كيف غيرت أبونتو - Ubuntu نظرة العالم نحو لينكس وطبيعته؟!

أبونتو - Ubuntu إحدى توزيعات لينكس الأكثر شهرة في العالم، أخذت على عاتقها أولوية تطوير وتحسين تجربة استخدام هذا النظام وتسهيله وتبسيطه للمُستخدمين المبتدئين والمحترفين على حد السواء، فكانت التوزيعة الأكثر دعماً من الشركات كـ Canonical والأفراد والمجتمعات الغربية والعربية.

حيث نالت التوزيعة استحسان الكثير ممن يودون الدخول إلى عالم لينكس بنسخها المتعددة لما وجدوه من دعم واسع خاصةً في المحتوى العربية، كـ كتاب أبونتو ببساطة، وغيرها من الشروحات الكثيرة المُنتشرة على الشبكة المكتوبة والمصورة، الأمر الذي سهل على المُستخدمين الجدد إمكانية التعامل معه.


1. وضعت أوبونتو التركيز على سطح المكتب



في الوقت الذي تم فيه إطلاق التوزيعة عام 2004 كان نظام لينكس قابلاً للاستخدام على أجهزة كمبيوتر سطح المكتب وأجهزة الكمبيوتر المحمولة، ولكنها لم تكن تجربة رائعة تمامًا، دفعت Canonical توزيعة أبونتو كنظام موجه للمبتدئين بميزات إضافية جعلت منه أسهل في الاستخدام كنظام تشغيل أساسي وشملت تلك الميزات برامج تشغيل الأجهزة المثبتة مُسبقاً وبرامج ترميز الوسائط المتعددة.

ومضت شركة كانونيكال لإنشاء العديد من المبادرات الموجهة نحو سطح المكتب، لقد حاولت دمج المراسلات مباشرةً في سطح المكتب وأنشأت خدمة مزامنة الملفات ومتجر الموسيقى Ubuntu One وصممت في النهاية واجهة Unity الخاصة بها، ومع كل ما فعلته الشركة يوجد الكثير ممكن يُعارضون سياستها.

إقرأ أيضاً: كيف تحترف استخدام لينكس في وقت قصير والتعامل معه باحترافية؟

2. مع أبونتو بات لينكس متوفر على الكثير من الأجهزة



جزء من رؤية Canonical لتوفير سطح مكتب لينكس جاهز للمستهلكين يعني تقديم Ubuntu كخيار بديل في المتاجر، وصلت الشركة إلى الشركات المصنعة للأجهزة لجعل هذا يحدث، مع مرور الوقت نمت الخيارات سواء من الشركات الصغيرة مثل System76 والشركات متعددة الجنسيات مثل Dell و Hp.

3. جلبت أبونتو ملايين المُستخدمين إلى لينكس



تركيز كانونيكال على أجهزة سطح المكتب والأجهزة الاستهلاكية قد أثمر، توافد الناس على أوبونتو وأصبح لديها الآن ملايين المستخدمين أكثر من إصدارات لينكس الأخرى، أصبح التعرف على اسم Ubuntu كبيرًا بدرجة كافية بحيث يمكنك ذكر توزيعة المتحمسين لعشاق الكمبيوتر العامين وتوقع منهم أن يعرفوا ما الذي تتحدث عنه، بدأ الكثير من المستخدمين المبتدئين مع أبونتو لكنهم انتقلوا إلى خيارات أخرى بعد ذلك، بعد التحصل على الخبرة الكافية لا يمكنك استخدام هذه التوزيعة وتبدأ لديك الرغبة بتجربة أذواق أخرى.

4. قدم وتلقى أبونتو الكثير من الدعم



عند تشغيل Ubuntu تقوم بتنزيل التطبيقات من مستودع البرامج وهو خادم يقوم بتخزين جميع البرامج والمكونات التي تشغل تجربتك على الشاشة، يقوم المطورون بإنشاء هذا الرمز والحفاظ عليه والذي تقوم المؤسسات أو الشركات مثل Canonical بتوزيعه عبر المستودعات، لا تنشئ الشركة معظم الشفرة في مستودعاتها لكن بعض المكونات مثل Linux kernel تخضع لاختبار إضافي وتتلقى تصحيحات أمان إضافية.

تعد Linux Mint و elementaryOS و Pop! _OS ثلاثة بدائل بارزة تعتمد جميعها على مستودعات Ubuntu، لا تفرض Canonical رسومًا عليها أو أي شخص آخر مقابل هذه الخدمة، هل الشركة وحدها أو فريدة من نوعها في هذا الصدد؟ لا، لكن هذا لا يقلل من الوقت والمال حيث يساهم موظفو كانونيكال ومجتمع أبونتو في نظام لينكس البيئي الأوسع نطاقًا بهذه الطريقة.

5. خلقت الشركة تنسيق حزمة عالمية جديدة



تتغير طريقة توزيع البرامج للمطورين على نظام لينكس، بدلاً من التحول إلى نموذج مستودع البرامج تأتي العديد من التطبيقات الجديدة إلى مكاتبنا عبر تنسيقات حزم عالمية، واحد منهم تنسيق snap من Canonical، قبل الآن أنشأ العديد من المطورين برامج لـ Ubuntu ولم يواجهوا مشكلة إنشاء إصدارات تم تشغيلها أيضًا على إصدارات أخرى من لينكس، إذا كنت تستخدم توزيعة تستند إلى RPM بدلاً من توزيعة تستند إلى DEB مثل Ubuntu فلن تتمكن من تثبيت برنامج ما لم تتمكّن من بذل جهد لبناء التطبيق باستخدام ملفات المصدر.

6. تجذب Ubuntu البرامج التجارية الخارجية



واحدة من نقاط القوة في أوبونتو نسبةً إلى توزيعات أخرى هو جذب تنمية الطرف الثالث، على وجه التحديد تجلب أبونتو المزيد من البرامج التجارية ذات الأنظمة الأساسية والموجودة بالفعل على نظام ويندوز أو ماك، ولكن في بعض الحالات مثل Steam تنتشر البرامج التي تصل إلى أبونتو بسرعة إلى توزيعات أخرى، هذا يغير المشهد للاعبين أو المحترفين الذين يرتبطون باستخدام تطبيقات معينة، مما جعل من لينكس الآن أكثر قابلية للتطبيق.

7. توجه الشركة لاعتماد أبونتو على الهواتف



تستخدم هواتف أندرويد نواة لينكس ولكن هذا يتعلق بكل ما لديها من قواسم مشتركة مع إصدار لينكس الذي يمكنك تثبيته على جهاز الكمبيوتر الخاص بك ذلك لأن معظم المكونات باستثناء النواة ليست واحدة، مع Ubuntu Touch سعت الشركة إلى تقديم نسخة من لينكس قابلة للمقارنة بسطح مكتب أبونتو للأجهزة المحمولة ونجحت في ذلك!

في النهاية لم تشهد Canonical نجاحًا كافيًا لمواصلة الاستثمار في المشروع، ومع ذلك تواصل واجهة Ubuntu Touch العيش عبر مشروع UBports، بفضل الطبيعة المفتوحة المصدر لـ Ubuntu Touch تمكن أفراد المجتمع من الاستمرار من حيث توقفت كانونيكال، يعد Ubuntu Touch أحد الخيارات المتاحة لهاتف PinePhone وقد يكون من الممكن تشغيله على Librem 5 أيضًا.

إليك المزيد: إليك الخطوات الواجب اتباعها بعد تثبيت احدى توزيعات لينكس

8. أخيراً إطلاق Launchpad للعديد من المشاريع



مركز تعاون برمجي لآلاف التطبيقات المجانية والمفتوحة المصدر مثل Github دون الارتباط بـ Microsoft، بدأت Launchpad كمشروع خاص لتحقيق إيرادات لشركة Canonical والتي يمكن للشركة استخدامها لدعم تطوير أبونتو، بعد النقد أصدرت الشركة تدريجياً أجزاء متنوعة من الموقع بموجب تراخيص مفتوحة المصدر حتى أصبحت Launchpad مفتوحة المصدر بالكامل في عام 2009.

على مدار العقد الماضي عملت Launchpad كمشاريع بنية تحتية مفتوحة المصدر يمكن استخدامها لمشاركة شفرة المصدر وتتبع الأخطاء والمشاركة في المناقشة وإرسال الاتصالات المتعلقة بتطبيقاتهم أو إبداعاتهم الأخرى، حيث وجد كل من Linux Mint و elementaryOS و Inkscape و Exaile منزلاً في لانش باد في مرحلة ما من حياتهم.
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
احدث المواضيع من المدونة
كيف غيرت أبونتو - Ubuntu نظرة العالم نحو لينكس وطبيعته؟! Reviewed by ضياء عمار on 11/01/2019 Rating: 5

ليست هناك تعليقات: