كيف تكون مستعداً لبطاقات RTX 30 إذا كنت تخطط لشراؤها


بادئ ذي بدء يجب أن نشهد لمعمارية Turing 12nm بأنها استطاعت أن تجلب العديد من التقنيات الجديدة لعالم الرسوميات من خلال عائلة معالجات NVIDIA RTX 20. ومن أهم تلك التقنيات كانت تتبع الآشعة RayTracing وهي عبارة عن طريقة متقدمة لجعل بيئة الألعاب تبدو مثل الحياة الواقعية من خلال محاكاة أشعة الضوء وتتبع مسارها وانعكاس تأثيراتها وظلالها على الغلاف المحيط ببيئة اللعبة والأشياء المتواجدة بداخله. هذه التقنية شبيهة جداً بتقنية GC المستخدمة في الأفلام السينمائية، وبفضل مزايا DXR التي تم دمجها في مكتبة Direct-X فقد سمحت للمطورين ومنشئي المحتوى بالقدرة على عرض الانعكاسات والظلال داخل بيئة الألعاب وإنتاج تأثيرات جرافيكية نابضة بالحياة كما لو كانت بالحياة الواقعية تماماً. للأسف تقنية تتبع الأشعة من التحديات والعقبات التي تواجه مطوري الألعاب واللاعبين أنفسهم بسبب متطلباتها التي تفرض كميات كثيفة من البيانات المُعقدة والتي تتعامل معها أنوية RT Cores بالمعالج الرسومي.


أيضاً رأينا تقدم ملحوظ لتقنية DLSS 2.0 التي تتم من خلال أنوية Tensor Cores وتعتمد في بنيتها على الذكاء الاصطناعي من أجل التعلم العميق والحوسبة عالية الأداء ولمعالجة الصور المشوهة منخفضة الجودة وتحويلها إلى صور عالية الدقة بتفاصيل أكثر وضوحاً ونقاء جنباً إلى جنب مع تسريع قدرة معالجتها واستخراج نتائجها في فترات زمنية أسرع. أيضاً رأينا المزيد من المواصفات الجديدة بعائلة معالجات RTX 20 مثل GDDR6 و NVLink و DisplayPort 1.4 و GPU Boost 4 و USB-C/VirtualLink VR ولا ننسى كفاءة الطاقة الأفضل.

ولكننا الآن مقبلين على معمارية Ampere 7nm الجديدة وكما رأيتم بأنفسكم من خلال إعلان انفيديا الرسمي عن سلسلة بطاقات RTX 30 فهذه البطاقات تسببت في حدوث طفرة في عالم الرسوميات بسبب قوة الأداء الاستثنائية والأسعار المعقولة نوعاً ما بالنسبة للفئة العليا والمتوسطة. إذا أردت رأينا الشخصي فالأسعار الجديدة منافسة بالفعل لدرجة أنها جعلت من بطاقات الجيل السابق وكأنها بطاقات رسومية منذ عدة أجيال مضت وللأسف الأسعار الجديدة تلك لن تلعب في صالح المستخدمين ممن يمتلكون بطاقات الجيل الحالي وينوون بيعها بالخسارة لامتلاك بطاقات الجيل القادم.

ولكن تعالى معي ننظر للأمر بوجهة نظر مختلفة قليلاً عن نظرة المواقع التقنية الدعائية. فعلى الرغم من الأداء الأفضل لمعالجات الجيل القادم وبعض المواصفات والمزايا الفنية الجديدة ولكن يبدو أن دقة تصنيع 7nm المستخدمة في معمارية Ampere لم تأتي بأفضل شكل لها. نعم معمارية Ampere جلبت الجيل الثاني من أنوية RT Cores وجلبت الجيل الثالث من أنوية Tensor Cores وبالتأكيد لأول مرة منفذ HDMI 2.1 يرى النور ولا نعلم ماذا تخبئه لنا بطاقات RTX 30 في المستقبل ولكن ألم تلاحظ أننا لم نشهد تغيُر ملحوظ في كفاءة الطاقة أو نظام التبريد.

الغريب في الأمر أن دقة تصنيع 7nm هي نفس دقة التصنيع المستخدمة في معالجات الجيل الثالث AMD Ryzen 3000 وربما جميعنا كنا شواهد على قدرة شركة AMD في كسر كل حواجز كفاءة الطاقة وتحقيق قفزة ثورية في مستويات الأداء عن أي معمارية أو دقة تصنيع سابقة لها.


البطاقات الرسومية الجديدة "RTX 30" تستهلك معدلات طاقة مرتفعة للغاية، وهذا بالتأكيد بسبب الكم الهائل من ترانزستور المعالجات الرسومية (لا نعرف عددها بالتحديد حتى الآن) وتعداد أنوية CUDA Cores الضخم، الغريب أن بطاقة الفئة المتوسطة RTX 3070 تحتوي على 5888 نواة CUDA وحين مقارنة هذا العدد مع أنوية بطاقة RTX 2080 Ti التي تحتوي على 4352 نواة سنجد فرق 1536 نواة بالرغم أنه الجيل التالي فقط، فمن المتوقع أن بطاقة RTX 3070 وحدها تتفوق في الأداء على بطاقة RTX 2080 Ti نظرياً. لذلك في رأيي الشخصي إذا كنت من ملاك فئة البطاقات الرسومية عالية الأداء من الجيل السابق RTX 20 فلا داعي للتغيير إلا إذا كانت ميزانيتك تسمح ولديك شاشة عرض 4K أو 2K بمعدلات تحديث عالية.

نظام تبريد جديد ومعدل استهلاك طاقة أعلى



ستأتي بطاقات الجيل القادم بمتطلبات جديدة في معدلات استهلاك الطاقة، بطاقة RTX 3070 بنفس متطلبات بطاقة RTX 2080 Ti، ربما كان من الأفضل أن تأتي بطاقات الجيل القادم بمعدل استهلاك طاقة منخفض بفضل دقة تصنيع 7nmFinFET. قد يكون هدف الشركة الوحيد هو مواجهة تحديات رسوميات العصر الحالي ومواكبة التقنيات الحديثة في الألعاب من خلال الكم الأكبر في موارد المعالج الرسومي والتصدي في وجه البيانات الكثيفة والمعقدة بهذه الطريقة. في نفس الوقت هذه القوة الأكبر ستلعب دور بالغ الأهمية في تحسين مستوى الأداء مع شاشات العرض الكبيرة وتمكين المستخدمين من الاستمتاع بتقنية تتبع الآشعة وغيرها من الخصائص الجرافيكية التي تتطلب وحوش في المعالجة الرسومية.

ستأتي بطاقة RTX 3090 بمعدل استهلاك 350W TDP بينما تأتي بطاقة RTX 3080 بمعدل استهلاك 320W وفي النهاية بطاقة RTX 3070 بمعدل استهلاك 220W وأقصى درجة حرارة آمنه 93C. بفضل المبرد الجديد الضخم تستحوذ بطاقة RTX 3090 على ثلاثة شقوق من فتحات PCI Express في صندوق الحاسب. أيضاً ظهرت بعض الصور عبر الإنترنت أن هناك منفذ جديد في بطاقة RTX 3090 عبارة عن 12pin PCIe Connector وهو ما لم يكن لدينا أي علم به إلا مع هذه المعمارية، ولكن في نفس الوقت تحتوي البطاقة الرسومية على منفذي 8Pin PCIe Power ولهذا السبب توصي انفيديا باستخدام مزود طاقة 750W مع كل من بطاقات RTX 3090 و RTX 3080، بينما تأتي بطاقة RTX 3070 بمعدل استهلاك طاقة 220W ومزود الطاقة الموصى به هو 650W ولن تحتاج إلا لوجود فتحتين من شقوق PCI Express في صندوق الحاسب. بكل تأكيد سنشهد على عجائب في أشكال التبريد المائي والمُعدل مع بطاقات الجيل القادم الرسومية.

واجهة نقل بيانات PCIe 4.0



دعونا أن لا ننسى واجهة نقل بيانات الجيل الرابع PCIe 4.0 التي أتت بها بطاقات الجيل القادم والتي ستتسبب بكل تأكيد في حيرة مراجعين أقسام الهاردوير بالمواقع التقنية وبالتأكيد في بلبلة آراء المستخدمين أنفسهم بالنسبة للمقبلين على شراء عتاد وهاردوير جديد خلال الفترة القادمة. في حين أن اسرع المعالجات المركزية المستخدمة حالياً لقياس أداء البطاقات الرسومية الجديدة هي غالباً معالجات الجيل العاشر كمعالج Core I9-10900K ولكن هذا المعالج المركزي يحتوي على متحكم PCIe 3.0، وبالتالي من الممكن أن يتسبب في خنق البطاقات الرسومية الجديدة، فحتى لو كانت نسبة عنق الزجاجة غير ملحوظة ومجرد إطارات قليلة جداً ولكن الأمر لا يسري بنفس هذا المنطق مع مراجعين عتاد الهاردوير.

فالسؤال الآن هل من الممكن أن تتبدل الأحوال خلال الفترة القادمة وتبدأ معالجات AMD ولأول مرة في اكتساب بيئة مراجعات البطاقات الرسومية القادمة بفضل احتواء معالجات RYZEN 3000 على متحكم PCIe 4.0 المدمج، يبدو بالنسبة لنا أن الأمر منطقي ووارد جداً وسيحدث وهو ما تتمناه شركة AMD، مما لا شك فيه اللوحات الأم الوحيدة الداعمة لواجهة PCIe 4.0 هي التي تحتوي على الشرائح المركزية X570 و B550، فللأسف اللوحات الأم التي تحتوي على شرائح انتل المركزية الداعمة لواجهة PCIe 4.0 لا يمكنها تحقيق استفادة فعلية من واجهة الناقل الجديد لأن المتحكم المدمج بالمعالجات المركزية من جيل PCIe 3.0 فقط وبالتالي لن تعتمد عليه المراجعات التقنية إلا في حالة كانت المراجعة برعاية شركة Intel.

دعونا أيضاً نتذكر مزايا معالج Core I9-10900K كما تذكرنا مساوئه، فبالرغم من عدم احتوائه على متحكم PCIe 4.0 ولكنه أسرع في الأداء مقارنة بمعالج R9 3950X بعدد من النقاط خاصةً مع دقة عرض FHD 1080p بفضل تردده الأسرع. هذا الأمر يعني في حالة اعتماد المراجعين على معالج R9 3950X أن هناك نسبة من التضحية في مستوى الأداء مع دقة العرض تلك (حتى ولو كانت ضئيلة ) ولكن هل من الممكن أن تكون واجهة PCIe 4.0 قادرة على تعويض هذا الفارق البسيط، فهذا هو ما سنراه خلال الأيام القادمة.


إذا أردت رأينا الشخصي فدعنا نخبرك بأنه من الأفضل أن تقف على الأرض الصلبة، بمعنى آخر إذا كنت تخطط لشراء بطاقات RTX 30 فينبغي أن تمتلك أيضاً منصة عمل نموذجية تحتوي على واجهة PCIe 4.0، ولن تجد هذا الدعم سواء من قِبل المعالج المركزي أو الشريحة المركزية إلا مع منصات AMD RYZEN.

إذا كنت من عشاق الفريق الأزرق فلا ينبغي عليك أن تقلق، فحتى الآن لسنا متأكدين من شكل النتائج وما يمكن تحقيقه من خلال واجهة نقل البيانات الجديدة PCIe 4.0، ولكن تعمل واجهة نقل البيانات الجديدة بعرض نطاق ترددي قيمته 64GBps في حين أن واجهة نقل PCIe 3.0 محدودة على 32GBps فقط. أعتقد أن النتيجة الحاسمة هو الانتظار لرؤية النتائج على أرض الواقع. خاصةً أن القيم المصنعيه لواجهات نقل البيانات تكون أحياناً غير مجدية وبدون نفع مع البطاقات الرسومية بالتحديد، على عكس الأقراص التخزينية الصلبة NVMe PCIe SSD التي تستفيد بأي زيادة في عرض النطاق الترددي. فلو تتذكر جيداً فلم يكن هناك اختلاف ملحوظ بين واجهة PCIe 2.0 وواجهة PCIe 3.0 عندما رأيناها لأول مرة في بطاقات Keplar GTX 600`s. حينها لم تختلف النتائج سواء تم استخدام تلك البطاقات الرسومية مع منصات حديثة داعمة لواجهة PCIe 3.0 أو منصات قديمة PCIe 2.0 أو PCIe 1.1.

الفكرة وما فيها أن عرض النطاق الترددي الأكبر يسمح دائماً بمرور كميات ضخمة من البيانات في الفترات الزمنية المقدرة والتي يكون حسابها بالثانية الواحدة، لكن في معظم الحالات تكون البطاقة الرسومية غير قادرة على معالجة وانتاج هذا الكم الضخم من البيانات في نفس الفترة الزمنية وبالتالي لا نلاحظ تأخير أو أوجه اختلاف أو بمعنى آخر "عنق زجاجة" بين واجهة نقل البيانات PCIe 3.0 ضد PCIe 2.0. ولكن وجب التنويه أيضاً أن بطاقات الأجيال القديمة لم تكن بنفس القوة التي تأتي عليها بطاقات الأجيال الحديثة، لذلك إذا كان عرض النطاق الترددي الجديد سيصنع فارقاً في الأداء فهذا السؤال اجابته تكمن في المستقبل القريب.

ذاكرة الفيديو الجديدة GDDR6X



ستأتي كل من بطاقتي RTX 3090 و RTX 3080 بذاكرة فيديو GDDR6X ووعود انفيديا باتت واضحة أن ذاكرة الفيديو الجديدة التي تم تطويرها بمصانع Micron ستضاعف قوة أداء ذاكرة GDDR6، وبفضل حجم ذاكرة الفيديو الضخمة 24GB بمعالج RTX 3090 وبحجم 10GB بمعالج RTX 3080 ستكون لديهم الأفضلية في القدرة على تحميل بيانات الألعاب في سرعات زمنية أفضل.

يبدو أن شركة انفيديا راهنت على كل ما لديها في بطاقات الجيل القادم الموجهة للأجهزة المكتبية، سنكون في حاجة للتأكد من قدرة المعالجات المركزية على مسايرة هذه البطاقات وعدم التسبب لها في أي نسبة من عنق الزجاجة، إذا كنت تسعى لامتلاك واحدة من بطاقات RTX 30 الفئة العليا فينبغي عليك التوجه ناحية معالجات Ryzen 9 أو Ryzen 7 أما إن كنت تمتلك منصة Intel فمن الأفضل أن تتأكد من امتلاك معالج مركزي من فئة Core I7 أو Core I9. أما إذا كنت تخطط لشراء بطاقات الفئة المتوسطة مثل RTX 3070 فمن الممكن الاكتفاء بأحد معالجات الفئة المتوسطة مثل Ryzen 5 أو Core I5. تأكد أيضاً من صندوق الحاسب لديك أنه قادر على دعم الحجم الضخم لبطاقة RTX 3090 خاصةً وأنها تفرض ثلاثة شقوق PCIe Slots وهذا يعني أن هذه البطاقة قد لا تتناسب مع صناديق البرج الصغير Mini-Tower، بالإضافة لذلك تأكد من امتلاك مزود طاقة لا تقل قدرته عن 750W.

ستتحلى البطاقات الرسومية الجديدة بالعديد من المواصفات الفنية والمزايا الرائدة في مجال الرسوميات، ومما لا شك فيه ستجلب معها تجربة لعب مليئة بالإثارة والمتعة وقريبة جداً من الحياة الواقعية، هذه البطاقات الرسومية كانت ولابد أن تأتي لمواجهة التحدي العصري التي تفرضه ألعاب الجيل الحالي. جدير بالذكر أن البطاقات الرسومية الجديدة ستحتوي على حزمة مجمعة من الألعاب الداعمة للتقنيات الجرافيكية الحديثة. حتى الآن لا نمتلك الكثير حول بطاقات معمارية أمبير القادمة، سنتحلى معكم بالصبر حتى نستطيع الحصول على الإجابة التي توضح لنا تفسيراً لجميع تساؤلاتنا، وبالتأكيد سنبقيكم معنا على اطلاع دائم بكل ما هو جديد ومفيد.

تعليقات