بسعر يبدأ من 299$.. بطاقة RTX 2060 هي الآن أرخص وأفضل خيار للاعبين


مع مستوى رسوميات غير مسبوق، ومعمارية تورينج الجبارة، وتقنية تتبع الأشعة المذهلة التي تعطي ظلال وانعكاسات واقعية، وأداء استثنائي مدعوم بالذكاء الاصطناعي ودعم الواقع الافتراضي، وكذلك القدرات الخارقة لإجراء بث مباشر إحترافي، بالإضافة إلى مجموعة ضخمة من الأدوات والخصائص الرسومية. لا شك في أن جيل البطاقات الرسومية Nvidia RTX يعتبر هو الأقوى في عالم الألعاب الآن – بل أنّه هو الوحيد المؤهل للتعامل مع رسوم الألعاب الحديثة سواء الحالية أو التي سوف تطرح مستقبلًا.

ولكن من ناحية الأسعار، فقد تبدو تلك البطاقات الرسومية بعيدة المنال، فهي بطاقات من الفئة العليا قبل كل شيء وبالتالي لابُد من توفر ميزانية عالية للحصول عليها ضمن تجميعة الكمبيوتر أو في اللابتوب القادم. ولذلك قدمت شركة إنفيديا بطاقات GTX 16 كخيار بديل، فهي تقع في الفئة المتوسطة، ويمكن من خلالها أيضًا الحصول على تجربة لعب ممتازة باعتبارها مزودة بمعمارية تورينج... إلا أنها تفتقر التقنيات الحديثة مثل تتبع الأشعة وانوية تنسور التي تفردت بها بطاقات RTX.

الآن ماذا لو أخبرتك أن هناك بطاقة رسومية مزودة بمميزات وتقنيات الـ RTX كاملة وبسعر رخيص يكاد يطابق بطاقات الـ GTX 16 ؟ ألن يكون ذلك أفضل حل لعشاق الألعاب الذين يحلمون بكرت شاشة قوي بسعر معقول ؟ حسنًا، إنفيديا فعلتها ياسادة!! فالبطاقة الرسومية المعنية بالأمر هي RTX 2060 المتوفرة بإصدار Founders Edition والتي خفضت الشركة سعرها ليصبح 299$ فقط لتقدم بذلك أمثل خيار لكل "جيمر" يفكر بالتوجه إلى بطاقات RTX ولكن كان يخشاها بسبب تكلفتها.

وبهذه المناسبة، دعونا من خلال هذا المقال نتعرف بشكل مفصل على بطاقة RTX 2060 وما تقدمه من ميزات وتقنيات وأداء بتكلفة في المتناول — فلا توجد حتى الآن أي بطاقة منافسة لها في السوق من أي شركة أخرى.


نعرف جيدًا أن كرت الشاشة يعتبر أهم قطعة عند شراء كمبيوتر لتشغيل الألعاب الحديثة وبرامج التصميم العملاقة. فبغض النظر عن قدرة البروسيسور وحجم الرامات ونوع أو حجم الهارد — كونه هو المسؤول عن معالجة الرسوميات، فيجب أن يكون كرت الشاشة متطورًا للحصول على تجربة استخدام سلسة. لذلك عندما تقرر تجميع جهاز للجيمنج، استثمر أموالك في كرت الشاشة المناسب؛ بمعنى أن يكون شامل تقنيات وخصائص حديثة تسمح بتشغيل الألعاب الحالية والقادمة بمستوى جرافيكس عالي وأداء قوي، وأن يعيش لمدة سنوات بنفس هذا الأداء بحيث لا تضطر إلى ترقية الهاردوير كل فترة قصيرة.

ولكي تختصر جهود البحث عن كرت الشاشة المناسب للتجميعة، أقترح عليك وبشدة إعتماد بطاقة RTX 2060 حتى لو كانت الميزانية متوسطة.. ليس لأنها بطاقات حديثة ومتطورة فحسب، وإنما لأنها تمنحك خواص وقدرات غير موجودة في بطاقات أخرى من شركات منافسة، وعلى رأسها تقنية تتبع الأشعة ومعمارية تورينج الجديدة وغيرها من الأمور الأخرى سنتحدث عنها في فقرة خاصة فيما يلي. لكن بصورة عامة، هذه البطاقة تمُثل طفرة في السوق حاليًا بحيث توازن بين الأداء القوي والتكلفة المنخفضة.

وحتى لو كنت شخص غير مهتم بعالم الألعاب، ستحتاج إلى إختيار بطاقة RTX 2060 بما أنها تتمتع بالقدرة الرسومية الكافية لإنجاز مهام الدراسة أو المونتاج أو للبث المباشر أو أي أعمال أخرى تتطلب سرعة معالجة رسوميات للعمل بسلاسة. نعم، نستطيع القول أنها موجهة لكل فئات المستخدمين لإتاحة الفرصة لهم بأداء جميع المهام بأقصى درجة من السرعة والتناغم.

المواصفات التقنية لكرت الشاشة RTX 2060




تأتي بطاقة انفيديا GeForce RTX 2060 مع وحدة معالجة الرسومات Turing TU106 بتردد مُحسّن يصل إلى 1680 ميجاهرتز وبعدد 1920 نواة كودا (NVIDIA CUDA Cores)  و 120 وحدة TMU و 48 وحدة ROP بالإضافة إلى 240 نواة تنسور (Tensor) المخصصة لمهام الذكاء الاصطناعي و 30 نواة RT لدعم تقنية تتبع الأشعة. تقترن البطاقة بذاكرة من نوع GDDR6 بسعة 6 جيجابايت تعمل بسرعة 14Gbps لتقديم ما يصل إلى 336GB/s من النطاق الترددي، وبواجهة ذاكرة 192bit. وتمتلك RTX 2060 استهلاك طاقة يبلغ 160 واط لتصبح البطاقة صاحبة أقل استهلاك طاقة من جيل التورينج.

وجدير بالذكر أنه تم إطلاق GeForce RTX 2060 (إصدار Founders Edition) العام الماضي في معرض CES 2019 بسعر يبدأ من 349.99$ لتصبح الآن ورسمياً بسعر يبدأ من 299.99$ (شامل ضريبة القيمة المضافة) مما يجعلها الخيار الوحيد في سلسلة RTX بأقل من 300 دولار أمريكي. وبطبيعة الحال، سيقوم شركاء انفيديا بدورهم بخفض سعر البطاقة بشكل تلقائي. حاليًا، يمكن العثور على بطاقات GeForce RTX 2060 في المتاجر المحلية في بلدك، على سبيل المثال: ZOTAC GeForce RTX 2060 Twin Fan و Gigabyte GeForce RTX 2060 و Inno3D GeForce RTX 2060 Single Fan.

وبعد أن تعرفنا على المواصفات، لننتقل الآن إلى الجزء الأهم وهو ميزات امتلاك كرت الشاشة RTX 2060.

أداء ومزايا كرت الشاشة RTX 2060



على عكس ما هو معتقد في مجتمع اللاعبين أنّه من أجل الاستمتاع بتجربة لعب أفضل مع تتبع الأشعة، يجب شراء بطاقة عالية المستوى من جيل RTX. ولو أن ذلك صحيح إلى حد ما حيث تسمح وحدات معالجة الرسومات الراقية بتفعيل تتبع الأشعة على أعلى إعدادات رسومية ممكنة في اللعبة دون تأثير على معدل الإطارات. لكن بشكل عام كل بطاقات RTX تتمتع بهذه القدرات — بما في ذلك RTX 2060 فهي تقدم تجربة لعب غامرة بتأثيرات تتبع الأشعة التي ربما تقودك إلى الجنون!

”بالنسبة للاعبين الذين لديهم شاشة 1080p فإن الترقية إلى GeForce RTX 2060 هي خير سبيل لمعرفة ماهية تتبع الأشعة“

يمكنك من خلال بطاقة RTX 2060 الحصول على كل الخصائص الحصرية الجديدة لمعمارية Turing (المعمارية الأكثر تطورًا في وحدات المعالجة الرسومية حتى وقتنا الحالي) من إنفيديا؛ والتي تعُد تتبع الأشعة أبرزها. هذه التقنية مهمة وضرورية الآن كونها تضفي جمالاً للمشاهد داخل الألعاب، بحيث تكون جودة الرسوميات فيها واقعية بشكل يوازي جودة أفلام الأنيميشن، ولذلك تتوالى شركات الألعاب بدعم التقنية في العابهم لدرجة أنها أصبحت جزءً لا يتجزأ من منظومة الرسوميات الخاصة بالألعِاب الحّديثة الكبُرى.

الفكرة ببساطة أن تتبع الأشعة تقوم بإنتاج صور واقعية أكثر من تقنية التنقيط التي كانت إفتراضية طوال العقود الماضية، ويمكنك مراجعة موضوعنا السابق بشأن الاختلافات بين التقنيتين في تطوير الألعاب. عمومًا، بدون هذه التقنية، يفقد اللاعبون الطريقة الأكثر واقعية وفعالية لتجربة ألعابهم. بدون RTX يقوم اللاعبون بخفض الجودة بشكل فعّال عمّا يمكن أن يكون. لا نتحدث فقط عن ألعاب اليوم، ولكن أيضًا عن جميع الألعاب المستقبلية التي ستتضمن تتبع الأشعة لعدة سنوات قادمة. الخلاصة: من خلال بطاقات RTX يستطيع المستخدم أن يواكب تطور رسوميات ألعاب الفيديو في العصر الحديث.

وبينما هناك أنواع مختلفة من الطرق التي تعمل بها تقنية تتبع الأشعة، ويختلف الأداء من لعبة إلى أخرى ومن تأثير إلى تأثير، تُمكّن أنوية RT Cores المتخصصة في معمارية Turing كل أنواع التأثيرات المختلفة – بدءًا من الانعكاسات والإضاءة الشمولية والظلال – من العمل في الوقت الفعلي بمعدلات إطارات FPS سلسة، لأول مرة على الإطلاق في الألعاب. ولذلك، إذا كنت تستخدم شاشة بدقة 1080p ستتمكن من تفعيل تقنية تتبع الأشعة في كل لعبة وستعمل على بطاقة RTX 2060 بمعدل 60 إطارًا في الثانية فيما أعلى مع إعدادات جرافيكس عالية.

وتجدر الإشارة إلى أن التطورات التي تجريها انفيديا عبر تعريفات Game Ready Drivers يعود لها الفضل في جعل البطاقة تنتج 60 إطارًا في الثانية حتى في ظل تشغيل تقنية تتبع الأشعة  – لن تلاحظ حتى ذرة تهنيج أو بطء. حيث تؤدي هذه التعريفات إلى خلق تناغم بين بطاقات انفيديا وأي لعبة جديدة يتم إطلاقها. على سبيل المثال، منذُ طرح بطاقة RTX 2060 لأول مرة في 15 يناير 2019 تم إطلاق 20 تعريف وهو ما أدي إلى تعزيز أداء البطاقة بنسبة 30% في الألعاب الحالية وحوالي 10% مع تقنية تتبع الأشعة في ألعاب مثل Battlefield V و Metro Exodus و Control.



لنكون صرحاء، فإن معظم البطاقات الرسومية القديمة من الفئة العليا سواء من انفيديا او غيرها تستطيع تشغيل معظم الألعاب الحديثة على أعلى إعدادات جرافيكس بمعدل إطارات 60 FPS إلا أنها لا تقدم أي تقنيات جديدة تجعلها تتماشى مع تطور رسوميات الألعاب في المستقبل. لذا فإن الترقية أمر محتوم وينبغي أن يكون الآن مع إتاحة بطاقة RTX 2060 بهذا السعر المنافس، حيث ستتمكن من تشغيل أي لعبة على أعلى إعدادات مع تقنية تتبع الأشعة التي بمجرد تجربة لعبة معها لن تجروء على إيقافها أو استخدام بطاقة أخرى تفتقر وجودها.

وتعتبر تقنية DLSS من التقنيات الهامة والبارزة مع جيل RTX. فإذا كنت تهتم بسلاسة الحركة داخل الألعاب أكثر من غزارة المؤثرات البصرية، هذه التقنية لك! فهي تعمل على زيادة عدد الإطارات التي ينتجها المعالج الرسومي كل ثانية مع الحفاظ على الدقة البصرية العالية للعيش في جو مليء بالمتعة والتشويق في كل لعبة تلعبها. الفضل في ذلك يعود إلى أنوية تنسور، حيث يتم الاعتماد على الذكاء الاصطناعي للقيام بمهمة تنعيم الحواف أو Anti-Aliasing، والنتيجة أداء أعلى يصل إلى 33% في بعض الألعاب.

بشكل عام، تُمثل GeForce RTX2060 منصة شاملة تحوي في جعبتها ميزات رائعة لكل الجيمرز المحترفين مثل دعم الألعاب الجديدة أول بأول، وبرنامج GeForce experience الذي يوفر نظام بيئي متكامل يحتاجه أي لاعب ومن البرامج الضرورية لكل مالكي بطاقات GeForce من إنفيديا.

بطاقة RTX 2060 ونظام انفيديا البيئي


بمجرد شرائك واستخدامك بطاقة RTX 2060 أو أي بطاقة جديدة من Nvidia عمومًا، ستصبح على الفور عضوًا في نظامها البيئي (الإيكو سيستم) الذي يتكون من تقنيات حصرية وخصائص رسومية وأدوات إحترافية من شأنها مساعدتك على الحصول على أفضل تجربة ألعاب ممكنة، وإليكم بعضًا منها:

1- تحديثات متواصلة مع NVIDIA Game Ready Drivers



تعريفات الـ Game Ready عبارّة عن برامج تشغيل يتم إطلاقها من قبل شركة إنفيديا قبل أو في نفس يوم طرح لعُبة رئيسية جديدة، بحيث إذا كنت تنوي تجربة هذه اللعبة على جهازك، فهذا التعريف سيؤدي إلى ضبط إعدادات اللعبة بشكل مثالي للحصول على أداء يكاد يخلوا من العيوب والأخطاء. وهذا بالتأكيد شيء رائع، فأنت كلاعب، ستكون في غنى عن الانتظار وبذل مجهود من خلال الذهاب الى موقع انفيديا الرسمي للتحقق مما إذا تم توفير تحديث جديد لبطاقتك الرسومية أم لا.

وتعمل شركة إنفيديا عن قرب مع مطوري الألعاب الأبرز في السوق لتعزيز الأداء وإصلاح الأخطاء وتحسين تجربة الألعاب الخاصة بك، فهي تمنحك تقنيات مثل NVIDIA GameWorks وغيرها من الأدوات اللازمة لتحسين اللعب. مع الآخذ في الاعتبار أن جميع هذه التعريفات معتمدة من قبل مختبر مايكروسوفت (Microsoft WHQL) مما يعني أن التعريف سيكون متوافق مع بطاقتك الرسومية ونظام تشغيلك بنسبة 100% ولن تواجه مشاكل بعد تثبيتها.

والشيء المميز كذلك أن برنامج GeForce Experience سيقوم تلقائيًا بإخطارك عند توفر تعريفات الـ Game Ready هذه، وبنقرة واحدة على Download، تتيح لك الترقية إلى أحدث تعريف. وليس هذا فحسب، وإنما ستحصل أيضًا على نشرة أخبار إنفيديا، والتي تتضمن تفاصيل حول آخر التقنيات التي أعلنت عنها وأي دعم يتعلق بالألعاب والخواص الجديدة التي يضيفها التعريف، فيمكن قراءتها مباشرًة – دون مغادرة البرنامج.

2- سجل والتقط لحظات لعبك الرائعة مع NVIDIA ShadowPlay



إن كنت من محبي ألعاب الـ Shooting الجماعية وتعتبر نفسك من الناشطين على شبكات التواصل الإجتماعي، فأنت تعلم أن أمتع اللحظات التي قد تمر عليك كلاعب هي لحظات القتال والالتحام والفوز على الخصم العنيد، على سبيل المثال، عندما تقتل ثلاث أعداء على نحو متتالي أو القيام بقفزة جريئة وفعل حركة غير متوقعة في سباق ما. بالتأكيد سيكون الأمر ممتع أكثر إذا تمكنت من تسجيل هذه اللحظات ومشاركتها على الإنترنت مع أصدقائك.

مع أخذ ذلك في الاعتبار، وخلال سعي إنفيديا لتقديم كل ما يحتاج إليه مجتمع اللاعبين من أدوات، فإن الشركة إضافة إلي تحديثاتها المتواصلة لدعم وتعزيز أداء الألعاب، فإنها توفر من خلال ميزة Nvidia ShadowPlay القدرة على إلتقاط الصور الثابتة أو المتحركة (GIF) أو تسجيل فيديو بدقة تصل إلى 4k والتعديل عليه ورفعه إلى قناتك على اليوتيوب أو حسابك على تويتش، أو حتى القيام ببث مباشر — كل ذلك دون مغادرة لعبتك. الشيء المميز هنا هو أنك تستطيع تسجيل أفضل لحظات اللعب الخاصة بك بدون أي تأثير يذكر على الأداء.

3- قياس معدل الإطارات بدقة مع FrameView


في بعض الأوقات قد تحتاج إلى عرض مؤشرات التشغيل أو عمل Benchmark لقياس أداء كرت الشاشة، أو رؤية معدل الإطارات في الثانية الواحدة، أو معرفة إستهلاك الطاقة أثناء اللعب، أو استهلاك الأداء نسبة لكل واط، وغيرها من القياسات الأخرى. للأسف لا توجد برامج كثيرة تتيح للمستخدمين معرفة هذه المعلومات، وحتى إن وجد، فلن تستطيع عرض تلك التفاصيل بشكل سليم ودقيق 100% مثل برنامج FrameView المطور من قبل شركة إنفيديا والتي قدمته مجانًا لمستخدمي كروت الشاشة الحديثة من RTX أو GTX 16. 

برنامج FrameView يمتلك القدرة على مراقبة العديد من التقديرات التي يتم على أساسها تقييم أداء أي كمبيوتر، سواءً كان جهاز موجه للألعاب أو للمونتاج وما شابه. بحيث يقوم البرنامج بالحصول على تلك التفاصيل من مكانها الصحيح وبدعم من مكتبة DirectX 12 و Vulkan و OpenGL.

وبما إن حجم البرنامج صغير إلى حد ما، كما أن عمله لا يؤثر إطلاقًا على الأداء، فيمكنك تفعيل خاصية الـ Overlay فيه حتى تستطيع مراقبة أداء جهازك أثناء اللعب. هذا يعتبر أحد الأسباب التي تجعل منه الأفضل في مجاله لمعرفة أداء حاسوبك بأحسن شكل ممكن. وإذا كنت ترغب في معرفة المزيد عن مقاييس FrameView وتأثيرها على تجربة الألعاب الخاصة بك، فإليك هذا المقال الرسمي والمُفصل من شركة إنفيديا.

4- اللعب بسلاسة وبأعلى جودة مع NVIDIA G-Sync



واحدة من أهم وأشهر التقنيات التي قدمتها لنا شركة إنفيديا بهدف تعزيز تجربة المُستخدم مع أجهزة الحواسب الشخصية وشاشاتها المنفصلة وأيضًا شاشات لابتوبات الموجهة للألعاب، هي تقنية G-Sync. فقد جاءت شهرتها من حل مشكلة شائعة كانت تزعج اللاعبين: التمزق أو التقطيع (Tearing). وكما هو واضح في الصورة المرفقة، هذه المشكلة سببها هو أن البطاقة الرسومية تقوم بمعالجة الإطارات بسرعة كبيرة ومن ثم إرسالها إلى شاشة العرض، فقد ترسل 80 أو 100 إطار مرة في الثانية، بينما الشاشة ترددها محدود على عرض 60 إطار كل ثانية. وكنتيجة، يحدث تشويش ومواجهة بين الإطارات وهذه هي المشكلة.

تقنية الـ G-Sync، وكما هو واضح من اسمها، تحل لك هذه المشكلة بكل بساطة عن طريق مزامنة عمل كارت الشاشة وشاشة العرض. بمعنى أنها تكون شريحة تحكم يتم وضعها في شاشة العرض لتزامن تردد التشغيل للشاشة مع معدل الإطارات المرسلة من البطاقة الرسومية. فإذا أرسل مثلًا 50 إطار تقوم هذه الشريحة بتغيير تردد الشاشة تلقائيًا ليصبح 50 هرتز وبالتالي تستقبل الـ 50 إطار بالضبط دون مواجهة، وبالتالي تقضي على مشكلة التقطيع المزعجة.

ولكن، تقنية G-Sync لم تخلق فقط للحصول على Gameplay رائعة، لأنه عند شرائك شاشة عرض داعمة بالفعل لهذه التقنية، ستكون قادرًا على تغيير معدلات الإطارات. إضافًة إلى ذلك، ستحصل على ميزة الـ HDR التي تجلب لك سطوع واقعي مشابه لما يمكن أن تراه العين البشرية، ومجموعة واسعة من الألوان، أكثر مما يتواجد في الشاشات التقليدية.

5- بث الألعاب بإحترافية مع مُحرك NVIDIA RTX Broadcast



في الفترة الأخيرة، بدأت وسائل مشاركة الفيديو والبث المباشر أمثال يوتيوب وتويتش تعج بعدد من منشئ المحتوى الذين يقومون ببث ألعابهم. تقول إنفيديا أن هناك حوالي 750 مليون شخص حول العالم مهتمون بمشاهدة هذا النوع من الفيديوهات والبث المباشر على تلك المنصات، فبالإضافة إلى يوتيوب وتويتش، هناك من يبث ويشاهد الألعاب على Mixer و Huya وغيرها. هذا إن دل على شيء فهو يدل على أن بث الألعاب شيء مهم للغاية ويجب أن يؤخذ في الاعتبار عند تطوير البطاقات الرسومية. ولذلك تحرص Nvidia على جعل بطاقاتها مجهزة بالتقنيات التي تسمح للاعبين ببث ألعابهم بإحترافية — ويتحقق ذلك بفضل مُحرك RTX Broadcast.

هو برنامج يعتمد على الذكاء الاصطناعي بدعم من أنوية تنسور (Tensor) الموجودة في بطاقات RTX لمساعدة اللاعبين على أداء بث مباشر إحترافي دون الحاجة إلى إكسسوارات أو معدات خارجية، بل يمكن لقدرات الذكاء الاصطناعي إستبدال هذه الأشياء برمجيًا. وعلى سبيل المثال، يتيح لك هذا المُحرك ازالة الخلفية من مشهد الفيديو أثناء البث لإنشاء شاشة خضراء إصطناعية، ومن ثم يمكن إضافة أي صورة أخرى على الخلفية، أو عدم إضافة صور وجعل الخلفية شفافة – بدون الحاجة إلى شاشة خضراء حقيقية.

6- تحسين جودة بث الألعاب مع NVIDIA NvEnc OBS



في إطار سعي إنفيديا لتعزيز تجربة بث الألعاب على الإنترنت، قامت الشركة بالتعاون مع OBS بتطوير جهاز التشفير المخصص NvEnc المدمج مع بطاقات GeForce RTX والذي من شأنه أن يساعد اللاعبين الذين يقومون ببث ألعابهم في الحصول على جودة رسوميات عالية ومعدل FPS ثابت ودقة بث ممتازة تعجب المشاهدين أثناء البث — دون الحاجة الاعتماد على قوة التشفير الخاصة بوحدة المعالجة المركزية.

سابقًا، إن أردت الحصول على جودة بث عالية كهذه على يوتيوب أو تويتش، كنت تحتاج إلى جهاز كمبيوتر آخر بجانب الكمبيوتر الرئيسي لتشغيل الألعاب، وذلك للاستفادة من قوة البروسيسور الكاملة في الكمبيوتر الثاني لصالح البث المباشر. أما الآن فيمكنك تحقيق الأداء وجودة الصورة المقدمة من حاسوبين من خلال كمبيوتر واحد أو لابتوب واحد شرطًا أن يعمل ببطاقة RTX الرسومية، حيث يرتفع معدل الـ FPS للألعاب، وفقًا لإنفيديا، بنسبة 56%. وكما يظهر الرسم البياني، تم تعزيز معدل الإطارات بنسبة تصل إلى 62% مقارنة بـ x264 Fast و 27% مقارنة بـ x264 Very Fast. ماذا يعني كل ذلك، ببساطة أن بطاقات RTX سوف تُحسن من جودة الألعاب أثناء البث مع برنامج OBS من خلال كمبيوتر واحد.

7- تصوير الألعاب بشكل مختلف مع NVIDIA Ansel & Freestyle



إذا أردت إلتقاط صور من داخل اللعبة بطريقة أكثر إحترافية، فأنت بحاجة لتجربة NVIDIA Ansel. إنها باختصار "ميزة خُرافية" تتيح لك كلاعب إمكانية التجول المفتوح داخل بيئة اللعبة بدلًا من التقيد بمنظور رؤية بطل اللعبة، أو بعبارّة أخرى، تتيح الاطلاع على تفاصيل اللعبة عن قرب والوصول إلى أي مكان فيها بحرية.

ميزة انسل لا يقتصر دورها على تصفح واستكشاف بيئة اللعبة فقط، وإنما كما ذكرنا، يمكن من خلالها التقاط صور بطريقة إحترافية ومختلفة تمامًا عن أي طريقة كنت قد جربتها من قبل، بحيث سيكون بمقدورك التقاط الصور من أي زاوية تحددها أو التقاط الصور بزاوية 360 درجة أو بتقنية 3D. وإن لم يكن ذلك كافيًا لإثارة إعجابك بالميزة، فدعني أخبرك أن Ansel تتيح لك أيضًا إلتقاط صور بجودة مذهلة تصل إلى 64K !! حتى إذا كانت اللعبة قديمة وجودة الرسوميات فيها ضعيفة، فإن الميزة ستقوم بتكبير كل جزء في الصورة وتحسين جودتها إلى أقصى حد ممكن.

وبالإضافة إلى إلتقاط الصور بدقة عالية وبزاوية 360 درجة أو بتقنية 3D يمكنك أيضًا اضافة تأثيرات لونية رائعة على الصورة الملتقطة وتحريرها بأشكال مختلفة مثل جعلها كأنها مرسومة يدويًا، أو كأنها مصممة من الزجاج، أو كأنها بالأبيض والأسود فقط ..الخ. يمكنك فعل ذلك من داخل اللعبة نفسها كما لو أنك تستخدم فوتوشوب! وهي بالتأكيد حصرية فقط للبطاقات الرسومية من إنفيديا.

وإن أردت مزيد من الأدوات الإبداعية فهُناك أيضًا ميزة أخرى مصاحبة لـ Ansel اسمها FreeStyle فهي تتيح لك تعديل رسوم اللعبة واضافة مؤثرات إخراجية جديدة من ضمنها تعديل ألوان اللعبة بشكل كامل وإضافة تأثير ضباب الحركة أو عمق المجال، وأيضًا تستطيع زيادة تفاصيل العناصر في اللعبة وجعلها حادة. والشيء الرائع هو أن كل هذه التعديلات تستطيع إدخالها بنقرات معدودة من داخل اللعبة ورؤية تأثيرها في الوقت الفعلي ثم اللعب على التعديلات المحددة.

----------------------

في ختام حديثنا المطول، كل ما يسعني قوله هو أن جيل Geforce الجديد هو الأكثر كفاءة في مجال الرسوميات الحاسوبية. وبطاقة GeForce RTX2060 ليست استثناء فهي تعطي مزيدًا من الثبات، وضوضاء أقل، وحرارة أقل مقارنة مع البطاقات المنافسة من الفريق الأحمر 😉 التي تفتقر لدعم تتبع الأشعة والتقنيات الحديثة الأخرى، ناهيك عن كونها معقدة جدًا في العمل ولا تقدم قيمة وجودة حقيقية للاعبين.

استثمر بذكاء، استثمر في شيء يوفر لك أفضل أداء وتقنيات ستحتاج الآن وفي المستقبل. لا تنفق أموالك على بطاقة رسومية أنت على علم بأنها لن تستمر معك على المدى البعيد وستضطر إلى الترقية كل فترة قصيرة، فذلك يخلق مشكلات عدم الاستقرار. إذًا وعلى هذا الأساس، RTX 2060 خيار منُاسب واستثمار حقيقي يساوي أفضل أداء وسعر ومزايا، كاللعب على دقة 1080p بمعدل 60 إطارًا في الثانية حتى مع تتبع الأشعة.

وإن كنت تبحث عن أفضل العروض، يمكنك مطالعة لاب توب Lenovo Legion Y740 Gaming المتوفر على مكتبة جرير. أو هذه الحواسيب المجمعة من طرف متجر طبيب الكمبيوتر السعودي. أو هذا جهاز Red Baron-V1 Gaming العملاق على متجر Quadra الكويتي. وفي مصر، هناك عرض مميز من متجر KiroMina على بطاقة GeForce RTX 2060 من MSI.

تعليقات

إرسال تعليق