8 طرق لمشاركة الصور والفيديو بشكل خاص مع عائلتك وأصدقائك

تُعد كلٍ من الصور ومقاطع الفيديو من ركائز شبكات التواصل الاجتماعي، حيث تم بناء خدمات عملاقة لهذا الشأن، أمثال إنستجرام وفيسبوك وفليكر وغيرها من الخدمات الأخرى، محاذاة بذلك، تظل الصور والفيديوهات ركنًا رئيسيًا لدى كل شخص، حيث الجميع يُحب التقاط الصور والفيديوهات، وفي أيامنا هذه لا يخفي على أحد تطوّر كاميرات هواتفنا المحمولة، حيث أصبحت تنافس الكاميرات الاحترافية، على أي حال، إذا كان لديك مجلدات مليئة بالصور ومقاطع الفيديو التي تريد مشاركتها مع عائلتك أو مع أصدقائك بشكل خاص، فلحسن الحظ، هناك الكثير من الطرق التي تُمكِنُكَ من ذلك، ولكن ما هي أفضل طريقة؟ ببساطة استمر في القراءة، حيث سنتعرف على 8 طرق قوية معها تستطيع مشاركة صورك وفيديوهاتك بشكل خاص مع عائلتك وأصدقائك.




طرق مشاركة الصور والفيديوهات بشكل خاص:


الطريقة الأولى: الاستعانة بفيسبوك



تحتوي الشبكة الاجتماعية فيسبوك على العديد من العيوب، لكنها تظل أحد أفضل الطرق لمشاركة صورك، ولعل الأكثر إيجابية بالنسبة لفيسبوك هو وجودها في كل مكان، حيث في آخر إحصاء رسمي، تمتلك الشركة نحو 2.5 مليار مستخدم، بالتالي من المتوقع جدًا أن يكون لكل فرد في العائلة حساب شخصي، حتى لو لم يكن لديهم ارتباط كبير بالشبكة، على أي حال تجعل الشبكة من أمر مشاركة الصور والفيديو سريع وسهل للغاية، بحيث يمكنك إنشاء ألبوم خاص ومشاركته مع المستخدمين الآخرين في ثوان، على أن تتمكن من تحميل أكبر عدد ممكن من الصور وكذلك مشاركتها مع أكبر عدد ممكن من المستخدمين.

على الجانب الآخر، تُعد قضايا الخصوصية في فيسبوك موثّقة وغير خفية، بالتالي يشعر الكثير من الأشخاص بعدم الارتياح الشديد لمشاركة بياناتهم الشخصية مع الشبكة، لذلك يجب عليك أن تقرر أين تقف في هذه القضية.

الطريقة الثانية: الاستعانة بخدمات التخزين السحابية



هناك طريقة أخرى لمشاركة الصور عبر الإنترنت بشكل خاص وهي استخدام أحد خدمات التخزين السحابية، وبين جموع المستخدمين كلٍ من ون درايف ودروب بوكس وجوجل درايف الأكثر استخدامًا، وفي هذا الشأن، توفّر خدمة جوجل درايف مساحة تخزين مجانية بسعة 15 غيغا بايت، أما ون درايف فتوفّر نحو 5 غيغا بايت، ودروب بوكس تُقدّم لك مساحة 2 غيغا بايت، على أن تتيح لك كل خدمة إنشاء مجلد أو تحميل الصور التي ترغب في مشاركتها مع عائلتك، ثم إما مشاركة المجلد على أساس كل مستخدم على حدة أو باستخدام رابط قابل للمشاركة، وهنا تحتاج إلى معرفة عنوان البريد الإلكتروني للشخص الذي تريد مشاركته معه.

الطرليقة الثالثة: الاستعانة بخدمة صور جوجل



أصبحت صور جوجل خدمة فريدة إلى حد ما، وإذا كنت ترغب في السماح لجوجل بضغط جميع صورك على 16 ميجابايت وجميع مقاطع الفيديو الخاصة بك إلى 1080 بكسل، فيمكنك تحميل أكبر عدد تريده من الصور "غير محدود"، كذلك مع الخدمة ستتمكن من إقران حدود التحميل السخية هذه مع خوارزميات التعرف على الصور الذكية، بالتالي ستحصل على أدوات قوية جدًا في إدارة ومشاركة الصور، فعلى سبيل المثال، إذا كنت ترغب في مشاركة صور لحدث عائلي سابق أو صورة معينة، يمكن لأداة البحث في الخدمة العثور عليها بسهولة، وما عليك سوى الكتابة في شريط البحث وستظهر الصور المطابقة على الفور، أيضًَا تتيح لك صور جوجل إعداد مكتبات مشتركة مع شريك ومشاركة مجلدات الصور الخاصة مع عدد غير محدود من المستخدمين.

الطريقة الرابعة: الاستعانة بتطبيقات المراسلة الفورية



إن الطرق الثلاث لمشاركة الصور التي نظرنا إليها حتى الآن موجهة بشكل أساسي لمشاركة العديد من الصور في نفس الوقت، بالتالي فهي أقل ملاءمةً للقطات ومقاطع الفيديو العائلية القصيرة، وفي هذه الحالات، من الأفضل اللجوء إلى أحد تطبيقات المراسلة الفورية، وبكل تأكيد سيخطر على بالك التوجّه إلى واتساب، ومع ذلك لا تُعد أفضل خدمة مراسلة فورية لمشاركة الصور، حيث تُتيح لك فقط إرسال 30 صورة دفعة واحدة، ويقتصر حجم كل صورة أو فيديو على 16 ميغابايت، في المقابل، مع خدمة تيليجرام ستتمكن من مشاركة الملفات لحجم يصل إلى 1.5 غيغا بايت، كذلك يمكنك استخدام الخدمة لإرسال صور عالية الجودة وبدقة 4K.

الطريقة الخامسة: الاستعانة بخدمة فليكر



في السنوات الأخيرة، أصبحت خدمة فليكر تستهدف بشكل متزايد الصور الاحترافية، حيث يحصل المستخدمون المجانيون على 1000 تحميل مجاني للصور، بعد ذلك ستحتاج إلى الترقية إلى خطة الاشتراك المدفوعة، ومع ذلك، إذا كنت قد دفعت مقابل التقاط صورة احترافية للعائلة، فهناك فرصة جيدة لأن يستخدم المصور Flickr لمشاركة النسخ الرقمية من الصور معك، وعلى هذا النحو، سيكون لخدمة فليكر مكانًا مُستحق في قائمتنا، ومن بعض ميزاتها، هناك أدوات تحرير الصور والأدوات التنظيمية، على أن يحصل المستخدمون المحترفون أيضًا على نسخ احتياطي تلقائي وإحصائيات وتجربة خالية من الإعلانات.

الطريقة السادسة: الاستعانة بخاصية AirDrop



إذا كنت تعيش في عائلة من مستخدمي آبل، فمن الصعب التغلب على AirDrop لسهولة المشاركة، ومثل تطبيقات المراسلة الفورية، فهي مناسبة بشكل أفضل لإرسال عدد واحد أو عدد صغير من الصور، بدلاً من مشاركة المجلدات الضخمة، كذلك ستتمكن مع AirDrop من نقل الصور والألبومات والأحداث والمجلات وعرض الشرائح وأكثر من ذلك، مما يجعلها ليست فقط واحدة من أفضل الأدوات لمشاركة الصور، ولكن أيضًا لمشاركة ذكريات وتجارب العائلة بأكملها، وتذكر أنه كلما زادت الصور التي ترسلها عبر AirDrop، كلما طال الوقت، وللحصول على أفضل أداء، تأكد من أن الجهازين قريبان من بعضهما البعض قدر الإمكان.

الطريقة السابعة: الاستعانة بخدمة WeTransfer



تتخصص بعض تطبيقات الويب في السماح لك بإرسال العديد من الصور ومقاطع الفيديو إلى عائلتك أو أصدقائك، واحدة من الخدمات الرائدة في هذا المجال هي WeTransfer، والتي بدورها تتيح لك مشاركة 2 غيغابايت من الصور وغيرها من البيانات مجانًا، وبدون الحاجة حتى إلى إنشاء حساب، وبالطبع، هناك بعض القيود، على سبيل المثال، المحتوى الذي تشاركه متاح فقط لعائلتك لتنزيله لمدة سبعة أيام، ويمكنك فقط إضافة ما يصل إلى ثلاثة عناوين بريد إلكتروني لمشاركة الصور معها، وإذا كنت ترغب في إزالة القيود، فستحتاج إلى التسجيل في WeTransfer Plus، صاحبة حد 20 غيغابايت من البيانات، وطبعًا عليك الدفع هنا.

الطريقة الثامنة والأخيرة: عبر فلاش USB



أخيرًا، يجب أن لا نغفل عن طريقة فلاش USB، والتي تُعد الأكثر ضمانًا لأمن البيانات، لذلك إذا كنت في نفس المكان ولديك الأجهزة اللازمة، فهذه هي الطريقة الأسهل والأسرع بكثير لمشاركة الصور، ولن تحتاج منك إلى تحميل الصور لخوادم الويب أو ما شابه، وبالمناسبة يمكنك شراء فلاشة بسعر معقول، على أن يكون هناك أحجام مختلفة حسب الحاجة.

كلمة أخيرة:

كل طريقة من الطرق التي نظرنا إليها لها إيجابيات وسلبيات خاصة بها، حيث تُعد خدمة فيسبوك الأكثر انتشارًا، وتوفّر خدمة صور جوجل أفضل ميزات المشاركة والنسخ الاحتياطي، كذلك تعتبر WeTransfer مثالية لعمليات النقل الجماعي، أنت بدورك ما هي الطريقة التي تناسبك أو التي تستخدمها حاليًا؟
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
احدث المواضيع من المدونة
8 طرق لمشاركة الصور والفيديو بشكل خاص مع عائلتك وأصدقائك Reviewed by أحمد سعيد on 11/28/2019 Rating: 5

أحمد سعيد

مُحرر مُختص بالشؤون التقنية، اهتم بالكتابة عن تطبيقات أنظمة تشغيل الهواتف الذكية، وتحديدًا أندرويد و iOS.

ليست هناك تعليقات: