7 علامات تعرف بأنه حان الوقت لترقية جهازك الأندرويد

عند شراء هاتف ذكي جديد يعمل بنظام أندرويد، فتتوقع أن يستمر ويجب أن يكون الهاتف عالي الجودة مفيدًا لعدة سنوات على الأقل، ولكن مع مرور الوقت، ستلاحظ أن هاتفك يبدأ في فقد بريقه، وبغض النظر عن مدى رعايتك له، بالمقابل قد يكون استبدال جهازك أمرًا لا مفر منه إذا كان بطيئًا أو تالفًا أو بدأ مرحلة الشيخوخة، عمومًا إليك في هذه المقالة 7 علامات رئيسية على أنه حان الوقت لترقية هاتفك الأندرويد إلى شيء أفضل، ونبدأ مباشرة بالعلامة الأولى:




1. البطارية تنفد بسرعة:



إذا كنت مدمنًا على هاتفك الذكي، فربما تكون معتادًا على رؤية بطارية هاتفك الذكي تومض باللون الأحمر، كما وهناك طرق لزيادة عمر البطارية على نظام أندرويد، ولكن فات الأوان لذلك إذا لاحظت أن هاتفك لا يحتفظ بالشحن كما اعتدت، فقد حان الوقت بالتفكير جديًا بالبديل، عمومًا السبب الرئيسي وراء ذلك هو الكيمياء، بحيث مع مرور الوقت تبدأ المكونات الكيميائية للبطارية في التدهور، مما يعني أنها ستشحن طاقة أقل فأقل، وبعد عدة مئات من دورات "إعادة الشحن" (حوالي عام أو عامين)، قد تكون البطارية قد فقدت خمس أو أكثر من قدرتها على تحمّل الشحنة.

وهذا هو السبب في أنه من المهم تجنب الشحن خلال الليل للحد من عدد عمليات إعادة الشحن غير الضرورية، وإذا كانت البطارية غير مشحونة كما اعتدت ، لكنك لا تزال تستخدمها بنفس الطريقة فستلاحظ ذلك، وبدلاً من البقاء بالقرب من الشاحن يجب على مستخدمي الهواتف الذكية الثقيلة التفكير في الترقية للحصول على هاتف به بطارية جديدة.

2. الاستخدام البطيء جدًا:



استخدم هاتفًا أو جهازًا لوحيًا لفترة كافية وستبدأ في الشعور بالتباطؤ، ولا أحد يريد الانتظار وقتًا غير مطلوبًا لكي يستجيب الهاتف، وقد يستغرق فتح التطبيقات دقيقة كاملة، أو قد تجد أن اللمسات أبطأ في الاستجابة، وطبعًا هناك أسباب لتباطؤ هاتفك، على سبيل المثال يلعب عمر هاتفك الذكي دورًا في ذلك، وطبعًا يمكن أن تؤدي ترقية إصدار أندرويد (إذا كنت محظوظًا بدرجة كافية للحصول على التحديثات المتقدمة) إلى زيادة الطلب على موارد هاتفك، بما في ذلك استخدام ذاكرة الوصول العشوائي (RAM) الثقيل واستخدام وحدة المعالجة المركزية الثقيل، وقد تتسبب التطبيقات الجديدة أيضًا في مشكلات مماثلة، خاصةً إذا كانت كثيفة الاستخدام للموارد، وغالبًا ما تكون أحدث ألعاب أندرويد هي الجاني.

ويمكن أن تكون هناك مشكلة أخرى وتتمثل في عدد تطبيقات المشغلة في الخلفية، حيث كلما زاد عدد التطبيقات التي تستهلك الموارد في الخلفية، يصبح هاتفك أبطأ، وهنا يمكنك حل هذا عن طريق إغلاق التطبيقات بالقوة، ولكن فقط إذا كانت التطبيقات التي تعمل ليست مفيدة لك، عمومًا سوف يمنحك استبدال هاتفك موارد متزايدة لتشغيل برنامج هاتفك، سواء كان أندرويد نفسه أو التطبيقات التي تقوم بتثبيتها.

3. أجهزة عفا عنها الزمن ولا تحديثات لها:



في كل عام هناك إصدار جديد من نظام التشغيل أندرويد، طبعًا تأتي هذه الاصدارات بأسماء حلوى وتتضمن ميزات جديدة، والأهم من ذلك أنها تأتي مع زيادة الطلب على موارد هاتفك، هنا يجب أن تدرك وتعرف جيدًا بأنك لن تحصل على تحديثات لا نهاية لها، فإذا كنت قد اشتريت هاتفًا ذكيًا عالي المستوى مثل سامسونج جالاكسي، فقد تحصل على عدة تحديثات على مدار حياته.

وبنفس الوقت ماذا عن الأمن؟ حسنًا، بمجرد انتهاء صلاحية الهاتف، من المحتمل أن الشركة المصنعة لن تكلف نفسها عناء إصدار تحديثات الأمان لفترة طويلة، حتى إذا لم تكن الترقيات الرئيسية جزءًا من الخطة، لذلك إذا كنت قلقًا بشأن هاتف قديم، ولم تعد تتلقى التحديثات، فقد يكون البديل هو أفضل طريقة للمضي قدمًا.

4. عدم تشغيل التطبيقات الجديدة:



ما زالت الأيام الأولى للواقع الافتراضي، ولكن هناك بعض تطبيقات VR الرائعة المتوفرة بالفعل لنظام أندرويد، ولسوء الحظ قد تجد أن التطبيقات الحديثة في هذا المجال تستهلك قدر كبير من موارد الهاتف، فضلًا على أنها لن تعمل بفعالية على الهواتف القديمة.

وتنطبق نفس المشكلة على ألعاب أندرويد، بحيث أن تحسينات اللعب يعني متطلبات أكبر على ذاكرة الوصول العشوائي والرسومات الداخلية لهاتفك، وإذا كان هاتفك أقدم، فلن يقوم بالمهمة على نحو فعال مثل الهاتف الجديد الذي يحتوي على أحدث التقنيات لتشغيله.

ولعل أفضل طريقة لاختبار ذلك هي تثبيت بعض التطبيقات عالية الموار، مثلًا جرّب عددًا قليلاً من تطبيقات VR أو الألعاب عالية الموارد، وشاهد مدى أدائها على هاتفك، إذا لم يعملوا بشكل جيد، فربما حان الوقت لهاتف جديد.

5. التطبيقات تتعطل فجأة:



الهواتف الذكية التي تعمل بنظام أندرويد هي من صنع الإنسان، لذا فهي ليست مثالية، وتعطل التطبيقات الفردية أمر لا مفر منه، ولكن ليس هاتفك دائمًا هو السبب ، حيث في بعض الأحيان، يكون التطبيق هو نفسه السبب ويعود لسوء التطوير والتصميم، في حالات أخرى، يكون الهاتف هو المشكلة، على سبيل المثال، إذا كنت تلاحظ تطبيقات تتعطل على هاتفك طوال الوقت، فقد يكون ذلك علامة على وجود مشكلة أكبر في هاتفك الذكي، وقد تتعطل التطبيقات بسبب الطلب الذي تضعه على هاتفك، مثل RAM أو CPU، بحيث إذا لم تكن الموارد المتاحة كافية، فسيتعطل التطبيق.

وقد تشاهد أيضًا عطلًا عندما تكون سعة التخزين على جهازك منخفضة، خاصة بالنسبة للتطبيقات التي تحفظ أو تصل إلى التخزين في كثير من الأحيان، ولحل هذه المشكلة بالذات تعمد الشركات المصنعة على زيادة مساحة التخزين.

6. الكاميرا ذو جودة رديئة:



في عصر الصور الشخصية، يعد امتلاك كاميرا عالية الجودة على هاتفك الذكي أمرًا ضروريًا حتى بالنسبة لمستخدمي التصوير، ما لم تكن من الهواة أو المحترفين، فإن معظم الناس يلتقطون الصور بهواتفهم، ونظرًا لأن الهواتف الأحدث تنتج صورًا أفضل، فسوف تظهر صورك السلبية بطريقة سلبية.

وهنا لا يمكنك فعل الكثير لتحسين صورك إذا كانت الكاميرا ضعيفة، ويمكن أن تساعد تطبيقات تحرير الصور في تحسين صورك، لكن لا يمكنها تحسين دقة الصور الخاصة بها، هذا هو الأكثر وضوحا على الفور على الكاميرات الأمامية، والتي (في الماضي) كانت أسوأ من تلك الموجودة على الظهر.

بالتالي إذا كان التصوير مهم بالنسبة لك فحان وقت التغيير، حيث سيأتي الهاتف الأحدث بكاميرات أفضل، وطبعًا هذا كله يعتمد على اختيارك للهاتف.

7. تلف الهاتف:



لا شيء يدوم إلى الأبد وعندما يتعلق الأمر بالتقنية فالتلف وارد وبشدة، سواءً كانت شاشة الهاتف محطمة أو هنا زرًا مهترئًا، أو إذا كان هاتفك قد لحق به ضرر، فستعمل الساعة على مدار المدة المتبقية، ولا ننسى تلف الهاتف بوصول الماء عليه، فضلًا أن المكونات الداخلية لأي هاتف ستفشل في بعض الأحيان بدون أي سبب.

عمومًا التلف سواء أكان طويلًا أم فوريًا، سيحد من فعالية هاتفك، والأمر متروك لك لتقرير ما إذا كان يمكنك التعامل مع هاتف تالف ما زال يعمل، ولكن في النهاية قد لا يكون لديك خيار سوى الترقية.

في الختام:
لن يستمر هاتفك الذكي إلى الأبد، سواء كان التآكل أو مجرد التقادم، فلن يدوم أي هاتف ذكي إلى الأبد، كما وتتمتع بعض المكونات مثل بطارية هاتفك بفترة صلاحية محدودة، والأجزاء الأخرى مثل وحدة المعالجة المركزية والكاميرا تصبح قديمة عند مقارنتها بالهواتف الحديثة، وبالطبع ليس لدى الجميع الفرصة لترقية هواتفهم الذكية على الفور، بالتالي إذا لم تكن مستعدًا للترقية (حتى الآن) ، يمكنك اتخاذ خطوات لجعل جهازك الأندرويد أسرع والانتفاع منه بشكل أو بآخر.
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
احدث المواضيع من المدونة
7 علامات تعرف بأنه حان الوقت لترقية جهازك الأندرويد Reviewed by أحمد سعيد on 6/08/2019 Rating: 5

أحمد سعيد

مُحرر مُختص بالشؤون التقنية، اهتم بالكتابة عن تطبيقات أنظمة تشغيل الهواتف الذكية، وتحديدًا أندرويد و iOS.

هناك تعليقان (2):