خطوة بخطوة، كيفية كسر سرعة كرت الشاشة بطريقة آمنه


العديد من المحاولات التي يمكننا القيام بها من أجل تسريع الأداء داخل الألعاب، وتأتي على قمة هرم تلك المحاولات عمليات كسر السرعة. ولمن لا يعلم فعملية كسر السرعة تعني زيادة سرعة ترددات معالجات الكمبيوتر أعلى من النسب المصنعية التي أُطلقت بها للحصول على أداء أسرع ونتائج أعلى. ولكن عملية كسر السرعة لا تقتصر فقط على المعالجات، بل تشمل ذاكرة الفيديو رام المدمجة بالبطاقة الرسومية وذاكرة الوصول العشوائي وأحيانا تصل حتى شاشات العرض نفسها. حيث نلجأ إلى هذه الحيلة عندما تنفذ منا جميع الخيارات ونكون غير قادرين على شراء عتاد هاردوير جديد، فمن خلال كسر السرعة نتمكن من تحقيق نتائج أعلى في عدد الإطارات ومعدل الفريمات داخل الألعاب، وبمعنى أخر من أجل عصر عتاد الهاردوير للحصول على آخر قطرة أداء يُمكن الوصول إليها وتحقيقها.


في البداية، لا تتخيل بعد كسر السرعة أن مستوى تجربتك للألعاب سيتغير بشكل جذري، بمعنى إذا كانت اللعبة بطيئة جداً ولا يمكنك تحريك الشخصيات بداخلها بصورة إيجابية فلن تستفيد في هذه الحالة من جراء عملية كسر السرعة. وإنما هي محاولة لرفع مستوى التجربة فقط. ولشرح الأمر بصورة أكثر توضيحاً عليك أن تتخيل أنك لا تستطيع الحصول على معدل الفريم الكافي الذي ينبغي الوصول إليه لكي تشعر بأن اللعبة سريعة وحركة الشخصيات سلسلة، أي أن البطاقة الرسومية غير قادرة على تحقيق 60FPS.

ولكنها قريبة جداً من هذا المعدل أي أن عدد الإطارات يتراوح من 50FPS إلى 60FPS وهذا ما يتسبب في الشعور ببطيء وتأخير الأداء وهي المشكلة الشهيرة التي تطلق عليها Lagging و Stuttering والتي تتسبب في شعور اللاعبين بالملل والرغبة في عدم استمرار اللعب. في تلك الحالة إذا تمكنا من كسر سرعة البطاقة الرسومية فمن الممكن أن نحصل على نسبة 10 في المائة زيادة في مستوى الأداء العام داخل الألعاب وهذا يعني أن معدل الإطارات سيرتفع إلى 60FPS ونستطيع الخوض في تجربة لعب هادئة ومريحة تجعلنا قادرين على الاستمرار ومتابعة اللعبة حتى نهايتها، وبهذا الشكل فقد تخلصنا من مشكلة التأخير المتكرر والهروب منها بشكل أفضل.

لحسن الحظ توجد بعض الألعاب التي تستفيد من جراء كسر سرعة كرت الشاشة بشكل ملحوظ وهذه الألعاب في الغالب هي التي حصلت على دعم كفؤ أثناء تطويرها لكي تعمل بشكل جيد على منصات الحواسب المختلفة وتتمكن اللاعبين من تحقيق معدل فريمات مرتفع بداخلها.

من ناحية أخرى فهناك بعض الألعاب التي لا تستفيد من جراء كسر السرعة نتيجة اعتمادها على محركات جرافيكية ثقيلة وعدم اِعتناء مطوريها بمستوى وشكل أداؤها على أجهزة الكمبيوتر المختلفة، هذه الألعاب لن تستفيد من كسر السرعة وكل ما يمكن أن نتحصل عليه ربما لن يتعدى إطار واحد أو إطارين فقط وبهذا الشكل لن تختلف مستوى التجربة بداخلها بأي شكل من الأشكال ويكون الحل الوحيد معها شراء بطاقة رسومية أقوى من أجلها.

ولكن على الصعيد الإيجابي فعملية كسر سرعة البطاقة الرسومية لا تعني تحسين الأداء داخل الألعاب فحسب، وإنما تعني القدرة على الانتهاء من الأعمال والمشاريع على برامج التصاميم والمونتاج في فترات زمنية أسرع، ولهذا السبب أصبحت عملية كسر السرعة من الخطوات الأساسية التي تسعى إليها فئة كبيرة جداً من المستخدمين ومنشئي المحتوى. لم تعد عملية كسر السرعة خطيرة كما كانت في الماضي، وهذا بفضل رغبة شركات تصنيع البطاقات الرسومية في ترك مساحة إضافية للمستخدمين كي يتمكنوا من كسر سرعة بطاقاتهم وإسعادهم بالنتائج الجديدة التي يمكن الحصول عليها وتحقيق أرقام قياسية ليفتخروا بها. لهذا السبب سنبدأ معكم من خلال هذا المقال في شرح عملية كسر سرعة البطاقة الرسومية وكيفية القيام بها خطوة بخطوة حتى تتمكنوا أنتم أيضاً من تنفيذها والاستفادة منها.

ما نحن مقبلين عليه



قبل أن تبادر على عملية كسر السرعة يوجد عدد من النقاط الأساسية التي ينبغي عليك معرفتها أولاً، النقطة الأولى وهي تثبيت أحدث تعريفات القيادة البرمجية عبر الصفحات الرسمية لمواقع تصنيع المعالجات الرسومية " AMD أو NVIDIA ". النقطية الثانية وهي غلق جميع البرامج والتطبيقات الموجودة في خلفية سطح المكتب حتى لا تتعارض مع نظام الويندوز أثناء قيامنا بكسر سرعة البطاقة الرسومية. ثالثاً التأكد من توفير مزود طاقة معتمد بالشهادة البرونزية أو الأعلى منها وأن لا يقل عن 500 واط كي يكون قادراً على عملية كسر السرعة. فنحن مقبلين على استهلاك معدل طاقة مرتفع أعلى من القيم المصنعية التي أُطلقت بها البطاقات الرسومية ومن المتوقع أن تستجيب البطاقة الرسومية معنا للوصول إلى تلك المعدلات.

وجب التنويه أنه ليس من الضروري شراء مزود طاقة 1000 واط بقدر أهمية شراء مزود طاقة 500 واط أو 600 واط ولكن يكون معتمد بالشهادة البرونزية أو الذهبية وذات جودة صناعية عالية، فالأمر المسلم به أن مزودات الطاقة عالية الجودة والمعتمدة قادرة على تقديم تيار طاقة حقيقي وبكفاءة استهلاك عالية. فإذا واجهتك بعض المشاكل الجادة أثناء عملية كسر سرعة البطاقة الرسومية مثل إعادة تشغيل النظام " Restart " أو غلق النظام بالكامل " Shaudown " فلا داعي من القلق ، ولكن هذه الدلائل تشير على ضعف مزود الطاقة أو سوء جودته، ولهذا السبب نوصيكم أولاً بالتأكد من نوع مزود الطاقة لديكم.

أثناء كسر السرعة ضعوا نصب أعينكم درجات حرارة البطاقة الرسومية، فعلى الرغم أننا لن نسعى إلى تغيير قيمة الفولت الأساسي ولكن مع ذلك ينبغي عليكم مراقبة درجات الحرارة باستمرار خاصةً وأننا في فصل الصيف. فمن الضروري أن لا تصل درجات الحرارة إلى الحدود القصوى التي يمكن أن تتسبب في اغلاق المعالج الرسومي لنفسه أو في أسوأ الظروف تلفه وخسارته. في سياق حديثنا عن أقصى درجات الحرارة المسموحة فستجد توضيح من قِبل شركات التصنيع للحدود القصوى التي لا ينبغي التعدي عليها.

على سبيل المثال ستجدون أن الحد الأقصى لدرجة حرارة جميع بطاقات RTX 20 هي غالباً 88C، بينما الحد الأقصى لدرجة حرارة جميع بطاقات GTX 10 هي 94C، فكما تلاحظون أن درجات الحرارة تتفاوت من جيل معالجات إلى أخر وتختلف من بطاقة رسومية لغيرها. حتى لو تمكنتم من كسر سرعة البطاقة الرسومية أثناء ارتفاع درجات الحرارة فلن تستفيدوا من مزايا كسر السرعة لأن الحرارة المرتفعة تتسبب في اختناق المعالج الرسومي ذاتياً وهو ما ينتج عنه هبوط الأداء تلقائياً كي يتمكن المعالج الرسومي من حماية نفسه.

توجد عدة برامج تساعدنا على اختبار البطاقة الرسومية بعد كسر السرعة كي نكون متأكدين من استقرار ترددات الكسر الجديدة، ولكن لا داعي على الإطلاق من استخدام أدوات Burn Test كمثال على أداة Furmark و Kombustor و OCCT، فتشغيل مثل هذه الأدوات لفترات زمنية طويلة قد يتسبب في تلف المعالج الرسومي أو مكونات الدوائر الكهربائية داخل البطاقة الرسومية. لذلك استخدامكم لمثل هذه الأدوات على مسؤوليتكم الشخصية ولسنا مسؤولين عن أي مشاكل تحدث لكم من جراء عملية كسر السرعة التي نحن مقبلين عليها، فنوصيكم بالابتعاد عن الأدوات المذكورة وننصحكم بالسير على نفس النهج الذي سنتبعه في الشرح حتى تتجنبوا أي مخاطر أنتم في غنى تام عنها.

ما الذي تحتاجون إليه قبل كسر سرعة البطاقة الرسومية



بادئ ذي بدء يجب التأكد من تدفق الهواء بصورة صحيحة وإيجابية داخل صندوق الحاسب، إن لم يكن لديكم العدد الكافي من مراوح التهوية فلا مانع من فتح باب الصندوق الجانبي أو إزالته تماماً. ثانياً إذا كانت درجة حرارة البطاقة الرسومية تتراوح بين 55C إلى 60C في وضع الخمول فلا يجب القيام بعملية كسر السرعة، فهذه الدرجة في وضع الخمول مرتفعة وتدل على أن المعالج الرسومي من معمارية قديمة لن تكون قادرة على الاستفادة من كسر السرعة ، في هذه الحالة من الممكن التفكير في تغيير معجون المعالج الرسومي واتباع الحرص الشديد أثناء إضافته أو زيادة مراوح التهوية داخل صندوق الحاسب للحصول على تدفق هواء جيد يساعد على تبريد حرارة البطاقة الرسومية. أما إذا كانت درجة حرارة البطاقة الرسومية تتراوح بين 30C إلى 50C في وضع الخمول فهذا يدل على أن البطاقة الرسومية من المعماريات الحديثة ومن الممكن أن تستكملوا معنا عملية كسر السرعة.

سنحتاج إلى عدد من الأدوات والبرامج التي ستساعدنا على اجراء عملية كسر سرعة البطاقة الرسومية واختبار استقرارها على نتائج الكسر الجديدة، هذه البرامج تشمل UNIGINE HEAVEN Benchmarking وهو برنامج مجاني ، أيضاً يمكنكم الاعتماد على برنامج 3DMARK ولكنه برنامج مدفوع الأجر ولذلك يمكنكم الحصول عليه بعدة طرق مختلفة مثل طلب ريجستري من أي صديق لكم يمتلك البرنامج ، ولكن في حالة عدم قدرتكم على تنزيل برنامج 3DMARK فلا داعي منه ، ستكتفي ببرنامج UNIGINE HEAVEN فقط لاختبار استقرار البطاقة الرسومية بعد كسر السرعة.


أيضاً سنحتاج إلى تنزيل أداة MSI Afterburner من أجل تنفيذ عملية كسر السرعة ورفع الترددات من خلالها. الأداة الأخيرة التي سنحتاج إليها وهي GPUz من أجل قراءة ملخص خصائص البطاقة الرسومية ونتائجها بعد عملية كسر السرعة وستفيدنا أيضاً في مراقبة حالة البطاقة الرسومية أثناء وبعد كسر السرعة. كما ذكرنا لكم سابقاً، لا يوجد أي مخاطر من جراء كسر سرعة البطاقة الرسومية إلا إذا حاولتم اللعب والتغيير في قيمة الفولت الأساسية، ولذلك نؤكد عليكم مرة ثانية لا داعي من تغيير قيمة الفولت مهما تكلف الأمر وإلا ستتعرض لمشاكل أكثر.

من المتوقع مواجهة بعض الأخطاء الشائعة أثناء كسر السرعة والتي تدل على عدم استقرار البطاقة الرسومية مع الترددات الجديدة ومن ضمن تلك الأخطاء : الشاشة الزرقاء والملقبة بشاشة BSOD، شاشة سوداء، تجميد نظام الويندوز، الخروج المفاجئ من داخل الألعاب أو من داخل برامج المراجعة التي سنستخدمها، ظهور بعض الخطوط أو النقاط أو الومضات الغريبة أثناء الاختبار والمراجعة، وأخيراً فشل تعريف القيادة GPU Driver وقد يتطلب تثبيته من جديد في بعض الحالات. جميع الأخطاء التي ذكرناها لكم هي عبارة عن دلائل تُشير إلى عدم استقرار البطاقة الرسومية على ترددات الكسر الجديدة، ولكن لا داعي من القلق، فعندما تواجهنا تلك الأخطاء سنتوقف عن كسر السرعة، وسنوضح لكم من خلال الشرح ما هي الخطوات التي نتبعها في هذه الحالة، ولذلك دعونا الآن نبدأ معكم في كسر سرعة بطاقة GIGABYTE GTX 1060 Xtreme Gaming.

الخطوة الأولى: تثبيت أداة MSI Afterburner المخصصة لكسر سرعة البطاقات الرسومية



جميع مصانع البطاقات الرسومية لديها أداة مخصصة لكسر سرعة بطاقاتها الرسومية، فهناك أداة Xtreme Gaming Engine الخاصة ببطاقات GIGABYTE وأداة GPU Tweak Tool المخصصة لبطاقات ASUS وهناك أداة Precision المخصصة لبطاقات EVGA وأداة FireStorm المخصصة لبطاقات ZOTAC… إلى أخره. فلك مطلق الحرية في اختيار الأداة التي ترغب في استخدامها، حيث تأتي جميع الأدوات بنفس شكل الخصائص والاستخدامات. سنستخدم خلال الشرح أداة MSI Afterburner المخصصة لبطاقات MSI ولكنها تمتاز بالقدرة على كسر سرعة أي بطاقة رسومية من أي شركة أخرى، ولديها العديد من المزايا والخصائص التي يمكن الاعتماد عليها والاستفادة منها على نطاق واسع سواء كنا سنستخدمها في عملية كسر السرعة أو لقراءة حالة مكونات الهاردوير داخل الألعاب. لكن من ضمن مميزاتها الإضافية أنها تشتهر باستقرارها ودعمها الفني مع جميع المعالجات الرسومية ومحببة لأغلب المستخدمين، لذلك سنستكمل الشرح عن طريقها.

الخطوة الثانية: زيادة حد الطاقة ودرجات الحرارة من أداة MSI Afterburner



يتم ضبط جميع البطاقات الرسومية مصنعياً بنسب معينة من معدلات استهلاك الطاقة ودرجات الحرارة، والتي إن وصلت المعالجات الرسومية لأي منها أولاً ستبدأ بالدخول في مراحل الاختناق الذاتية للحد من استهلاك الطاقة العالي وتقليل درجات الحرارة المرتفعة. ولذلك ما سنقوم به في هذه الخطوة هو رفع هذه النسب عن طريق تحريك مؤشر كل من قيمة Power Limit ومؤشر قيمة Temp Limit إلى الحدود القصوى "أقصى اليمين". أثناء تحريك مؤشر Power Limit سنلاحظ أن مؤشر درجة الحرارة يزيد تلقائياً، تستطيع اخلاء سبيل كل منهما عن بعضها البعض من خلال الضغط على علامة الربط الحمراء الصغيرة المتواجدة بين القيمتين كما هو موضح بالصورة أو تركها على حالها، ولكن إذا أردت فصلهما عن بعضهما البعض ستستطيع بهذا الشكل تحديد قيمة Temp.Limit على حدى حسب حسب الدرجات الحرارة القصوى الموضحة في صفحة بطاقتك الرسومية على موقع الشركة الرسمي. الآن وبعد زيادة كل من حدود معدل استهلاك الطاقة ودرجات الحرارة قم بالضغط على مفتاح Enter ثم بالنقر فوق علامة الصح {✔}.

الخطوة الثالثة: كسر سرعة تردد المعالج الرسومي Core Clock



هذه هي الخطوة الأولى فعلياً في كسر سرعة البطاقة الرسومية. وجب التنويه على أن المعالج الرسومي يحتوي على الآلاف من الأنوية التي تعمل بتردد يتم قياس سرعته بوحدة ميجاهرتز MehaHertZ ومن المعروف أن كل 1000MHz يعادل 1.0GHz، وبالتالي زيادة تردد المعالج الرسومي ستلعب دوراً كبيراً في رفع مستوى أداؤه وفي قدرته على معالجة عدد أكبر من البيانات في نفس الفترات الزمنية التقديرية. ولذلك سنبدأ في زيادة تردد Core Clock بقيمة 5MHz إلى 10MHz في المرة الواحدة عن طريق تحربك مؤشر Core Clock إلى اليمين بقيمة 10MHz ثم الموافقة بالضغط على مفتاح Enter ثم النقر على علامة الصح {✔} كما هو موضح بالصورة السابقة.

ثم نقوم بعمل مراجعة على برنامج UNIGINE HEAVEN للتأكد أن البطاقة الرسومية مستقرة مع الزيادة الجديدة. ثم نعاود زيادة قيمة التردد بنسبة 10MHz في المرة التالية ثم نختبر النسبة الجديدة وهكذا دواليك. إذا لم تتمكن من ضبط القيمة عن طريق تحريك مؤشر Core Clock يمكنك كتابة الرقم 10 على لوحة المفاتيح ثم الضغط على مفتاح Enter. سنستمر في زيادة التردد بنسبة 10MHz حتى نحصل على أي من الأخطاء التي ذكرناها في بداية الموضوع. حينها سنبدأ في تقليل تردد الكسر بنسبة 5MHz فقط ثم نعاود المراجعة.

ولكي نوضح الأمر بصورة أبسط : على سبيل المثال إذا توصلنا إلى زيادة تردد Core Clock بنسبة 100MHz ولكن عند ضبطه على 110MHz واجهتنا بعض الأخطاء التي تدل على فشل عملية الكسر، حينها نضبط التردد على 105MHz ثم نعاود اختبار النسبة الجديدة (105MHz) على برنامج UNIGINE HEAVEN، إذا استمرت المشاكل في الظهور نستمر أيضاً في تقليل التردد حتى نحصل على تردد مستقر تماماً دون مواجهة أي أخطاء.

الخطوة الرابعة: أقصى قيمة من تردد Core Clock استطعنا الوصول إليها والاستقرار معها



مع بطاقة GIGABYTE GTX 1060 Xtreme Gaming تمكنا من زيادة تردد المعالج الرسومي بنسبة 160MHz وحصلنا على استقرار في أغلب مراحل المراجعات على برنامج 3DMARK، إلا أننا واجهنا مشاكل في الاستقرار مع بعض مراحل المراجعات الأخرى، لذلك بدأنا في تقليل التردد تدريجياً 5MHz في المرة الواحدة حتى حصلنا على استقرار تام في جميع مراحل المراجعات وبداخل الألعاب مع زيادة التردد بقيمة 135MHz فقط.

هذه العملية لم تستقطع نصف ساعة تقريباً من وقتنا، فلسنا في حاجة إلى خنق المعالج الرسومي لساعات طويلة مع أدوات Burn Test لأننا لسنا في حاجة إليها خاصةً وأننا لم نعبث في قيمة الفولت الأساسي. لكن تذكر، فمن الممكن أن تحصل على كسر سرعة أعلى من نسبة الكسر التي حصلنا عليها حتى لو كان لديك نفس البطاقة الرسومية التي لدينا، ولكن من ناحية أخرى من الممكن أن تحصل على نسبة كسر أقل منها أيضاً، فليست هناك مقاييس أو معايير محددة في قيم كسر السرعة، بمعنى أخر ربما تتمكن من زيادة التردد حتى 200MHz وتحصل على استقرار تام، ولكن من الممكن أيضاً أن لا تستطيع الوصول حتى إلى 100MHz. والسبب في عدم وجود معايير أساسية هو اختلاف جهات تصنيع رقائق المعالجات الرسومية ومكونات دوائر طاقة المعالج.

الخطوة الخامسة: تشغيل برنامج UNIGINE HEAVEN



بعد أن تمكنا من رفع تردد Core Clock حتى 135MHz سنبدأ في مراجعة هذه النسبة معكم مرة ثانية على برنامج UNIGINE HEAVEN، ويحتوي البرنامج على عدة أنماط واعدادات مختلفة من أشكال المراجعات، فمن الممكن ضبط الاعدادات الجرافيكية حسب تفضيلك وحسب الاعدادات الرسومية التي تفضل تشغيل العابك عليها أو لنترك الاعدادات على الوضع الافتراضي. ولبدأ تشغيل برنامج UNIGINE HEAVEN نقوم بالضغط على الأمر RUN.

كما ترون فهذه هي واجهة برنامج المراجعات الشهير، هذا البرنامج عبارة عن مجموعة من المشاهد الجرافيكية التي تحتوي على بيانات معقدة وكثيفة للغاية لكي تشكل حالة من الضغط الثقيل على جميع موارد المعالج الرسومي والعمل بأقصى طاقة ممكنة له وهذه هي أفضل أشكال ومراحل الاختبارات التي يُفضل علينا اتباعها للتأكد من ترددات كسر السرعة. مجموع المشاهد الجرافيكية هو 18 مشهد، فمن الأفضل ترك البرنامج حتى ينتهي من تحميل المشاهد بأكملها قبل البدأ في عملية الاختبار. ستلاحظ عداد المشاهد Scenes موجود في أسفل يمين واجهة البرنامج. كل ما علينا في هذه الخطوة ترك البرنامج والاستمتاع بـ 18 مشهد.

الخطوة السادسة: اختبار استقرار أقصى تردد لــ Core Clock الذي وصلنا إليه



بعد إكتمال تحميل المشاهد ورؤيتها جميعها نقوم بالضغط على تبويبة بينشمارك " Benchmarking " الموجودة في أعلى يسار واجهة البرنامج كما هو موضح بالصورة. نترك الاختبار حتى ينتهي ويستخرج لنا النتيجة النهائية. لكن إذا واجهتك أي مشاكل أو أخطاء تدل على أن كسر السرعة غير مستقر فأنت تعرف ما ستفعله ، ستغلق برنامج UNIGINE HEAVEN ثم تبدأ في تقليل تردد Core Clock تدريجياً ثم تعاود الاختبار مرة ثانية حتى تتأكد من قدرة البطاقة الرسومية على تحميل جميع المشاهد الجرافيكية ومعالجة بياناتها بصورة صحيحة دون مواجهة أو ملاحظة أي أخطاء، الشيء الطبيعي الذي يمكن أن نتعامل معه بكل هدوء هو التأخير اللحظي عند تحميل بعض المشاهد أو ما يطلق عليه Lagging، فلا داعي من القلق. ولكن إذا تعرض البرنامج أو نظام الويندوز لحالة تجميد تام Freeze فهذا دليل على عدم استقرار تردد الكسر.

الخطوة السابعة: إلغاء كسر السرعة Core Clock الذي تمكنا من الوصول إليه



بعد أن تأكدنا من استقرار تردد Core Clock الجديد سنعاود ضبط قيمته إلى القيمة المصنعية حتى ننتقل إلى كسر سرعة ذاكرة الفيديو. ولكي نسترجع القيم المصنعية نقوم بالنقر فوق علامة إعادة الضبط {⟲} كما هو موضح بالصورة السابقة. ولكن بعد ذلك تأكد من زيادة مؤشرات power Limit و Temp Limit إلى الحدود القصوى لكي تساعدنا في كسر سرعة ذاكرة الفيديو.

الخطوة الثامنة: كسر سرعة ذاكرة الفيديو Memory Clock



لحسن الحظ ستكتشف أن ذاكرة الفيديو متسامحة بشكل كبير، حيث تسمح بزيادة ترددها بنسب كبيرة جداً، فهناك بعض البطاقات الرسومية التي تتمكن من زيادة تردد ذاكرة الفيديو بقيمة 1200MHz إلى 1500MHz، ولكن الأمر يتوقف على عدة عوامل من أهمها نوع ذاكرة الفيديو وأساليب تبريدها ودرجات حرارتها ومدى تسامحها مع نسبة الكسر التي يمكن الوصول إليها. لذلك من سنبدأ في زيادة تردد ذاكرة الفيديو بقيمة 50MHz إلى 75MHz في المرة الواحدة ثم نجري عملية الاختبار على برنامج UNIGINE HEAVEN. إذا اتصح لنا أن القيمة الجديدة مستقرة سنعاود زيادتها 50MHz إلى 75MHz تدريجياً حتى أن نبدأ في مواجهة الأخطاء التي تدل على أن التردد الجديد غير مستقر، تماماً مثلما فعلنا مع تردد Core Clock.

الخطوة التاسعة: اختبار أقصى قيمة من تردد Memory Clock توصلنا إليها



بالنسبة لنا فقد تمكنا من رفع تردد ذاكرة الفيديو بنسبة 800MHz ولكن واجهتنا مشكلة بسيطة تدل على وجود كسر غير مستقر، لذلك اكتفينا بالزيادة بنسبة 750MHz وحصلنا بالفعل على استقرار تام في جميع مراحل اختبارات برنامج UNIGINE HEAVEN، بالتأكيد ستختلف نسب الكسر معك، فربما لا تتمكن من الوصول إلى هذه النسبة بالتحديد أو ربما تتمكن من الوصول إليها وتخطيها أيضاً والحصول على استقرار تام أثناء قيامك بمجموعة الاختبارات أو أثناء تشغيل ألعابك.

الخطوة العاشرة: كسر سرعة كل من Core Clock و Memory Clock معاً



في هذه الخطوة يجب التركيز قليلاً. إذا تذكرنا تردد الكسر النهائي للـ Core Clock الذي حصلنا معه على الاستقرار كان بنسبة 135MHz، بينما توصلنا مع تردد Memory Clock إلى 750MHz أليس كذلك ؟ حسناً، في هذه الخطوة سنقوم بضبط هذه قيم معاً وبهذا الشكل نكون تمكنا من كسر سرعة البطاقة الرسومية بشكل كامل. ولكن. حين ضبط كل من ذاكرة الفيديو والمعالج الرسومي معاً في آن واحد على الترددات الجديدة من الممكن أن نواجه بعض الأخطاء مرة ثانية، وهذا شيء متوقع ووارد حدوثه، ولذلك ما سنفعله هذه المرة حتى نتأكد من تحقيق الاستقرار السريع مع الاختبارات هو تقليل كل من الترددات النهائية مرة أخيرة، بمعنى أننا سنكتفي بزيادة تردد Core Clock بنسبة 130MHz فقط وسنكتفي بزيادة تردد Memory Clock بنسبة 700MHz وهذه الطريقة ناجحة جداً في الوصول إلى الإستقرار بشكل أسرع. وبعد ضبط الترددات الجديدة سنقوم بعمل مراجعة نهائية على برنامج UNIGINE HEAVEN وبرنامج 3DMARK إن وجد حتى نتأكد من استقرار نتائجهما.

الخطوة الحادية عشر: التأكد من استقرار ترددات الكسر الجديدة مع عدد مختلف من الاختبارات



بعدما تمكنا من كسر سرعة كل من تردد المعالج الرسومي وذاكرة الفيديو ينبغي إجراء عدة مراجعات واختبارات مختلفة لكي نكون متأكدين تماماً من استقرار عمل البطاقة الرسومية بشكل طبيعي. إذا واجهت بعض الدلائل التي تشير إلى على عدم الاستقرار فما عليك فعله هو تقليل قيمة تردد Core Clock بنسبة 5MHz أو تقليل قيمة تردد Memory Clock بنسبة 10MHz ثم تعاود الاختبار، وهكذا تدريجياً إلى أن تصل إلى الاستقرار الكامل في جميع المراجعات ومع جميع ألعابكم المفضلة.


الخطوة الثانية عشر: حفظ وضع كسر السرعة الجديد



بعد الوصول إلى كسر سرعة مستقر سنقوم بعمل بروفايل لحفظ وضع الكسر الجديد من خلال أداة MSI Afterburner وهذا عن طريق النقر فوق أيقونة Save كما هو موضح بالصورة ثم اختيار رقم ملف 1 لحفظ الاعدادات. بهذا الشكل يمكنك إسترجاع الضبط المصنعي للبطاقة الرسومية في أي وقت تشاء من خلال النقر فوق Reset أوالعودة إلى بروفايل كسر السرعة من خلال النقر فوق رقم ملف البروفايل 1. في الواقع يمكنك عمل أكثر من ملف واحد والسبب في ذلك أن هناك بعض الألعاب التي لا تستجيب بشكل جيد مع أوضاع كسر السرعة الجديدة بينما هناك ألعاب أخرى تستجيب بشكل أفضل مع الترددات العالية، ولذلك يمكنك اختيار وضع الكسر حسب اللعبة بالتحديد من خلال أرقام الملفات التي تقوم بحفظها في أداة MSI Afterburner.


في الختام لنرى سوياً النتائج التي حصلنا عليها من خلال قراءات أداة GPUz التي توضح الاختلافات قبل وبعد الكسر. سنلاحظ أن هناك زيادة في العديد من قيم خصائص البطاقة الرسومية مثل Pixel Fillrate و Texture Fillrate و Memory Bandwidth وجميعها دلائل تشير إلى رفع كفاءة وأداء المعالج الرسومي وذاكرة الفيديو من أجل انجاز الأعمال في فترات زمنية أسرع أو معالجة بيانات الألعاب وتحقيق عدد أكبر من الإطارات داخل الألعاب.

إذا واجهتكم أي مشاكل أثناء قيامكم بكسر سرعة بطاقاتكم الرسومية أو أردتم أي مساعدة فنحن مستعدين على سماعها منكم ومناقشتها معكم حتى تتمكنوا من تحقيق أعلى نسبة كسر ممكنة.

تعليقات

  1. الإنترنت لدي بطئ، فلا أستطيع مشاهدة شروحات بالفديو في المواضيع المتعلقة بهذه، وعندما رأيت هذا المقال، فإني أثق بنسبة 100% أنه لا يوجد شرح حتى لو بالفديو يشرح المواضيع بهذه السلاسة والتفصيل كهذا الموضوع.. شكر خاص لكاتب هذا الموضوع (إبراهيم التركي)، وكل كاتب ساهم بكتابة حرف في هذه المدونة العظيمة، فخيركم من تعلم العلم وعلمه، وأشجعكم على الإستمرار بإثراء هذه المدونة.. ☺👍

    ردحذف
  2. منشور مفيد جدا . بوردة الجهاز الخاص بى gigabit g31 واعانى من تاخر في عرض الفيديو على اليوتيوب مع الصوت . اي غير متوافقين . فهل هذه الطريقه تصلح لتعديل اداء كرت الشاشة وان يتم عرض فيديوهات اليوتيوب متناسقة مع الصوت في ان واحد دون تاخير او تذبذب في الاداء

    ردحذف
  3. شكراً جزيلاً لمروركم، بخصوص مشكلة عدم مزامنة الصوت مع الصورة فهي بالتأكيد بسبب عدم تثبيت أحدث تعريفات القيادة البرمجية لخصائص الهاردوير، كارت الشاشة تحديداً، تأكد من تثبيت آخر التحديثات، لعلها تعود عليك بفائدة، إذا كان كارت الشاشة من فئة المعالجات الرسومية المدمجة فربما يكون حظك غير جيد بسبب توقف دعم اللوحة الخاصة بك منذ سنوات، ولكن في جميع الأحوال يفضل تنزيل أداة Drive Booster وتثبيته وتركه ليقوم بتحديث جميع التعريفات لديك وشوف النتيجة

    ردحذف

إرسال تعليق