5 أسباب لماذا أجهزة الماك أقل تعرضاً للبرامج الضارة من ويندوز

تنص الأقوال الشائعة على أن أجهزة ماكينتوش ليست عرضة للفيروسات مثل أجهزة كمبيوتر ويندوز الأخرى، لكن لماذا تتمتع أجهزة الماك بهذا الصيت؟ وهل ذلك صحيح أم أنه مجرد خرافة يتم تداولها في الوسط التقني؟ كما نعلم جميعاً لا يوجد نظام لا تشوبه شائبة عندما يتعلق الأمر بالأمن، ومن الممكن التعرض لبرامج ضارة على أي جهاز.

تمامًا مثل أي كمبيوتر آخر وعلى الرغم من أن عادات المستخدم تلعب دورًا بالتأكيد، إلا أنه سيكون من دواعي السرور معرفة أن جهاز ماك محمي بالفعل من معظم التهديدات، لنلقِ نظرة على الطرق التي صُممت من خلالها الماك أو أس لمقاومة الفيروسات والبرامج الضارة الأخرى وكيف حصلت على هذا الصيت جنباً إلى جنب مع الأناقة والفخامة.


1. آبل بنيت mac OS باستخدام منصة يونيكس



عندما طورت مايكروسوفت نظام ويندوز قامت ببناء نظام التشغيل على نظامها الأساسي الفريد من نوعه والذي يطلق عليه MS-DOS، في المقابل طورت آبل نظام التشغيل Mac OS (أو نظام Mac OS X في ذلك الوقت) باستخدام نظام يونكس - Unix وهو نظام أساسي مفتوح المصدر كان مستخدمًا بالفعل منذ سنوات، تشتهر يونكس بميزاتها الخاصة بالاستقرار والأمان والعديد منها غير موجود في MS-DOS.

لم يستخدم ويندوز ذلك الأخير كأساس له منذ نظام التشغيل ويندوز XP ولكن العديد من أجزاء الأمان والبنية اليوم لم تعد موجودة منذ تلك الأيام القديمة، وفي الوقت نفسه تعد يونكس مفتوحة المصدر وتستخدمها مجموعة من الشركات المختلفة في تطوير نظام التشغيل ماك و لينكس و PlayStation 4 وحتى البرامج الثابتة للأدوات الذكية مثل جهاز التوجيه الخاص بك.

هناك الكثير من الأشخاص الذين يتطلعون إلى إصلاح الثغرات الأمنية في يونكس - Unix حتى يتمكنوا من جعل منتجاتهم أكثر أمانًا، يستفيد جهاز Mac الخاص بك من هذا الجهد الجماعي في حين تعتمد أجهزة كمبيوتر ويندوز فقط على بنية مايكروسوفت وأنظمتها البائسة وجهود مطوريها الوحيدين في تلك المواجهة.

اقرأ أيضاً: النصائح الأكثر فعالية لتعزيز أداء أجهزة ماك مع الألعاب

2. يقوم برنامج حماية ماك بفحص التطبيقات الجديدة للتأكد من أنها آمنة



إذا كنت قد قمت بتنزيل تطبيق من أي وقت مضى خارج Mac App Store فربما تكون قد اكتشفت أنه لا يمكنك فتحه بعد اكتمال التنزيل، هذا بسبب ميزة أمان النظام والتي تسمى Gatekeeper، عندما تقوم بتنزيل تطبيقات جديدة فإن تلك الميزة تعزلها ويستخدم XProtect لفحص الرمز بحثًا عن البرامج الضارة، إن وجد ينبهك إلى الخطر ولا يسمح لك بفتح التطبيق.

حتى إذا كان فحص XProtect مرة أخرى نظيفًا فقد ترفض Gatekeeper تطبيقك إذا لم يكن يثق بالمطور، بشكل افتراضي يتيح لك نظام ماك فقط تثبيت التطبيقات من المتجر المرفق أو المطورين الذين تم اعتمادهم، وهذا يسمح بتطبيقات مثل Dropbox أو Evernote أو مايكروسوفت أوفيس أثناء حظر المطورين الأقل شهرة.

3. يفصل نظام الماك التطبيقات مع ميزة الـ Sandboxes



يستفيد نظام التشغيل ماك من ميزة sandboxing للحد من التطبيقات التي يمكن أن تفعلها، هذه هي ممارسة موفر البرامج الذي يضع حواجز افتراضية حول تطبيقات الطرف الثالث لمنعهم من الوصول إلى التطبيقات الأخرى أو ملفات النظام على جهازك، إنه أحد الأسباب التي تجعل جهاز Mac أقل مرونة من جهاز الكمبيوتر الشخصي الذي يعمل بنظام ويندوز ولكن هذه القيود تأتي مع عائد الأمان المشدد.

تتمتع تطبيقات الجهات الخارجية بوصول محدود إلى ملفات النظام الأساسية مما يجعل من الصعب على البرامج الضارة التسبب في أضرار جسيمة إذا تجاوزت برنامج Gatekeeper، ومع إطلاق Catalina تحتاج تطبيقات الماك إلى طلب إذن لكل جزء من النظام، يتضمن ذلك فئات مثل الملفات والمجلدات وتسجيل الشاشة والكاميرا والصور وأكثر من ذلك، انتقل إلى تفضيلات النظام والخصوصية لترى ما هو مسموح به وغير مسموح به يمكنك إلغاء الوصول لأي شيء لست مُتأكدًا منه.

4. يوفر الـ SIP طبقة إضافية من الحماية



يخفي نظام التشغيل ملفات النظام المهمة على جهاز ماك حتى لا تتلفها أو تتسبب في نقلها، لكنه يحمي أيضًا الملفات المهمة وراء دفاع مخفي يسمى حماية تكامل النظام (SIP)، يمنعك أو أي شخص آخر من تحرير ملفات النظام والتي غالبًا ما تكون هدفًا رئيسيًا للبرامج الضارة، هذا يجعل الأمر أكثر تعقيدًا بالنسبة للبرامج الضارة للتسلل إلى نظام التشغيل وعرقلة أمان أو أداء جهاز الماك.

إليك المزيد: كيفية تسريع جهاز الماك

5. أخيراً، العدد القليل لأجهزة ومستخدمي الماك مقابل الويندوز



على الرغم من أن السبب الأخير لا يبدو بمثابة دفاع كبير ،اصة أنه خارج عن سيطرة آبل، إلا أن جهاز ماك محمي أيضًا بحقيقة أن هناك أجهزة كمبيوتر ويندوز في العالم أكثر من أجهزة ماك، لا يعمل أي فيروس مصمم للهجوم على ويندوز ضد أجهزة ماك، لذلك يحتاج المطورون الإجراميون إلى اختيار النظام الأساسي الذي يريدون استهدافه.

نظرًا لأن نظام التشغيل ويندوز أكثر شيوعًا من نظام التشغيل ماك فمن المنطقي إنشاء برامج ضارة لـ Windows ومهاجمة عدد أكبر من الأشخاص، هذا ما يحدث بالضبط يوجد عدد أقل من تهديدات البرامج الضارة لنظام التشغيل ماك لأنه لا يوجد ما يكسبه الأشخاص الذين يقومون بإنشائها، هذا المبدأ على الرغم من وجود عيوب فيه يُعرف باسم الأمن من خلال الغموض أو الندرة.
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
احدث المواضيع من المدونة
5 أسباب لماذا أجهزة الماك أقل تعرضاً للبرامج الضارة من ويندوز Reviewed by ضياء عمار on 11/20/2019 Rating: 5

ليست هناك تعليقات: