة المُتاحة سواءً في المقهي أو الفندق أو المراكز التجارية. لن تحتاج إلى كتابة كلمة سر أو فعل أي شيء، إذ يتم التحويل في صمت تام مثل التنقل بين أبراج الاتصالات تمامًا.

هذه الميزة لها فائدة مهمة كما أشرنا وهي توفير استهلاك البيانات، والذي بدوره يقلل من الرسوم التي تدفعها مقابل الخدمة. وحتى تفهم المقصود بذلك، دعنا نفترض أنك تشاهد فيديو عالي الجودة على اليوتيوب بينما تستقل سيارة أجرة. هاتفك الذي به شريحة Google Fi سيعتمد على "بيانات الهاتف" (أبراج الاتصالات) لتوفير اتصال بالانترنت عبر الـ 4G ولكن بمجرد ان تقف السيارة في مكان داخل مجال شبكة واي-فاي عامة (معتمدة من جوجل) سيتصل هاتفك تلقائيًا بها، طالما أن الواي فاي مفعل، وستستمر في مشاهدة الفيديو بشكل طبيعي ومجاني. ثم عند الخروج من مجال الشبكة، تعود الشريحة إلى "بيانات الهاتف" مرة أخرى.

الرائع هنا أن خدمة Google Fi تقوم تلقائيًا بتشفير أي بيانات يتم إرسالها واستقبالها أثناء الاتصال بهذه الشبكات العامة، وذلك باستخدام VPN خاص بشركة جوجل، مما يعني أنه لا يمكن لأي شخص آخر على هذه الشبكة التطفل على اتصالك ومعرفة ما تفعله.


نأتي الآن للجزئية الثانية، الخطط السعرية، والتي تعتبر أفضل وأرخص من مشغلي الشبكة المحليين. أفضل لأن خدمة Google Fi تستخدم نظام الدفع المسبق، وأرخص لأنك لن تدفع أكثر مما استخدمت، حيث أن التكلفة يتم حسابها على حجم البيانات المُستهلكة شهريًا، وفي حال تم استهلاك بيانات أقل من الكمية التي دفعت لأجلها، تعيد جوجل إليك المال مقابل البيانات غير المستهلكة.

خدمة Google Fi لا تحتوي على الكثير من خطط البيانات والأسعار، هما خطتين فقط: مرنة Flexible وغير محدودة Unlimited. بالطبع كل خطة تأتي بأسعار وميزات مختلفة، لكن المقارنة بينهم قد تبدو معقدة إلى حد ما، لذا سنحاول تبسيط الشرح قدر الإمكان.

بالنسبة للخطة السعرية الأولى، Flexible والتي تعتبر الخطة الأساسية لخدمة Google Fi فهي تتيح لك إجراء عدد غير محدود من المكالمات الهاتفية وإرسال الرسائل النصية بسعر ثابت 20 دولار/الشهر. ولكن لاحظ، فأي مكالمة تجريها داخل الولايات المتحدة تعتبر مجانية أو ضمن نطاق الـ 20$ التي تم دفعها، بينما عند إجراء مكالمة مع شخص في دولة خارج الولايات المتحدة، يتم إضافة سنت واحد لكل دقيقة. أما البيانات، أو خدمة الإنترنت، فيتم تحصيل رسوم منك مقابل البيانات التي تستخدمها فقط بمعدل ثابت قدره 10 دولارات لكل 1 جيجابايت.

يعني ذلك انه إذا قمت خلال الشهر باستهلاك 500 ميجابايت فقط، سيتم إعادة 5 دولارات إليك في الشهر التالي. بينما إذا تخطيت حاجز الـ 1 جيجابايت وقمت باستهلاك 3 جيجابايت مثلًا، ستدفع 30$ في الشهر التالي (للبيانات فقط). لاحظ أيضًا انه يمكنك دفع رسومًا حتى 60$ بحد أقصى مقابل استهلاك 6 جيجابايت، إذا تخطي استهلاكك 6 جيجابايت لن تحملك جوجل رسومًا إضافية ويمكنك الاستمتاع بانترنت مجاني حتى نهاية الشهر، ولكن بعد استهلاك 15 جيجابايت من البيانات سيتم خفض السرعة إلى 265 كيلوبت/الثانية (ربع ميجا) إلى أن تقوم بدفع 10$ لكل جيجابايت مرة أخرى.


بشكل عام، الأسعار في خطة Flexible ستبدأ من 30$ (20$ للمكالمات والرسائل، 10$ لأول جيجابايت) بينما أقصى مبلغ يتم دفعه لهذه الخطة هو 80$ (20$ للمكالمات والرسائل، 60$ مقابل 6 جيجابايت للبيانات) ولكن قد يتخطي المبلغ حاجز الـ 80$ في حال استهلكت اكثر من 15 جيجابايت للبيانات وقمت بدفع 10$ لكل جيجابايت للحصول على السرعة كاملة بدون حدود، وهذا اختياري طبعًا، فإذا استطعت اكمال الشهر بسرعة 265 كيلوبت لن تضطر لدفع أكثر من 80$ شهريًا.

ضع في اعتبارك أيضًا، جوجل تقدم تخفيضات عند شراء شريحة Google Fi لمجموعة من الأشخاص، مثل أفراد العائلة، بحيث تغطي حتى ستة أشخاص وستوفر رسومًا تبدأ من 5 دولارات وحتى 25 دولار لكل شخص في الخطة الأساسية.

من ناحية أخرى، هناك الخطة غير المحدودة "Unlimited" والتي تعتبر مناسبة أكثر لهولاء الذين يستخدمون الكثير من البيانات، بحيث إذا كنت تعلم أنك ستستهلك أكثر من 15 جيجابايت لو اشتركت في الخطة المرنة ولا تريد أن تدفع أكثر من 80$ شهريًا، فالخطة غير المحدودة هي الحل المثالي. وكما يوحى الأسم، تقدم هذه الخدمة بيانات غير محدودة ولا يتم احتساب رسومًا على كل جيجابايت، بل تقوم بدفع مبلغ شهريًا لإجمالي البيانات التي ستستهلكها على مدار الشهر، ولكن بمجرد تخطي الاستهلاك 22 جيجابايت، يتم خفض السرعة مباشرًة.

سعر الاشتراك في هذه الخطة يبدأ من 70$ ولكن يزداد إذا قمت بالاشتراك فيها مع أكثر من شريحة Google Fi. وبغض النظر عن البيانات، يمكنك ارسال رسائل نصية غير محدودة وإجراء مكالمات مجانًا في أكثر من 50 دولة بخلاف الولايات المتحدة منها إنجلترا وفرنسا والهند والصين واليابان، طالع القائمة كاملة، بينما أي دولة خارج القائمة يتم حساب واحد سنت لكل دقيقة. ستحصل مع الاشتراك في هذه الخطة أيضًا على عضوية Google One التي تمنحك 100 جيجابايت من التخزين السحابي مجانًا.

عيوب خدمة Google Fi



كل ما سبق يجعل البعض يظن أن Google Fi هي خدمة الاتصال المثالية، وهي كذلك بالفعل، حيث أن الاسعار الرخيصة والمميزات التي تقدمها كفيلة لجذب عدد كبير من المُستخدمين الذين يعتمدون على شبكات الاتصال التقليدية. ولكن يؤسفني اعلامك بأن هذه المميزات لن تحصل عليها في أي هاتف تقوم بإدراج شريحة Google Fi به.

لتبسيط الفكرة، دعنا نقسم الهواتف إلى فئتين: فئة الهواتف المصممة لدعم خدمة Google Fi وفئة الهواتف المتوافقة مع خدمة Google Fi. الفئة الأولى تندرج تحتها جميع هواتف Google Pixel وأيضًا بعض هواتف سامسونج الحديثة وهواتف Motorola فيمكنك الاطلاع على هذه الهواتف من خلال الرابط [fi.google.com/about/phones] هذه الأجهزة تحتوي بداخلها على شريحة اتصالات إلكترونية (eSIM) بحيث يمكن تفعيل خدمة Google Fi بها دون حاجة إلى شريحة SIM مادية يتم ادراجها فيه.

وبشكل عام، هذه الهواتف ستسمح لك بالاستفادة من كل ميزات Google Fi التي تحدثنا عنها مثل التنقل التلقائي السلس بين أبراج الاتصالات لتوفير أفضل تغطية وإتاحة الاتصال بشبكات الواي فاي المجانية وتشفير البيانات.


لكن الفئة الثانية، الهواتف المتوافقة، لن تأخذ من خدمة Google Fi شيئًا سوى السعر المنخفض للخطط. أي بمجرد توصيل شريحة الـ SIM الخاصة بجوجل فاي في الهاتف، فسيكون متصل فقط بأبراج شبكة T-Mobile في الولايات المتحدة، وفقًا لشركة جوجل، مما يعني ان الخدمة يقتصر استخدامها داخل الولايات المتحدة فقط.

وبالتالي لن تحصل على انتقال سلس بين أبراج الاتصالات الخاصة بشركات مختلفة في جميع أنحاء العالم، لن تحصل على اتصال تلقائي بشبكات الواي فاي المجانية، وكذلك التشفير باستخدام VPN جوجل. كل ما تحصل عليه هو رسوم منخفضة على المكالمات الدولية، عدد غير محدود من الرسائل، سعر أقل للداتا. ولمعرفة هل هاتفك متوافق مع الخدمة، انتقل لهذا الرابط [fi.google.com/compatibility

من عيوب خدمة Google Fi أيضًا أنه لا يمكن تنشيطها إلا داخل الولايات المتحدة فقط. بحيث يجب عليك شراء شريحة SIM أو الاشتراك في الخدمة باستخدام عنوان وبطاقة ائتمان في الولايات المتحدة، ثم بعد التنشيط، تستطيع استخدام الخدمة خارج الولايات المتحدة (فقط لو كان الهاتف المستخدم مصمم لـ Google Fi).

كيفية الاشتراك في خدمة Google Fi


للاشتراك في خدمة Google Fi ستحتاج إلى الاتصال بالانترنت وحساب جوجل. بعدها انتقل إلى الرابط [fi.google.com] واضغط على زر "Join Fi" وسيُطلب منك تسجيل الدخول إلى حساب جوجل الخاص بك. تأكد من أن هذا هو حسابك الذي تريد استخدامه مع الخدمة.

بعد ذلك حدد الخطة السعرية المنُاسبة لك، سواءً كانت الخطة المحدودة Unlimited أو المرنة Flexible. ثم في الخُطوة التالية قم باختيار إما Choose your phone أو Bring Your Own فالاختيار الأول يوجهك إلى شراء هاتف جديد مصمم لخدمة Google Fi بينما الاختيار الثاني يتيح لك اختيار هاتفك الحالي والتأكد من أنه إما متوافق مع الخدمة أم لا.


بعد ذلك، قم بكتابة العنوان (الأمريكي) الخاص بك حيث يتم إرسال شريحة الاتصال خلال 4 أيام عمل بحد أقصى. وفي نفس الصفحة أيضًا يمكنك اختيار إما نقل رقم هاتفك المحمول الحالي إلى Google Fi عند التسجيل وتنشيط الخدمة، أو اختيار رقم جديد. بعد الاختيار اضغط Continue وقم بإدخال بيانات الدفع كالعنوان ورقم البطاقة الإئتمانية، اخيرًا قم بتأكيد الشراء.

الآن تحتاج إلى انتظار وصول الشريحة الخاصة بك، وبمجرد وصولها وإدراجها في هاتفك، ستقوم بإتمام خُطوات التنشيط من خلال تطبيق Google Fi الذي يمكن تحميله من جوجل بلاي على هواتف أندرويد أو آب ستور على الآيفون. فالخدمة تعمل على هواتف آيفون لكن داخل الولايات المتحدة فقط بما انها من الهواتف المتوافقة.


الآن، كل ما عليك هو إيقاف تشغيل هاتفك، ثم إدراج شريحة Google Fi وإعادة تشغيله مرة أخرى. بالتأكيد لن تعمل الشريحة إلا بعد التنشيط، لذا قم بالاتصال بالانترنت عبر الواي فاي ثم تشغيل تطبيق Google Fi وبعدها قم بتسجيل الدخول إلى حساب جوجل الذي قمت باستخدامه للتسجيل في الخدمة، ثم ادخال الـ Secret Code المطبوع على غلاف الشريحة، ثم اتباع بعض التعليمات حتى انتهاء عملية التنشيط. وفي غضون بضع دقائق، ستعمل خدمة Google Fi على هاتفك.

لاحظ أنه في حال كنت تستخدم هاتف يحتوي على شريحة اتصال إلكترونية (eSIM) فكما أشرنا لا تحتاج إلى شريحة اتصال مادية لاستخدام الخدمة، بل كل ما عليك هو التسجيل في الخدمة بالطريقة الموضحة ثم تنزيل تطبيق Google Fi لتنشيطها فورًا.

تعليقات