5 مميزات اعجبتني في متصفح مايكروسوفت إيدج (كروميوم) الجديد


عندما قمت بتجربة النسخة التجريبية الأولى على الإطلاق من متصفح "إيدج" بعدما أعادت مايكروسوفت تطويره من جديد اعتمادًا على نواة كروميوم، أدركت حينها أنني وجدت البديل المناسب للإستغناء عن متصفح جوجل كروم نهائيًا، وكنت متحمسًا بشدة للنسخة النهائية (التي تم إطلاقها الشهر قبل الماضي) للإعتماد عليه بشكل أساسي. وبصرف النظر عن أنّ متصفح مايكروسوفت إيدج بات يدعم إضافات كروم، فهو يحتوي على العديد من الميزات الجديدة كليًا والتي لا تتوفر حتى على جوجل كروم. 

بدءًا من أدوات التصدي لعمليات التتبع المضمّنة إلى المزامنة السريعة بين الأجهزة. علاوة على ذلك، فإنه يحتوي أيضًا على توافق أفضل مع ويندوز، كما أن الانتقال من جوجل كروم إلى "إيدج" يعد انتقالاً سلساً اكثر من الانتقال لمتصفح آخر، فدعوني أخبركم عن أفضل المميزات التي وجدتها أثناء استخدامي لمايكروسوفت إيدج الجديد في الفترة الأخيرة.


1- قارئ PDF ممتاز



أعلم أنّه من الغريب قول ذلك، ولكن حقًا، متصفح مايكروسوفت إيدج يعتبر قارئ PDF احترافي ومميز. حتى في الإصدار القديم، فقد كان يمتلك المتصفح بيئة مناسبة جدًا لقراءة محتوى ملفات الـ PDF. ولطالما فضلته على أي قارئ PDF تابع لجهة خارجية. لحسن الحظ، هذا لم يتغير مع Edge Chromium أيضًا، بل أضافت مايكروسوفت خصائص جديدة لتعزيز تجربته مثل خاصية الكتابة بخط اليد على صفحات الملف.

بخلاف ذلك، لديك كل الميزات الأساسية التي ستحتاجها مثل تغيير حجم الصفحات وإضافة التعليقات التوضيحية والطباعة وما إلى ذلك. لكن إحدى الميزات التي كنت أتمني دعمها في قارئ الـ PDF هذا هي الوضع المُظلم مثلما يوجد في برنامج Adobe Acrobat فبالتأكيد سيجعل تجربة القراءة أفضل.

2- حظر تتبع المواقع



بالتأكيد لاحظت عند تصفح مواقع الويب الآونة الأخيرة هذا الإشعار الذي يخبرك "كزائر" أن هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) لتحسين تجربتك. لكن دعونا نكون صرحاء، فهذا مجرد تلاعب بالكلمات، حيث تستخدم تلك المواقع ملفات تعريف الارتباط لتتبع أنشطتك على الويب وبيانات المستخدم بغية عرض إعلانات أكثر ارتباطا بمجال اهتماماتك.

على سبيل المثال، يستخدم YouTube هذه الملفات لمعرفة المزيد عنك والتوصية بمقاطع الفيديو ذات الصلة بما يثير اهتمامك، بينما يتتبعك Amazon لعرض المنتجات الهامة بالنسبة لك كتوصيات. معظم المواقع الأخرى تستخدم هذه الملفات أيضًا لمعرفة العمر والموقع الجغرافي لكل زائر، وبناءا عليه تقوم بتقديم محتوى أفضل يلائم هذه الفئة العمرية من هذا الموقع.

في أثناء التجول داخل إعدادات متصفح مايكروسوفت إيدج الجديد، لاحظت أنّه يحتوي بالفعل على أداة مانع تعقب أو Tracking prevention احترافية. فهي تسمح لك بإنشاء قائمة سوداء بالمواقع التي لا تريد السماح لها بتتبع نشاطك عبر ملفات الكوكيز، كما  يمكنك أيضًا ضبط مستوى الحظر على "Basic أو Balanced أو Strict" من خلال الانتقال إلى صفحة Settings ثم Privacy and Services. سيكون الحظر في الوضع Balanced افتراضيًا، لكن يمكنك تغييره وفقًا لتفضيلاتك.

لمعرفة المزيد حول هذه الأداة وكيفية استخدامها بشكل أفضل، أقترح عليك مراجعة موضوعنا السابق حول كيفية استخدام أدوات متصفح إيدج الجديد لحماية خصوصيتك.

3- وضع القراءة الرهيب!



وضع القراءة أو الـ Immersive Reading Mode يساعدك على تحويل أي صفحة ويب عادية إلى صفحة نصية بسيطة تخلو من أي مُلهيات مثل الأشرطة الجانبية، والإعلانات، والنوافذ المنبثقة، وما إلى ذلك. يمكنك أيضًا تغيير حجم الخط والخلفية وألوان النص لجعل قراءة المواضيع والمقالات الطويلة عبر المتصفح أكثر فعالية، بغض النظر عن الموقع.

أفضل ما في الأمر هو أنه يمكن تفعيل هذا الوضع بنقرة زر على الأيقونة التي تظهر في شريط البحث، فلا تحتاج إلى الانتقال إلى الإعدادات أو حتى القائمة لتفعيله في كل مرة. وجدير بالذكر أن وضع القراءة في مايكروسوفت إيدج يحتوي أيضًا على ميزة للقراءة بصوت عالٍ، بحيث يمكنك الاستماع إلى المحتوى بدلًا من قراءته بنفسك، علمًا أن هذه الميزة تدعم اللغة العربية.

وعلى الرغم من أن تفعيل الوضع شيء يسهل القيام به كما أشرت، لكن على أمل أن تقوم مايكروسوفت بتعيين اختصار كيبورد لتفعيل هذا الوضع، ربما في تحديث مستقبلي. ومع ذلك، فإنها ميزة رائعة جدًا ويمكن أن تكون مفيدة في الحياة اليومية.

4- استهلاك أقل للموارد بشكل ملحوظ



نعلم جميعًا مقدار استهلاك متصفح جوجل كروم للرامات. بوضع كل من متصفح جوجل ومايكروسوفت إيدج جنبًا إلى جنب، يوجد فرق كبير من حيث استخدامهما للذاكرة العشوائية. فمن خلال مراقبة عمل المتصفحين عبر أداة Task Manager في ويندوز، تبين أن متصفح Edge Chromium مع أكثر من 5 علامات تبويب مفتوحة يستهلك حوالي 360 ميجابايت فقط من الذاكرة، بينما تمكن Chrome من استهلاك 665 ميجابايت مع فتح علامتي تبويب فقط. لذلك، إذا كان الكمبيوتر لديك به حجم رامات صغير أو يحد من براعة المعالجة، فمن المستحسن أن تنتقل من متصفح جوجل كروم إلى مايكروسوفت إيدج.

5- إدارة أفضل للتنزيلات



اختلاف آخر بسيط لاحظته في مايكروسوفت إيدج هي الطريقة الخاصة به لإدارة الملفات التي يقوم المستخدم بتنزيلها من خلاله. ففي متصفح كروم، يتم وضع كل الملفات المحملة في قائمة واحدة — بدون فرز لأنواع هذه الملفات، مما يجعل من الصعب العثور على ملف معين قمت بتحميله سابقًا.

بينما في Edge Chromium تنقسم جميع التنزيلات إلى فئات مختلفة مثل PDF والمستندات والتطبيقات والصور والملفات المضغوطة ومقاطع الفيديو والصوت وغيرها. بصراحة، هذه هي الطريقة التي يجب أن تعمل بها أي أداة لإدارة التنزيلات. على أي حال، فإن هذه الإمكانية غير متوفر على تطبيق Edge للهواتف الذكية، وعليك الاعتماد على خيار البحث.


وكانت هذه هي أكثر المميزات التي أعجبتني في متصفح مايكروسوفت إيدج الجديد بعد استخدامه منذ إطلاق النسخة النهائية في منتصف يناير الماضي. لكن بالطبع، هناك أمور أخرى لم تعجبني في المتصفح مثل عدم القدرة على مزامنة سجل التصفح، مما يعني أنه لا يمكن مراجعة سجل المواقع التي تمت زيارتها على الكمبيوتر من على الهاتف، والعكس. كما لا يمكن تغيير محرك البحث Bing في صفحة علامة تبويب جديدة.

تعليقات

  1. استفسار من فضلك ، كيف يمكن تنصيب مايكروسوفت ايدج على ويندوز ٨.١ ؟ ام هل يقتصر ايدج فقط على ويندوز ١٠ ؟

    ردحذف
    الردود
    1. كلا.. بل يعمل على إصدارات ويندوز القديمة أيضًا، بما في ذلك ويندوز 8.1.
      فقط توجه إلى هذا الرابط (microsoft.com/en-us/edge) وقم بتحميل النسخة المتوافقة مع اصدار جهازك.

      حذف

إرسال تعليق