هل يمكن للميموري كارد أن تقلل من سرعة الهاتف ؟

لطالما كانت بطاقات التخزين الخارجية، SD Card، أفضل وأسرع وسيلة لتوسيع المساحة التخزينية لهواتفنا الذكية. إذا تأتي معظم الهواتف اليوم مع أداء قوي يسمح بتحميل عدد كبير من التطبيقات، بالإضافة إلى كاميرا احترافية لالتقاط صور عالية الجودة، لكن الاستفادة من هذه الميزات مقيد بحجم السعة التخزينية الداخلية والتى تكون محدودة للغاية ولا تكفي بالنسبة لمعظم المستخدمين. لذا، تضمن لك الميموري كارد أن هذه الميزات صالحة للاستخدام، على الأقل لتخزين كل صورك ومقاطع الموسيقى الخاصة بك.

على الرغم من ذلك، أقرأ أحيانًا بعض المنشورات التى تدعى أن بطاقات الذاكرة الخارجية يمكنها إبطاء هاتفك الذكي. سواء كانت الميموري رخيصة أو باهظة الثمن، مازال السؤال قائمًا ومازال المستخدم حائرًا - هل من الممكن حقًا أن تقلل الذاكرة الخارجية من سرعة وأداء الهاتف ؟ وإذا كانت، فهل هناك أي شيء يمكن القيام به حيال ذلك ؟ في هذه المقالة، سنساعدك في أخذ القرار المناسب وفهم بعض التفسيرات البسيطة.


هل يمكن للميموري كارد تقليل أداء الهاتف ؟ الإجابة باختصار "نعم" ولكن هذا على حسب عدة عوامل؛ بمعنى أن البطاقات الخارجية بطبيعتها أقل كفاءة من الذاكرة الداخلية ايًا كان مدى سرعتها، ولكنها لا تؤثر بشكل عام في تراجع أداء الهاتف، بينما في حالات معينة قد تكون كذلك. يمكننا تلخيص هذه العوامل فى 3 نقاط فقط دعونا نوضحها لكم في السطور التالية.

أولاً: تخزين الكثير من الوسائط حتى ملء الميموري بالكامل



البطاقة الخارجية شأنها شأن أي وحدة تخزين بيانات أخري سواء الفلاش ميموري، أو القرص الصلب. عندما تمتلئ بالكامل يتراجع أدائها بشكل ملحوظ وهذا يؤثر في الجهاز المستخدمة فيه، الذي هو في حالتنا هنا الهاتف الذكي. تخزين الكثير من الصور والفيديوهات والموسيقى - على سبيل المثال - سيؤدي إلى إبطاء الهاتف إلى حد كبير عند الاقلاع (بعد إعادة التشغيل) لأنه سيضطر إلى إعادة قراءة هذا الكم الضخم من الصور والفيديوهات والموسيقى، ولتأدية ذلك سيتم استهلاك قدرًا كبيرًا من الموارد؛ مما يجعله يستغرق وقتًا أطول. إذا كنت لا تقوم باعادة تشغيل الهاتف بشكل منتظم، لن تلاحظ ذلك إطلاقًا ولكن من المؤكد أن الميموري أخرت عملية الإقلاع بضعة ثواني. يمكنك حل هذه المشكلة بتفريغ بعض المساحة في الميموري كارد سواء بنقل الوسائط الى الكمبيوتر أو على خدمات التخزين السحابي.

ثانيًا: تثبيت الكثير من التطبيقات على الميموري



تتيح لك الاصدارات الجديدة من نظام أندرويد تثبيت التطبيقات على الميموري كارد بدلًا من الذاكرة الداخلية لتوفير مساحة، ولكن لا تتحمس كثيرًا لهذه الميزة لانها قد تتسبب في إبطاء هاتفك. بشكل عام، من المفترض أن تستخدم بطاقات SD Card لتخزين الصور والفيديوهات والموسيقى والملفات الأخرى. لكنها ليست مصممة لتخزين ملفات التطبيقات وتشغيلها من خلالها مباشرًة. تذكر دائمًا أن الميموري كارد هي شكل من أشكال التخزين الفلاشي (مثل الفلاش ميموري وأقراص SSD) حيث لها عدد محدود من دورات القراءة والكتابة، وبالتالي فهي غير مناسبة لتخزين التطبيقات لأن ذلك يقلل من عمرها وسرعتها.

شيء آخر يجب أخذه بعين الاعتبار هو أن التطبيقات المخزنة على الميموري ستعمل بشكل أبطأ بكثير عما ينبغي. تعد الذاكرة الداخلية أكثر سرعة وكفاءة من بطاقات SD Card العادية. لذا، يُنصح بترك التطبيقات - بشكل خاص، الألعاب والتطبيقات الثقيلة - على الذاكرة الداخلية بدلًا من نقلها إلى الخارجية إلا عند الضرورة القصوى. استخدم بطاقات SD Card فقط لتخزين الوسائط - الصور ومقاطع الفيديو والموسيقى والملفات الأخرى، فمن ناحية تحافظ على عمر الميموري، ومن ناحية أخرى تحصل على أقصى سرعة لتشغيل تطبيقاتك.

ثالثًا: شراء ميموري رخيصة وغير أصلية



إختيار هذه القطعة الصغيرة يترتب على عوامل كثيرة للغاية، بحيث أن هناك عدة جوانب تحتاج النظر فيها بخلاف الحجم وقد غطينا بالفعل أهم هذه الجوانب في موضوع سابق من حيث النوع، والسرعة، والماركة. مع الأسف، البعض لا يكترث إلى هذه المواصفات ويقوم بشراء أي ميموري كارد شرطًا ان تكون بحجم معين سواء 16 جيجابايت أو 32 جيجابايت...إلخ.

سوء إختيار الميموري كارد هو تحديدًا السبب في تراجع أداء الهاتف وتهنيج النظام. ضع فى اعتبارك دائمًا أن بطاقات SD Card المزيفة منتشرة على نطاق واسع في كل دول العالم وليس فقط في المنطقة العربية، وحتى إذا كنت شخص واعي ودقيق في إختيار الميموري، من السهل خداعك لأن الاختلافات المرئية بين المزيفة والحقيقية غير ملحوظة.

بشكل عام، تُباع البطاقات الخارجية المزيفة هذه بأسعار رمزية، وعند شرائك لها واستخدامها فأنت تخاطر بكل بياناتك وأحيانًا قد تخاطر بأموالك لأن بنسبة كبيرة لن تحصل على نفس السعة التخزينية المعلن عنها. في أسوأ الحالات، قد لا تعمل الميموري على الإطلاق. وحتى إذا تجاوزنا جميع هذه المشاكل، البطاقات الخارجية المزيفة سوف تبطئ هاتفك بصورة ملحوظة. تأكد دائمًا من الحصول على ميموري ذات ماركة معروفة مثل  SanDisk و Samsung و Sony و HP و Transcend و Kingston واستخدم تطبيق SD Insight للتحقق ممّا إذا كانت أصلية أم مزيفة.

إذن، هناك الكثير من العوامل التي يمكن أن تؤثر على أداء هاتفك الذكي. إذا كنت تريد توسيع الذاكرة الداخلية، فتأكد من شراء البطاقة الخارجية المناسبة. بدلًأ من ذلك، يمكنك الاستغناء عن شراء ميموري كارد نهائيًا. عندما تنفذ السعة التخزينية الداخلية لهاتفك، حاول حذف التطبيقات التي لا تستخدمها. إذا لم تستخدم تطبيقًا لمدة أسبوع أو أسبوعين، فقم بإلغاء تثبيته. يمكنك دائمًا إعادة التثبيت عند الحاجة من متجر Google play.
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
احدث المواضيع من المدونة
هل يمكن للميموري كارد أن تقلل من سرعة الهاتف ؟ Reviewed by عبدالرحمن محمد on 3/30/2019 Rating: 5

ليست هناك تعليقات: