هل حقًا معدل FPS يؤثر على أداء اللعب أونلاين، كما تزعم انفيديا ؟


عادًة ما يتباهى أصحاب أجهزة الكمبيوتر المكتبية أمام ملاك أجهزة الكونسول المنزلية بالقول أن أجهزتهم تكون مزودة بالإمكانيات (البطاقات الرسومية) التي تمكنهم من تشغيل ألعاب الفيديو بدرجة عالية من السلاسة بفضل سرعة الإطارات العالية جدًا والتي تفوق الـ 60 إطار في الثانية — معدل FPS الذي يمكن الوصول إليه بحد أقصى على جهاز مثل البلايسيتشن 4 أو إكس بوكس ون. لكن وعلى الرغم من أن البعض قد يجادل بأن الفرق ليس كبير بين اللعب بمعدل 120 إطار واللعب بمعدل 60 إطار بالثانية، إلا أن شركة Nvidia كشفت مؤخرًا عن نتائج دراسة جديدة تثبت أن أصحاب أجهزة الكمبيوتر على حق فيما يزعمون! حيث اللعب على أعلى إطارات ممكنة يمكن أن يعطي اللاعبين فرص تنافسية كبيرة في ألعاب الإنترنت. دعنا نخوض في التفاصيل...


وفقًا للرسم البياني الذي يسلط الضوء على نتائج دراسة انفيديا، يكون معدل الـ K/D أو ما يعرف بمعدل القتل/الموت أفضل بنسبة 90% عندما يلعبون بمعدل 180 إطارًا في الثانية، مقابل لعب نفس اللعبة بمعدل 60 إطارًا في الثانية. هذا يشير إلى أن لاعبي ألعاب التصويب سيكون أداؤهم أفضل مع سرعات الإطارات التي تتجاوز 60 إطار/ث – حيث ترتبط نسبة القتل/الموت بعدد عمليات القتل الذي يصل إليه اللاعب، مقارنة بعدد المرات التي قُتل فيها اللاعب من قِبل شخص آخر، وبطبيعة الحال فأنك تريد أن يكون رقم القتل أعلى من عدد مرات الموت بقدر الإمكان.


وتقول العملاق الأخضر Nvidia: أن معدل FPS ومعدل K/D بينما ارتباط وثيق في أشهر الألعاب الحالية على رأسهم PUBG و Fortnite فعند اللعب على معدل 180 إطارًا/ث، تكون نسبة الـ K/D أفضل بنسبة 90% من هؤلاء الذين يلعبون على 60 إطارًا/ث. وعلى هذا النحو، فإن مزايا سرعة الإطارات العالية متمثلة في نعومة الرسوم المتحركة والتقليل من التقطيع والتمزيق والمساهمة في انخفاض زمن الاستجابة كما موضح في المقالة. وبصفة عامة، العلاقة الموضحة في المخطط منطقية بعض الشيء.

لن يفاجئنا أن يكون اللعب على معدل 60 إطارًا في الثانية سيقدم تجربة أفضل وأكثر إمتاعًا من اللعب عند 30 إطارًا في الثانية، ولكن المثير للاهتمام في دراسة نفيديا هي حقيقة أنّ الفرق الكبير جدًا بين معدلات الإطارات في الثانية (مثل 144 إطارًا في الثانية مقابل 240 إطارًا في الثانية) يستمر في التأثير بشكل كبير على أداء اللاعب، بدلاً من التأثير فقط على سلاسة الرسوم.


الآن، قد يشير الساخرين والنقاد إلى أن انفيديا قامت بهذه الدراسة لمصلحتها فقط! باعتبارها شركة تبيع بطاقات الرسومات المتطورة والشاشات المزودة بتقنية G-Sync (والتي توفر معدلات تحديث عالية قادرة على عرض هذا الكم الكبير من الإطارات). ولكن كما يشير موقع PC Gamer الغني عن التعريف في مجتمع اللاعبين، وجد آخرون مثل Linus Tech Tips أن اللعب بسرعة إطارات عالية يمكن أن يساعد في تحسين أداء اللاعب، خصوصًا في ألعاب التصويب كما موضح في الفيديو:


من ناحية أخرى أكدت انفيديا في وقت سابق من عام 2019 على أهمية امتلاك شاشة داعمة لتقنية G-Sync وبمعدل تحديث أعلى من 60 هرتز، حيث ذكرت بأن 99% من الأشخاص الذين يلعبون ألعاب الباتل رويال (مثل Fortnite و PUBG) يملكون شاشات إحترافية بمعدلات تحديث تبلغ 144 هرتز فيما أعلى، بينما يستخدم 30% منهم شاشات 240 هرتز فهي تمنحهم أفضلية بالأداء.

لذلك، يبدو أنك إذا كنت ترغب حقًا في تحسين أدائك في الألعاب التنافسية، فإن الحصول على شاشة ذات معدل التحديث العالي هي السبيل الوحيد لتحقيق ذلك. لحسن الحظ، فإن أفضل شاشات الألعاب متوفرة الآن في المتاجر المعتمدة من انفيديا مثل Quadra في الكويت، أو PC Doctor وكذلك Infiniarc في السعودية، أو ADVANTI في البحرين، وأيضًا متجر GCC Gamers في الإمارات العربية المتحدة، واخيرًا El-Badr Group في مصر.

تعليقات