أهم معايير اختيار أفضل وأنسب كرسي للكمبيوتر في 2020


لنواجه الأمر بكل صدق، متى كان كرسي الكمبيوتر من الأشياء الضرورية التي تجذب اهتمامنا. نمضي أيام طويلة وساعات لا حصر لها في "التفحيص والتمحيص" والبحث والتدقيق عن أفضل مكونات وعتاد الكمبيوتر قبل الشراء ، ولكن من النادر جداً التفكير في الشيء الذي سيساعدنا بالأساس على الجلوس أمام الحاسوب ساعات طويله كل يوم. في الواقع كرسي الكمبيوتر قد يستمر معنا لفترات زمنية وعدة سنوات أطول من عمر مكونات وعتاد الحاسوب نفسها. ولذلك ينبغي أن نعطي للكرسي اهتمام أكبر حتى لا نصاب بالتعب وآلام العظام أثناء الجلوس لساعات طويلة أمام الكمبيوتر.

بادئ ذي بدء ، كراسي الألعاب من الحلول الرائعة ، ولكن ليس شرطاً أن يكون كرسي الكمبيوتر من فئة كراسي الألعاب الأنيقة. نعم ، هي تعطيك انطباع بأنك داخل إحدى سيارات السباقات السريعة ، حيثُ تحتفظ بمظهرها الجميل وتصميماتها الأنيقة وألوانها الزاهية وشعاراتها البارزة التي تُساعدك على تزيين ديكور وكر العابك بلمسات جمالية ذات أسلوب خاص ونمط أكثر تميزاً يمكن ملاحظته والإعجاب به عند قدوم أي زائر أو صديق لك ، لكن إذا كانت لديك تجربة سابقة مع كراسي الألعاب فربما تُغير رأيك فيها. فبرغم كل ما ذكرناه عنها إلا أن الكراسي المكتبية أفضل كثيراً من كراسي الألعاب سواء من حيث أناقة الشكل والتصميم أو من حيثُ خامة وجودة الصناعة. فللأسف معظم كراسي الألعاب تحتوي على هياكل بلاستيكية وخامة من الجلود الرخيصة التي تفتقر إلى عدة عوامل من أهمها الراحة الجسدية ودرجات الحرارة.



ولكن بالتأكيد ليست جميع كراسي الألعاب سيئة إلى هذا الحد، الفكرة وما فيها أن الكراسي المكتبية التي تأتي بنفس سعر كراسي الألعاب تكون أفضل من حيث توفير الراحة والخامة الأعلى ، وبمنظور أخر أنت تنفق مزيداً من الأموال في كراسي الألعاب من أجل الحصول على التصميم الأنيق والشكل المثير.

على عكس كراسي الألعاب ، تأتي الكراسي المكتبية بخامات رقيقة تعتمد في بنيتها على الوسائد الشبكية والأقمشة كي تساعدك على التخلص من حرارة جسدك المرتفعة بسرعة أكبر. ولكن بوجه عام سواء الكراسي المكتبية أو كراسي الألعاب الراقية فكلاهما قادرين على مساعدتنا في التخلص من مشاكل آلام العامود الفقري وتوقف حركة الدورة الدموية ، بالإضافة إلى ذلك أن أي منهما يسمح بالتعديل على مساند الأذرع ومسند الرأس والقدرة على إمالتها وإرتفاعها حسب رغبتنا وراحتنا الشخصية لكي تتناسب بالضبط مع أبعاد أجسادنا وتساعدنا على تصحيح وضع الجلوس كي نتمكن من استخدام الكمبيوتر للعب أو للعمل ساعات طويلة دون انقطاع.


إذا كنت لازلت متردداً هل كرسي الألعاب أفضل أم الكرسي المكتبي هو الأفضل فتذكر شيء واحد فقط ، كرسي المكتب الذي يأتي بنفس تكلفة كرسي الألعاب يكون غالباً بل دائماً هو الأفضل ، بمعنى أخر أنت تدفع في كرسي الألعاب قيمة التصميم والرونق المفضل لفئة اللاعبين. والسؤال الأن ما هي أفضل كراسي الكمبيوتر التي يمكننا الاعتماد عليها ، سؤال إجابته عندك أنت ، فأنت من سيجلس على الكرسي، لذلك ينبغي أن تختار الكرسي الذي يوفر لك الراحة الكاملة والذي يتناسب مع أبعاد جسدك. ولكننا سنضع لك المعايير الأساسية التي يمكن أن تساعدك على اختيار الكرسي الأفضل سواء كان كرسي الألعاب أو الكرسي المكتبي:

1- خامات الكرسي




تتنوع خامات الكراسي بين الجلود الطبيعية أو الاصطناعية أو الكراسي المصنوعة من الأقمشة المتنوعة ، ولكن هناك الكراسي الشبكية التي تعد من أكثر أنواع الكراسي انتشاراً نظراً لقدرتها على التخلص من درجات الحرارة الساخنة المنبعثة من جسد المستخدم. الكراسي الجلدية بوجه عام هي أغلى أنواع الكراسي ، بينما تأتي الكراسي الشبكية والكراسي المصنوعة من الأقمشة بأسعار أقل.

على الرغم أن الكراسي الجلدية باردة طول الوقت بفضل جلودها الطبيعية ولكنها تُعاني من ارتفاع درجات حرارتها كلما ازدادت فترة الجلوس عليها لفترات زمنية طويلة ، ضف على ذلك أن تصميماتها الأنيقة ومظهرها الراقي لا يصمد على المدى الطويل بسبب التشققات والتقشيرات الجلدية التي تصيبها نتيجة ارتفاع درجات حرارة الجو في فصول السنة الصيفية.

من ناحية أخرى تأتي الكراسي الشبكية بأنسجة خفيفة ورقيقة للمحافظة على درجة حرارة جسد المستخدم وتشتيت السخونة المنبعثة منه بشكل أفضل ، ولكن للأسف هذه الميزة تعتبر سلاح ذو حدين ، فالتصميمات الرقيقة والخامات الصناعية التي يتم الاعتماد عليها في بنية الكراسي المكتبية قد لا تتحمل المعاملة الخشنة والقوية لبعض المستخدمين ، كما أنها تفتقر بشكل ملحوظ لوجود الوسائد.

2- مساند الرأس




هنا تحديداً يتفوق كرسي الألعاب بفضل مسند الرأس الذي يأتي بوسادة إضافية لراحة رقبة المستخدم ، ولكن توجد بعض الكراسي المكتبية التي تأتي هي الأخرى بمستد للرأس ولكن دون رقبة. بوجه عام السبب في عدم اهتمام الكرسي المكتبي بمسند الرأس يكمن في طريقة استخدام الأشخاص للكرسي ، حيث من المتوقع أن العاملون في المكاتب والشركات منتصبين بوضع رأسي أو ينحنوا ويميلون دائماً إلى الأمام. أما كرسي الألعاب فيتمتع بمسند للرأس قادر على توفير أقصى درجات الراحة أثناء مشاهدة الأفلام السينمائية أو اللعب لفترات زمنية طويلة والجلوس في وضع مريح أو ممدد.

3- مساند الظهر




مساند الظهر تأتي في الكراسي على هيئة من إحدى الهيئات الثلاث : الهيئة الأولى ويمكننا تسميتها بالدعم الظهري الثابت أو Static والتي تأتي فيها الكراسي بدعم قطني مثبت على طول الجزء الخلفي للظهر وهي أكثر أنواع الهيئات المستخدمة مع أظهر الكراسي المكتبية. الهيئة الثانية وهي الدعم عن طريق الوسادة الإضافية التي يمكن للمستخدم التعديل عليها حسب راحته الشخصية وهي أكثر الهيئات انتشاراً مع كراسي الألعاب. أما عن هيئة الدعم القابل للتعديل وهو ما توحي بقدرة المستخدم على تعديل درجة إرتفاع مسند الظهر حسب تفضيه. بوجه عام أي مستخدم كانت له تجربة سابقة مع كراسي ذات دعم سيء في أسفل الظهر سيخبرك بمدى أهمية وجود التدعيمات القطنية الجيدة في مسند أسفل ظهر الكراسي خاصةً للمستخدمين الذين يجلسون لفترات زمنية طويلة بحكم عملهم الوظيفي.

4- مساند الأذرع




من الضروري أن يكون مسند ذراع الكرسي قابل للتعديل على حركته للأعلى وللأسفل لكي يوازي بالضبط ارتفاع مكتبك ومرفقيك ، وفي سياق الحديث عن أمر أذرُع الكراسي ستجد أن هناك نوعين من الأذرع ، النوع الأول وهو الذي يوفر القدرة على تعديل حركته للأعلى وللأسفل فقط ويطلق أحياناً على هذا النوع من الكراسي 2D ، أما النوع الثاني يطلق عليها كراسي 3D وفيها يمكن تعديل حركة الأذرع للأعلى وللأسفل أو للأمام وللخلف أو يتأرجح للداخل وللخارج وهي أغلى أنواع الكراسي. في أسوأ الأحوال تأتي الكراسي الرخيصة بمساند أذرعه ثابتة ونوصيكم بالابتعاد عنها إلا إذا كنتم تفكرون في شراء الكرسي من أجل مكاتب أعمالكم فقط.

5- السعر وفترة الضمان



بمجرد أن يقع اختياركم على كرسي تتعدى قيمته السعرية 250$ أو ما يعادله 4000 جنيهاً مصرياً فتأكدوا أنكم ستجدون مع هذا الكرسي جميع العوامل الإيجابية والتي تشتمل على الراحة أو التصميم الراقي ، بالتأكيد وكما تعلمون هناك كراسي باهظة الثمن وخاصةً الكراسي المكتبية الرائدة التي تم تصميمها للجلوس عليها طول اليوم دون أن يشعر مستخدميها بالتعب ، هذا النوع من الكراسي المكتبية يتراوح سعرها بين 500$ حتى تزداد قيمتها تدريجياً إلى 1200$ أو ما يعادله بالجنيه المصري 8000 ، وحتى تصل إلى 2000 جنيهاً مصرياً تقريباً. ولكن في معظم الأحوال أنت لست في حاجة إلى هكذا نوع من الكراسي المكتبية إلا إذا كنت تفكر في شراء كرسي من أجل شركتك أو مكتب أعمالك.

كراسي الفئة المتوسطة تأتي بضمان عام إلى عامين ، وبعدها ستبدأ في ملاحظة تآكل الكرسي وتقشير طباعته وجلوده وهذا الأمر وارد ولا مفر منه ، أما عن كراسي الفئة العليا فتوفر أحياناً ضمان يمتد لـ 12 سنة وهذا يعتبر أقل تقدير على كرسي تعدت قيمته السعرية تكلفة منصة الحاسوب.

تعليقات