بعد قرار الحظر هل أصبحت هواتف وأجهزة هواوي لُعبة بعد الآن؟

بدأت القصة عندما وقّع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على قرار يتيح لحكومته من منع الشركات الأمريكية من شراء معدات الاتصالات من الخارج، مما رفع هذا القرار من وتيرة العلاقات التجارية مع دولة الصين وتحديدًا مع شركة هواوي، وأعرب ترامب عن هذا القرار بأنه يعود لمخاطر تتعلق بالأمن القومي الأمريكي، مما سيسمح ذلك لوزارة التجارة الأمريكية عن حظر الشركة التي تريدها، وهو الأمر الذي يبدو مُوجّهًا بشكل مباشر ضد شركة هواوي.

وللأسف الشديد، أصبحت هواوي مقصدًا للحظر من قبل الشركات الأمريكية، حيث كانت شركة جوجل أولى الشركات الأمريكية التي توقف التعاون مع هواوي، وتبعه ذلك بعض الشركات العملاقة في البلاد، والآن تريد الحكومة الأمريكية منع الشركات الأمريكية من شراء أي معدات من هواوي، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحدّ، بل تَحُثّ الحكومة الأمريكية وبشكل مستمر الدول الأخرى على مقاطعة هواوي.




وكما أشرنا سابقًا، أدى هذا القرار إلى قطع تعاون أكبر الشركات التقنية الأمريكية مع الشركة الصينية هواوي، عمومًا نحن في هذه المقالة، نُراجع أصداء هذا القرار وما هي نتائجه، وكيف ردت هواوي حول هذا القرار، والأهم من ذلك سياسة أو خطة هواوي في الحفاظ على عملائها ومستخدميها والحفاظ على جودة هواتفها وما إلى ذلك:

حصار هواوي: هل سيتوقف هاتفي الهواوي الذي يعمل بنظام تشغيل أندرويد؟



بعد إدراج شركة هواوي لقائمة الحظر السوداء، منعت جوجل وبشكل رسمي وصول هواوي إلى تحديثات نظام تشغيل أندرويد، ويتسائل الكثيرين، هل هذا يعني أن تطبيقاتي سوف تتوقف عن العمل؟ أو أنك لن تتلقى تحديثات على مستوى النظام؟

حسنًا تتبلور الإجابة بأن نسخة أندرويد الخاصة بشركة جوجل لن تكون معمول بها على جميع هواتف هواوي، وكذلك تطبيقات الشركة بما في ذلك يوتيوب وجيميل ومتجر بلاي ومجموعة التطبيقات التي نعرفها لجوجل، وبشكل نقاط إليكم المحظور:

  • واجهة المستخدم، وهي الجزء الذي يتفاعل معه المستخدمون، والتي تسمى Emotion UI (EMUI) لهواوي أو Magic UI for Honor.
  • خدمات جوجل بلاي وتطبيقات جوجل المختلفة.
  • نظام التشغيل أندرويد.
  • برنامج النظام الذي يتحكم في أجزاء مختلفة من أجهزة الهاتف.
  • الوصول المبكر إلى تحديثات البرامج.

هل هذا يعني أن Huawei لم تعد قادرة على استخدام أندرويد على الإطلاق؟



لا، بحيث أن نظام التشغيل الأندرويد هو مصدر مفتوح، ويُطلق عليه مشروع Android Open Source Project (AOSP) ، ويمكن لأي شخص استخدامه، ولدى جوجل إصدار خاص بها بنت عليه إعداداتها وخدماتها وما إلى ذلك، وهذا الإصدار بالضبط الذي لن يكون متاح بعد الآن على هواتف هواوي.

وبهذا الشأن، أصدرت الشركة بل سارعت بإطلاق بيان توضيحي عن هواتفها في السوق حيث قالت بصريح العبارة "ساهمت هواوي بشكل أساسي في تطوير ونمو نظام أندرويد في جميع أنحاء العالم، وكوننا أحد الشركاء العالميين الرئيسيين لأندرويد، عملنا عن كثب مع منصة المصدر المفتوح التابعة لأندرويد لتطوير بيئة برمجيات استفاد منه المستخدمون والقطاع".

واكملت حديثها "سوف نواصل في توفير تحديثات الأمان وخدمات ما بعد البيع لجميع الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية الحالية من هواوي وهونر بما في ذلك المنتجات التي تم بيعها أو لا تزال في المخازن على مستوى العالم، وسنواصل في العمل على بناء بيئة برمجيات آمنة ومستدامة، من أجل توفير أفضل تجربة لجميع المستخدمين في العالم".

هل أحتاج إلى التوقف عن استخدام هاتف من هواوي؟



لا، إذا كان لديك بالفعل هاتف ذكي من هواوي فاستمر العمل عليه كالمعتاد، حيث أكدت الشركة وكما أشرنا سابقًا، بأنه بصدد العمل على إنشاء بيئة برمجيات آمنة ومستدامة لجميع منتجاتها وأجهزتها اللوحية.

ماذا عن تحديثات الأمان؟

قالت هواوي إنها ستواصل تقديم تحديثات الأمان للهواتف الذكية الموجودة لديها، ويمكن القيام بذلك عن طريق AOSP "اندرويد المفتوح المصدر"، حيث تتمتع هواوي بسجل حافل في تسليم التحديثات الأمنية الشهرية، لذلك من المحتمل أن يتلقى المستخدمون مستوىً مماثلاً من الخدمة، مع تقديم تحديثات الأمان بنفس الوتيرة.

ماذا عن تحديث إصدار أندرويد Q؟
أندرويد Q هو الإصدار التالي من نظام تشغيل جوجل للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، وهو متوفر حاليًا في النسخة التجريبية، هنا حيث تصبح الأمور أكثر تعقيدًا بعض الشيء، حيث ستتمكن هواوي من تقديم تحديثات إصدار أندرويد عبر AOSP، لكنها ستفقد الوصول المبكر إلى الإصدارات المحدّثة التي توفرها جوجل بما في ذلك أندرويد Q.

ومن المتوقع أن تقوم شركة هواوي بتعديل تجربة أندرويد الافتراضية مع EMUI / MUI وتوصيلها بعد عدة أشهر من قيام جوجل بشحن الإصدار التالي من أندرويد إلى الهواتف الأخرى، لذلك ستتأخر هذه النسخة لمستخدمي هواوي.

ماذا يعني هذا لهواوي؟

شحنت الشركة أكثر من 59 مليون هاتف ذكي في الربع الأول من عام 2019، وجميعها تعمل بنظام أندرويد، وتمثل الصين ما يقرب من نصف مبيعات الهواتف الذكية من هواوي، مما يعني أن نصف أعمالها الاستهلاكية في خطر الآن، حيث شكلت أعمال المستهلكين نحو 45.1% من إيرادات الشركة في عام 2018.

ماذا يمكن أن تفعل هواوي مع نظام ساعتها الذكية؟



لدى هواوي نظام تشغيل خاص بها تستخدمه في ساعاتها الذكية، بما في ذلك Huawei Watch GT، وتقول الشركة ومنذ فترة طويلة أنها تمتلك "الخطة ب"، وأنها تعمل على نظام التشغيل الخاص بها، ولكن هواتفها الذكية لن تحتوي بعد الآن على خدمات وتطبيقات جوجل، مما سيجعل عملية البيع صعبة للغاية وخاصةً للمستهلكين خارج الصين.



أيضًا من المحتمل أن يشمل الحظر عمل أجهزة الكمبيوتر بشركة هواوي، بما في ذلك خط أجهزة الكمبيوتر المحمولة من MateBook، والذي لا يستخدم فقط معالجات الولايات المتحدة المصنوعة من Intel وغيرها، ولكن من ويندوز، حيث سيكون لمايكروسوفت موقف مماثل لجوجل.

في الختام:
بعد هذه الضربة من تخلي وحظر شركة جوجل لخدماتها ومنتجاتها عن شركة هواوي، وتبعه ذلك شركات مثل كوالكوم، Xilinx Inc، و.Broadcom Inc، وهو ما يعني إيقاف هواوي من الحصول على مستلزمات أساسية لتطوير أجهزتها المختلفة من حواسيب وهواتف وغيرها، إلّا أن الشركة وعدت مستخدميها بأنها ستواصل وبقوة في بناء نظام بيئي آمن ومستدام، من أجل توفير تجربة أفضل لجميع مستخدميها في كل أنحاء العالم.
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
احدث المواضيع من المدونة
بعد قرار الحظر هل أصبحت هواتف وأجهزة هواوي لُعبة بعد الآن؟ Reviewed by أحمد سعيد on 5/20/2019 Rating: 5

أحمد سعيد

مُحرر مُختص بالشؤون التقنية، اهتم بالكتابة عن تطبيقات أنظمة تشغيل الهواتف الذكية، وتحديدًا أندرويد و iOS.

ليست هناك تعليقات: