ماين كرافت، افضل لُعبة تقدم رسوم تتبع الأشعة حتى الآن



من الصعب أن نتخيل حتى عدم حضور تقنية Nvidia RTX في ألعاب الفيديو التي تم إصدارها مع بداية هذا العام أو التي ستصدر خلال الأعوام القادمة. فقد أصبحت أفضل وأكثر تقنيات الرسومات تقدمًا في مجال رسومات ألعاب الكمبيوتر على الإطلاق، وتكمن أهميتها ببساطة بأنها تقدم تجربة لعب أكثر صلة بالواقع حيث الإضاءة والانعكاسات والظلال الواقعية تمامًا. على عكس السابق، فقد كانت الرسومات تبدو مصطنعة ولا تعكس إلا تجربة لعب غير مُمتعة من الناحية البصرية.

ومع ذلك، فإن تأثير تتبع الأشعة يفرق من لعبة عن أخرى. بعض الألعاب تظهر فيها الواقعية بشكل ملحوظ وتقنعك بأن الأموال التي أنفقتها على بطاقة GeForce RTX كانت تستحق. وبعض الألعاب الأخرى تؤثر فيها تتبع الأشعة تأثيرًا طفيفًا يكاد يكون ملحوظ في تجربة اللعب الشاملة. وفقًا لذلك، إذا كنت تبحث عن أفضل لُعبة تقدم رسوم تتبع الأشعة حتى الآن، استعد لتجربة "ماين كرافت" !! صحيح أنها لعبة بسيطة ولا تحتاج إلى تتبع الأشعة، ولكن عمليًا يُمكن القول أنها مثال حقيقي على كيفية استخدام تتبع الأشعة لتعزيز الألعاب.


أعلم أن هذه بمثابة مفاجأة بالنسبة للبعض، حيث أن عالم ماين كرافت أبعد ما يكون عن الواقعية. ولكن دعني أخبرك أنه عند مقارنة تتبع الأشعة في لعبة أخرى ولتكن Cyberpunk 2077 مثلًا فإن تأثيرها لم يكن بارز كما هو الحال مع ماين كرافت، حيث كانت رسوم تتبع الأشعة واضحة وضوح النهار.

لطالما عرف عن "ماين كرافت" ألوانها البسيطة وتصميمها المعتمد على المكعبات المسطحة؛ فهي لعبة غريبة جدًا ورائعة. لكن وبمجرد أن تقوم بتجربة نسخة الـ RTX الحديثة منها ستجد نفسك في دهشة أمام الفروقات الرسومية، حيث انعكاسات الضوء على الزجاج أو الماء أو الثقوب الموجودة في أعلى الأسقف، كل هذه الأمور تجعل اللعبة تبدو طبيعية وواقعية. ومن دون تجديد القوام بالكامل - وهي مهمة كان موجانج (مطور اللعبة) مترددًا في القيام بها في الماضي - أو تحديث المحرك بشكل كبير، فقد تم تحويل Minecraft إلى شيء يستحق إعادة النظر.


تتبع الأشعة في ماين كرافت تجعل الكهوف أو الطوابق السفلية تبدو مُخيفة إلى حد ما وترسم المشهد بظلال متشابكة وديناميكية. وعند الحفر في الصخور بشكل أعمق، والظلال التي أنشأتها الأشياء سوف تتناغم مع الضوء المنبعث من حرق الحمم البركانية في الأسفل. وهذا بدوره يجعل الحرارة المنبعثة من هذا الصخرة المشتعلة تبدو واضحة لدى المستخدم - وهو أمر غريب عن لعبة مرتبطة غالبًا ببناء كتل مبسطة، لكنه يضيف الكثير إلى تجربة اللعب. كما أن المياه الخارجية تتدفق بشكل واضح إلى داخل الممرات الضيقة والأودية، وتنكسر الكتل المحيطة به وتنعكس كوميض لامع في الضوء. الضباب يعج برًا، حيث يخفف الضوء حول العالم ليصبح توهجًا ضبابيًا ومدفئًا بفضل الإضاءة الحجمية مدفوعة بفيزياء العالم الحقيقي وليس المصطنع.

إذا كنت ترغب في تجربة تقنية تتبع الأشعة، الآن يمكنك شراء بطاقات RTX الرسومية من المتاجر المعتمدة من انفيديا مثل Quadra في الكويت، أو PC Doctor وكذلك Infiniarc في السعودية، أو ADVANTI في البحرين، وأيضًا متجر GCC Gamers في الإمارات العربية المتحدة، واخيرًا El-Badr Group في مصر.


قد يبدو الأسلوب الجديد والمحسّن لتدفق المياه شفاف إلى حد ما – حيث تعتمد كليًا تقريبًا على انحراف الأشعة لكي تكون مرئية ايًا كان. لكن صرح Mojang لاحقًا أنه يدرك ذلك ويعمل على حل المشكلة. ولكن لن نصل إلى عالمين حتى تبدأ تظهر الأمور بالفعل. العالم الثاني عبارة عن منزل تم بناؤه مسبقًا مملوء بشكل عشوائي (لأن اللعبة مازالت تحت الإنشاء) مع أدوات تُظهر كيف تبدو تتبع الأشعة داخل اللعبة. إنه تصوير من مطوري ماين كرافت لما يشبه منزل Jen-Hsun Huang (الرئيس التنفيذي لشركة نفيديا).

في جميع أنحاء المنزل، هناك العديد من المحطات التي تم إعدادها لعرض الكتل والمباني بشكل واقعي بفضل تقنية RTX. على جانب واحد من المبنى توجد نافذة كبيرة تطل على العالم الخارجي، وعلى الطاولة أمامه ثلاث كتل زجاجية: واحدة حمراء، واحدة زرقاء، واحدة خضراء. كل كتلة تعكس ظلال دقيقة على الارضية، فالفكرة أن هناك شعاع ينطلق من الأجسام إلى الأجسام المحيطة الأخرى، ومن ثم يقوم بجمع المعلومات حول مصادر الضوء والأسطح العاكسة - وفي النهاية يشاهد اللاعب ظلال واقعية.


تستخدم ماين كرافت أيضًا تتبع المسار المكملة لتتبع الأشعة والتي لم نراها من قبل في لعبة أخرى غير Quake II RTX. حيث تخلق تتبع الأشعة مشكلة عند محاولة تكرار الضوء الذي يتحرك بسرعة للعديد من الكائنات والأسطح العاكسة ومصادر الضوء في المشهد. إذ يمكن أن يصبح الشعاع الواحد 10 أو 100 أو 1000، وهكذا دواليك مما يؤدي إلى تجربة لعب سيئة، فعندما يكون الحمل الحسابي كبير جدًا يأتي دور تتبع المسار وهي خوارزمية موحدة لمحاكاة الضوء بجميع أشكاله - تجلب الإضاءة والظلال والانعكاسات والانكسار جميعها تحت مظلة واحدة.

بدلاً من مضاعفة الأشعة المتناثرة عند كل تحرك سريع للضوء، تستخدم خوارزمية أخذ العينات العشوائية. إذًا، لعبة Minecraft التي يستمتع بها أكثر من 100 مليون لاعب كل شهر يمكنهم الآن التمتع بتجربة واقعية خالية من الأخطاء الرسومية. في واقع الأمر، ليس من السهل لعب ماين كرافت بدون تتبع الأشعة مرة أخرى - على الأقل حتى إصدار التحديث في وقت ما في عام 2020.

إن ماين كرافت تمثل لعبة ممتازة لرؤية تأثير تكنولوجيا تتبع الأشعة من إنفيديا، ربما أكثر من Cyberpunk 2077 والتي لا يبرز فيها التأثير الواقعي بوضوح - وهي بالمناسبة لعبة (وفقًا للمعايير التقليدية وباستخدام أحدث صيحات الإضاءة والتصميم الذكي) جميلة كما هي حتى ولو كانت تتبع الاشعة لا تظهر بشكل قوي. على هذا ما رأيناه من العرض التقديمي اللعبة قبل تاريخ إصدار Cyberpunk 2077 في 16 أبريل 2020.

لذلك، في حين أن هناك مكانًا لتقنية تتبع الأشعة في معظم الالعاب الجديدة وأكثرها شيوعًا اليوم، لإضافة ظلال وانعكاسات واقعية لم يسبق لها مثيل. وفي حين أن هناك الكثير ممن يظنون أن تتبع الأشعة ما هي إلا مجرد وسيلة للتحايل أو تكتيكًا جديدًا لتحصيل جزء من أموالك، قد تغير نسخة RTX من لعبة Minecraft تفكيرك تمامًا.

ليست هناك تعليقات: