واخيرًا.. إطلاق نسخة Beta من لعبة ماين كرافت مع خاصية RTX

حتى بعد مرور 10 سنوات على إصدارها، لا تزال لعبة ماينكرافت (Minecraft) واحدة من أكثر الألعاب شيوعًا في عصرنا. إذ تنتمى هذه اللعبة إلى ألعاب البناء حيث تمكن اللاعبين من بناء العالم الخاص بهم من خلال المكعبات والمواد التي يحصلون عليها. لذلك فهي مناسبة لجميع الفئات من محبي ألعاب الفيديو — وليس للأطفال فقط كما هو متداول بين الناس!

والآن ستتمتع لعبة Minecraft – التي تعُد من أكثر ألعاب الفيديو مبيعًا في التاريخ – برسوميات أكثر واقعية بشكل لا يصدق بعدما دخلت ضمن قائمة الألعاب الداعمة لتقنية نفيديا الثورية: تتبع الأشعة (Ray-Tracing) والتي تمثل مستقبل رسومات الألعاب .. بل معيارًا في صناعة الألعاب. نعم، يمُكن للاعبي Minecraft أنّ يتمتعوا بالرسوميات المحدثة للعوالم التي يقومون بإنشائها ورؤية الظلال الواقعية مع إضاءة وألوان جذابة جدًا تحاكي الأسلوب الفيزيائي للضوء لتقديم مشاهد بجودة سينمائية في الوقت الفعلي داخل اللعُبة.

كشفت شركة نفيديا لأول مرة أنها كانت تعمل على جلب خاصية RTX لـ Minecraft في العام الماضي. وبعد طول انتظار وترقب من محبي اللعبة الشهيرة، أعلنت نفيديا ومايكروسوفت وستوديو Mojang أنه تم طَرح النسخة التجريبية (Beta) من اللعبة على ويندوز 10 اليوم 16 أبريل. يتميز هذا الإصدار بدعم خاصية تتبع الأشعة بشكل متقدم بالإضافة إلى تتبع المسار، وكذلك تقنية DLSS 2.0 لتقديم مستوى جديد مذهل من الجودة الرسومية في ماين كرافت. لذلك دعونا نلقِ نظرة على جميع التغييرات البصرية الجديدة التي تمت إضافتها لتعطي عالم اللعبة إحساس مختلف للغاية.


الجميع يعرّف أنّ المبدأ الأساسي للعبة Minecraft هو بناء عوالم جديدة بإستخدام الكتل أو المكعبات. حسنًا، هذا لم يتغير ولكن وصل التطور الكبير التالي للعبة مع دعمها خاصية RTX، حيث تعمل وحدات معالجة الرسوميات GeForce RTX من نفيديا على تحويل عالم Minecraft التقليدي إلى مظهر أكثر واقعية بشكل كبير من خلال إضافة تأثيرات الإضاءة الجذابة بما في ذلك الظلال والانعكاسات والانكسار، بجانب المزيد إلى مجموعة أدوات البناء التي يستخدمها اللاعبون. ببساطة، إن كنت من محُبي اللعبة و Fan قديم لها! ستشعر بفرق كبير في الرسوميات والمؤثرات البصرية منذُ اللحظة الأولى عند تشغيل النسخة التجريبية من إصدار Minecraft Windows 10.

وبالرغم من كونها في المرحلة التجريبية، يمكنك الاستمتاع بإنشاء عوالم جديد في لعبة ماين كرافت مع التأثيرات الواقعية الجذابة بدون ملاحظة أخطاء أو عيوب كثيرة. والمفاجأة غير المتوقعة أن اللعبة – حتى قبل أن تخرج من المرحلة التجريبية نهاية عام 2020 – سوف تدعم وظائف اللعب المتعدد، فإذا قمت بضبط إعدادات الإنترنت والألعاب على هذا النحو، يمكنك الانضمام إلى لاعبين آخرين مباشرًة بشرط أن يكون جميع اللاعبين منضمين إلى الإصدار التجريبي من اللعبة مع خاصية RTX.


وباستثناء الانعكاسات الواقعية والظلال والإضاءة الجذابة للغاية التي تتمتع بها اللعبة بفضل خاصية RTX. ستمنح نفيديا أيضًا للاعبين ثلاثة عوالم جديدة تم تصميمها بالاعتماد على تقنية تتبع الأشعة، بالإضافة إلى ثلاثي آخر من تطوير منشئو المحتوى في ماين كرافت وهما: عالم Aquatic Adventure وعالم Imagination Island وعالم Neon District.

في المجموع، يحصل اللاعبون على ستة عوالم جديدة خلال الإطلاق التجريبي، علمًا بأن هذه العوالم مُتاحة للتنزيل مجانًا من Minecraft Marketplace مما يعطي مساحة أوسع لتجربة الرسوميات المحدثة في Minecraft عند تفعيل خاصية تتبع الأشعة في الوقت الفعلي. فعلي سبيل المثال، في المظهر التقليدي للعبة تظهر كتلة الذهب لونها اصفر فقط، لكن عند تفعيل خاصية RTX، ستحس بتسليط الضوء عليها وترى الانعكاس الخاص بها بكل وضوح.

وبالتأكيد، سيتمكن منشئو المحتوى الآن من إنشاء العوالم الجديدة الخاصة بهم مع تقنية تتبع الاشعة بكل حُرية أو حتى تحويل عوالم Java الحالية إلى صياغة Windows 10 Bedrock، كما هو مُفصل من قبل نفيديا في هذا الدليل، لتمكين خاصية RTX.


إذً فمع ممارسة لعبة Minecraft RTX Beta الآن توقع أن ترى تأثيرات إضاءة وظلال واقعية للغاية، بالإضافة إلى انعكاسات مفصلة ودقيقة في الماء أو الأسطح الأخرى (مثل المعدن). ستبدو المشاهد التي تظهر فيها الحمم البركانية محسنة إلى حد كبير، وكذلك أي أسطح شفافة مثل النوافذ الزجاجية الملونة. لذلك نقول أن تتبع الأشعة هي مستقبل رسومات ألعاب الفيديو، فلا عجب أن نرى هناك العديد من الألعاب الأخرى القادمة مثل Cyberpunk 2077 – اللعبة الأكثر ترقبًا لهذا العام – تدعمها.

لكن على عكس الألعاب الأخرى الداعمة لخاصية RTX والتي تستخدم نهجًا هجينًا، بحيث يتم تطبيق نوع واحد من المؤثرات الرسومية التي تقدمها تتبع الاشعة، على سبيل المثال، الظلال أو الإضاءة فقط. فإن إصدار Minecraft RTX يقدم مستوى جديد تمامًا من تتبع الأشعة والتي تسميه نفيديا تتبع المسارات (Path Tracing) حيث تجتمع كل المؤثرات الرسومية من إضاءة وظلال وانعكاسات ومواد شفافة، والمزيد في المشهد بأكمله — على غرار ما رأيناه بالفعل في لعبة Quake II RTX والذي كانت نتيجته واضحة جدًا، فقد حوّل هذه اللعبة القديمة إلى لعبة حديثة تتمتع برسوم فائقة وجودة بصرية مذهلة.



بمساعدة نفيديا، فقد تم توظيف رسوم تتبع المسارات في Minecraft RTX بالأسلوب المناسب لتغيير شكل اللعبة تمامًا. إذ تضيف الإضاءة والانعكاسات والظلال بالإضافة إلى الضوء المجسم عمقًا مذهلاً للعبة وسيكون ذلك ملحوظًا أمام اللاعب بمجرد بدء اللعب.

والهدف من الدقة المتزايدة للإضاءة والظلال مع تتبع الأشعة توفير تجربة غامرة أكثر فعالية؛ وذلك على عكس الاضاءة الزائفة قديمًا. فيما تلعب انعكاسات الأشعة دورًا هامًا بحيث ستتمكن من رؤية المشهد المنعكس من النوافذ والأسطح العاكسة الأخرى بالزاوية الصحيحة وبتفاصيل أكثر. باختصار، تحسن رسوم تتبع المسارات بيئة ماين كرافت بشكل جذري .. لا نستطيع الانتظار لتجربة اللعبة بهذه الرسوم المبهرة!


علاوًة على ما سبق، حصلت لعُبة Minecraft RTX على دعم DLSS 2.0 وهو الإصدار الجديد والمحسّن كثيرًا من تقنية نفيديا الثورية (Deep Learning Super Sampling) التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي لترقية صور اللعبة بذكاء إلى درجات دقة أعلى. أو بعبارّة أخرى، تكبير صورة اللعبة وتحويلها من دقة عرض صغيرة الي دقة عرض كبيرة، وذلك بدون التأثير على جودة الصورة مع الحفاظ على نفس معدلات الإطارات الذي تحصل عليه مع دقة العرض الصغيرة. في النهاية، ستحصل على تجربة تتبع أشعة سلسة وجودة صورة قوية بدون ترقية كرت الشاشة! ومع الإصدار الجديد DLSS 2.0 يمكن القيام بما يصل إلى 4 أضعاف الترقية دون فاقد يذكر في الأداء.

ومع ذلك ، لاحظ أن الترقية في Minecraft RTX Beta مرتبطة مباشرة بدرجة دقة العرض الخاصة بك. هذا يعني أنه يمكن تشغيل اللعبة علي دقة 1080 بكسل معظمة من دقة 720 بكسل، أو اللعب على دقة 1440 بكسل بعد الترقية من دقة عرض 835 بكسل. وإذا كانت شاشة العرض 1080 بكسل فيمكن تشغيل اللعبة على دقة 2160 بكسل أو 4K بنفس معدل الإطارات تقريبًا. ويتم تحقيق ذلك بفضل أنوية Tensor Core الملحومة في بطاقات RTX من نفيديا.



وكالعادة، سيكون مستخدمي وحدات RTX الرسومية من نفيديا هم أول الأشخاص المستعدون لتشغيل الألعاب الجديدة التي يتم إطلاقها من قبل استوديوهات التطوير بفضل التحديثات الاستباقية لتعريف Game Ready driver. هذا يعني أن أصحاب الحواسيب المكتبية والمحمولة التي تحمل بطاقة GeForce الرسومية جاهزون للعب "Minecraft" مع خاصية RTX في النسخة التجريبية. إذ يقدم أحدث تعريف لـ GeForce Game Ready تحسينات عديدة للعبة على ويندوز 10 ويجلب تقنية DLSS 2.0 المهمة للحصول على تجربة لعب سلسة للغاية.

هذا الإعلان من نفيديا ومايكروسوفت يُبين لنا الزخم المستمر الذي تبنيه تقنية تتبع الأشعة في النظام البيئي للألعاب. يوضح حقيقة أن Minecraft تحصل على هذه التقنية وأنها المعيار السائد للرسوم الحاسوبية. ستعرض لعُبة Minecraft تأثير تقنية تتبع الأشعة لملايين اللاعبين من جميع الأعمار والخلفيات.

تعمل نفيديا بجد لجعل انطباع اللاعبين عن كل لعبة جيدًا بما فيه الكفاية، حتى لو كانت اللعبة لا تزال قيد التطوير وفي المرحلة التجريبية. تهدف تحديثات تعريف الـ Game Ready إلى دعم جميع المعالم الرئيسية للألعاب مما يعني أن العملاق الأخضر Nvidia يعمل دائمًا على تقديم أفضل تجربة لك في كل مرة تلعب فيها. مع استمرار تطور الألعاب بمحتوى وميزات جديدة من خلال التصحيحات والـ DLC، كذلك تطور التعريفات لمواكبة هذا المحتوى.



نعرّف جميعًا أن البطاقة الرسومية تلعب دورًا هامًا عندما يتعلق الأمر بألعاب الفيديو، وتعتبر قدراتها بمثابة العامل المؤثر في معدل الإطار لكل ثانية داخل كل لعبة، فكلما كانت تتمتع بمواصفات تقنية عالية كلما ضمن المستخدم أنّه يحصل على مستوى عالي من الرسوميات السلسة داخل الألعاب. وبما أننا نتحدث عن لعبة ماين كرافت بالإصدار الجديد الذي يعُد بمثابة ملعب رسومي عصري، فيجب عليك اختيار هذه القطعة بعناية شديدة لأنها قد تكون مكلفة بالنسبة للأجهزة المكتبة وتكون مدمجة وغير قابلة للترقية أو التبديل بالنسبة للأجهزة المحمولة.

وعندما تقرر تجميع جهاز للجيمنج أو شراء جيمنج لابتوب، استثمر أموالك في كرت الشاشة المناسب؛ بمعنى أن يكون داعم لتقنيات وخصائص حديثة تسمح بتشغيل الألعاب الحالية أو التي ستأتي لاحقًا بمستوى جرافيكس عالي وأداء قوي، وأن يعيش لمدة سنوات بنفس هذا الأداء بحيث لا تضطر إلى الترقية كل فترة قصيرة.

ولا يخفى عليكم أن انفيديا حاليًا هي الشركة المسيطرة على سوق البطاقات الرسومية من الفئة العليا، لذلك فإن إختيار بطاقة من بطاقات RTX الجديدة يعتبر حل مثالي للتأكد من الحصول على التجربة الكاملة للألعاب الجديدة مثل ماين كرافت لما تأتي به هذه البطاقات من تقنيات كثيرة وثورية مثل تتبع الأشعة بالتأكيد وكذلك تقنية DLSS 2.0 ودعم أساسي لمكتبة DirectX 12 Ultimate (واجهة برمجة التطبيقات القادمة التي تم تصميمها لإنشاء معايير أساسية لأنظمة تتبع الأشعة عبر جميع بطاقات الرسومات) و NVIDIA RTX Broadcast وغيرها من التقنيات والقدرات الأخرى التي لا توجد في أي كرت شاشة آخر. فبشكل عام، هذه البطاقات تستحق الشراء دون تردد، بغض النظر عمّا إذا كنت ستستخدم الكمبيوتر للدراسة أو القيام بأعمال التصميم والإبداع أو تشغيل بعض الألعاب الحديثة، فإنها مناسبة لجميع الاستخدامات.

وإذا كنت تمتلك بطاقة رسومية حديثة بالفعل مثل RTX 2060 وما فوقها، فأستعد لتجربة مختلفة تماماً في لعبة Minecraft بتقنية تتبع الأشعة، وتخيل ما يمكن لللاعبين والمطورين صنعه لاستغلال تلك التقنية بأفضل شكل ممكن.
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
احدث المواضيع من المدونة
واخيرًا.. إطلاق نسخة Beta من لعبة ماين كرافت مع خاصية RTX Reviewed by عبدالرحمن محمد on 4/16/2020 Rating: 5

ليست هناك تعليقات: