أهمية استخدام كاميرا جيدة في الكمبيوتر بدلاً من تلك الرديئة!


الجميع يُلاحظ تقريباً أن كافة الشركات المُصنعة لأجهزة الكمبيوتر لا تولي ذلك الاهتمام الكبير بما يخص كاميرا الويب المُدمجة، لتأتي دائماً بدقة رديئة وتقدم صورة تفتقد للكثير من الجودة ويصعب التعامل معها أحياناً، كان ذلك أمر غير مُهم نسبياً لدى شريحة كبيرة من المُستخدمين لعدم استخدامها كثيراً في السابق.

لكن اليوم مع انتشار جائحة كورونا (كوفيد 19) التي أجبرت الجميع على الجلوس في المنزل قدر الإمكان والعمل انطلاقاً منه، تغيرت الظروف بشكل ملحوظ وباتت هناك حاجة كبيرة لعقد الاجتماعات عن بُعد بمختلف المجالات من عمل ودراسة إلى التواصل مع الأصدقاء والعائلة، الأمر الذي يتطلب استخدام كاميرا ويب ذات دقة جيدة.

اقرأ أيضاً: كيفية تحوّيل هاتفك الذكي أندرويد أو آيفون إلى كاميرا مراقبة


بدايةً، فيما يخص الأجهزة المكتبية...


أجهزة الكمبيوتر المكتبية PC غالباً ما كانت تأتي بدون كاميرا ويب من الأصل، لأنها ليست تلك القطعة الأساسية، فقط شاشة كبيرة وقديمة أو شاشة حديثة نوعاً ما وفي كلتا الحالتين لم يتم دمج كاميرا ويب مع تلك الشاشات، بل كان على المستخدم شراء كاميرا خارجية إن كان يحتاج لها في العمل أو بعض الكماليات.

حتى تلك الكاميرات الخارجية لم تكن بالجودة المطلوبة لنُكمل الحديث عنها مع بعض الخيارات الجيدة لاحقاً في هذا المقال، لأنه ومع تطور شاشات الكمبيوتر أيضاً بات هناك البعض منها يهتم في هذا الجانب قليلاً بإدراج كاميرات ذات جودة متوسطة نوعاً ما أي أنها بالطبع لم تواكب تلك الموجودة في الأجهزة الذكية، لكنها تفي بالغرض.

بينما، أجهزة الكمبيوتر المحمولة...


على مر السنين الماضية، كانت تأتي برفقة كاميرا ويب متواضعة المواصفات على عكس الأجهزة المكتبية، لكن شركات التصنيع لم تعطي ذلك الاهتمام الكبير بهذه القطعة كسائر القطع في الجهاز، وفي ذات الوقت لم يتم التعامل مع كاميرا الويب كثيراً من قبل المستخدمين على هذه الأجهزة أيضاً.

بالنظر إلى معطيات السوق حالياً بما يخص أجهزة الاب توب نرى أن هناك العديد من الشركات الشهيرة كـ آبل على سبيل المثال، تسعى لإطلاق أجهزة كمبيوتر محمولة تتضمن كاميرا ويب بمواصفات ودقة عالية تُمكن من المُستخدم من التصوير بدقة 720 بكسل فقط، ليصل للمستخدم أيضاً وبطبيعة الحال المؤسف بسعر مرتفع جداً.

إليك المزيد: كيفية استخدام ShareMe لمشاركة الملفات بين هواتف أندرويد

إذن، ماذا يُمكنني أن أفعل؟


بالحديث عن الحلول، فقد حان الوقت لكي يستيقظ صانعوا أجهزة الكمبيوتر ويبدأون في ترقية الكاميرا في الأجهزة القادمة، والأهم من ذلك يجب أن يصل التغيير إلى قطاع أجهزة الكمبيوتر الميسورة التكلفة، تمامًا كما حدث في حالة الهواتف الذكية، فعند إجراء مكالمات فيديو حالياً بين مختلف الأجهزة وأحجامها ومواصفاتها قد تواجه الكثير من المشاكل والفروقات.

والحل الأمثل في الوقت الحالي هو التعامل مع كاميرات الويب الخارجية التي يمكن أن توفر جودة عالية من نظيراتها المدمجة، لذا قامت بعض شركات تصنيع الكاميرات مثل Canon و GoPro و Fujifilm بإصدار العديد من الكاميرات الخارجية ذات الجودة العالية التي تمكنك من الحصول على جودة مرتفعة.

كما يُمكن أخيراً الإنتقال إلى أحد الحلول البديلة وهي تحويل كاميرا الهاتف المحمول إلى كاميرا ويب لأجهزة الكمبيوتر وسبق لنا الحديث عن هذا الموضوع في مقال كيفية تحويل كاميرا الآيفون إلى ويب كام للكمبيوتر، ومقال آخر بعنوان طريقة سهلة لتحويل كاميرا الهاتف الأندرويد إلى كاميرا للكمبيوتر.

تعليقات