5 أشياء لم تَكن تَعرفُها عن ويكيبيديا الموسوعة الحُرة، تعرف عليها الآن

باعتباره الموقع السادس الأكثر زيارة في العالم، فإن ويكيبيديا أو الموسوعة الحرة هي المصدر الذي يلجأ إليه عدد لا يحصى من الناس للحصول على معلومات، والمُثير للدهشة أن جيش المُؤلفين والمُحررين الذي يتألف من المُتطوعين والذين يكتبون هذا الشيء ما زال قوياً منذ 16 عامًا، فيما يلي ستتعرف على بعض الحقائق المُدهشة حول الموسوعة الحرة ويكيبيديا - Wikipedia.


1. كان من المُفترض بدايةً أن يكتبها الخبراء

كانت ويكيبيديا فرعًا من مشروع يدعى Nupedia، موسوعة الإنترنت التي طورها رجل الأعمال جيمي ويلز والفيلسوف لاري سانجر، كان من المُفترض أن تكون نوبيديا موسوعة مجانية للمقالات التي كتبها الخبراء فقط، لكن عملية مراجعة النظراء البطيئة تعني أن أقل من 24 مقالة كانت جاهزة بعد عام وفقًا لسانجر، لذا اقترح إنشاء نسخة يمكن لأي شخص أن يساهم فيها دون إشراف التحرير.

قائلاً هذا الأخير: كانت فكرتي الأولية هي أن الويكي سيتم إعدادها كجزء من Nupedia التي بدورها كانت طريقةً للجمهور لتطوير دفق من المحتوى يمكن إدخاله في عملية نوبيديا، كما استذكر في مُذكرات نُشرت على Slashdot، تم إطلاق ويكيبيديا في 15 كانون الثاني (يناير) 2001، وقد أقلعت مثل منزل مُشتعل، كان هناك 6000 مقالة في يوليو و13000 بحلول أكتوبر، في أوائل عام 2017 كان هناك 40 مليون مقالة في 293 لغة.

إقرأ أيضاً: ما هو التورنت وكيف يعمل؟ وكيف يمكن استخدامه؟

2. بعض الناس يعتقدون جيمي ويلز يكتب كل شيء على ويكيبيديا


في عام 2006 ظهر Jimmy Wales في عرض مسابقة NPR وأوضح أنه كثيراً ما يحصل على نوعين من رسائل البريد الإلكتروني، النوع الأول يطلب منه إجراء تصحيحات على الإدخالات المُختلفة لأن الناس تفترض بأنه يكتب كل شيء بنفسه، والنوع الآخر هو من الناس الذين يعتقدون أن ويكيبيديا لها علاقة مع Wicca - وهم الأشخاص الذين يشعرون بالضيق من هذا الشيء الوثني الذي يسيطر على الإنترنت.

3. لا يتم تغطية كل شيء على الموسوعة

قد يبدو من الصعب تصديق أنه قد يكون هناك موضوعات لا تغطيها (أو تغطيها لفترة وجيزة فقط) ويكيبيدياـ أظهرت إحدى الدراسات أن 15.6 في المائة فقط من السير الذاتية تدور حول الإناث، أشار توم سيمونيت في مراجعة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في عام 2013 إلى أن مقالات ويكيبيديا على بوكيمون والنجوم الإباحيات الإناث شاملة، لكن صفحاتها عن الروائيات أو الأماكن في أفريقيا (جنوب الصحراء الكبرى) لم تكن كافية، ولما ذلك؟

وصرح قائلاً: الجموع التي تُدير المُوقع اليوم والتي تقدر ب 90 في المائة من الذكور، تُدير بيروقراطية ساحقة ذات أجواء غالبًا ما تمنع القادمين الجدد الذين قد يزيدون من مشاركتهم في ويكيبيديا وتوسيع نطاق تغطيتها، بالإضافة إلى ذلك من المُرجح أن يكتب الناس مجانًا عن الأشياء التي يعشقونها، وبالتالي لا يمكننا منع أو حصر أنواع المواضيع المُنتشرة على الموسوعة.

4. إنها أكثر دقة مما تعتقد


لسنوات، ظل أساتذة الجامعات ومُحرري الصحف يخبرون الطلاب والموظفين بعدم الاعتماد على ويكيبيديا للحصول على مصادر بسبب سياستها المفتوحة التي يمكن لأي شخص تحريرها، ولكن أظهرت إحدى الدراسات لعام 2014 أن المعلومات المُتعلقة بالمخدرات على ويكيبيديا كانت دقيقة بنسبة 99.7 في المائة مُقارنة بمعلومات الكتب المدرسية.

ومع ذلك كان اكتمال المادة أكثر في نطاق 85 في المئة، نظرت دراسة أخرى أجريت عام 2005 في العديد من المقالات حول مواضيع مُختلفة ووجدت أن ويكيبيديا كانت دقيقة مثل Encyclopedia Britannica الذي كتب محتواه شاملاً تقريباً، حيث وجدت الدراسة أن بنسبة 2.92 % من الخطأ قد وقعت بها كل مقالة لموسوعة بريطانيا.

قد يهمك: ما الفرق بين نظامي Linux و Unix

5. الموبايل يضر ويكيبيديا!

ليس من حيث أعداد القراء ولكن من حيث إقبال الكُتاب والمُحررين في العمل عليها، تقول العديد من التقارير إن عدد مُحرري ويكيبيديا يتناقص منذ سنوات، كانت ثقافة مكان العمل هي المشكلة في وقت سابق، الآن انتشار الأجهزة المحمولة مثل الهواتف الذكية أدى إلى صعوبة في كتابة وتحرير النص المُعقد على شاشة صغيرة، ذكرت أندرو براون من صحيفة الجارديان أن واجهة التحرير لإصدار ويكيبيديا للجوال ليست سهلة الاستخدام، فهل سيؤدي هذا الانخفاض في المحررين بجعل ويكيبيديا أقل موثوقية؟
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
احدث المواضيع من المدونة
5 أشياء لم تَكن تَعرفُها عن ويكيبيديا الموسوعة الحُرة، تعرف عليها الآن Reviewed by ضياء عمار on 4/07/2019 Rating: 5

ليست هناك تعليقات: