10 أسباب مهمة لتثبيت روم مخصص على أندرويد

مع بداية انتشار نظام تشغيل أندرويد وفترة حياته الأولى كانت هناك العديد من المشاكل التي تعرّض لها كل مستخدم أندرويد، ولكن بدلًا من انتظار شركات تصنيع الهواتف في إصلاح هذه المشاكل، أنشأ مطوري البرامج ما يُعرف بالرومات المخصصة، وهي عبارة عن نسخة نظام أندرويد يتم استبدالها بنظام الاندرويد الافتراضي او ما يُعرف بالنظام الرسمي.

بالمقابل، مر الآن أكثر من عقد من الزمن على نظام اندرويد، وأصبحت الأجهزة العاملة بهذا النظام أفضل بكثير، ويبقى السؤال في أذهاننا، هل نحن في هذه الأيام يستحق الأمر تثبيت روم مخصص؟ باعتقاد الكثيرين ستكون الإجابة نعم، ولأسباب عديدة، وهذا صراحة موضوع مقالتنا لهذا اليوم، حيث سنقوم بذكر 10 أسباب تدفعك لتثبيت روم مخصص على جهازك الأندورويد.




ولكن قبل الخوض في الأسباب، دعونا نتعرف على ما هية الروم؟

أولًا يختلف مصطلح الروم عن مصطلح الروت بشكل كامل، حيث الروم عبارة عن نظام اندرويد كامل، يتم التطرق اليه لاستبدال نظام الاندرويد الرسمي والذي يأتي بشكل افتراضي مع الجهاز، وغالبًا ما يُطلق عليه مصطلح "الروم المطبوخ" أو بالإنجليزية "Custom Rom".

إقرأ أيضًا: هل ما زالت بحاجة إلى عمل روت لهاتفك الأندرويد؟

وبعد ان تعرفنا عن الروم وبالمختصر الشديد، الآن في ما يلي الأسباب المهمة وراء الرغبة في تثبيت روم مخصص:

1. حافظ على حياتك بشكل خاص:

الحقيقة تقال، أن الهواتف تذهب اينما نذهب، سواء في السيارة او في غرفة المعيشة او في المكتب، وهي حاضرة لالتقاط الكثير من المعلومات عنا على طول الطريق، فهي بهذه الأيام تعرف اصواتنا بفضل المساعد الصوتي وحتى معرفة الاشخاص الذين يكثر الاتصال بهم، كذلك تعرف الصور التي نشاركها والأماكن التي نقصدها وغيرها الكثير من الأمور.

بالتالي الحصول على حياة خاصة وبخصوصية تامة أمر صعب، ولكن مع تفليش روم مخصص في هاتفك الاندرويد سيمنحك ذلك تحكمًا أكثر في خصوصيتك، حيث لا يقتصر الأمر على تجنب تثبيت تطبيقات معينة من جوجل فحسب، بل يكون لديك رأي اكثر صرامة في رفض الامور التي يمكن الوصول إليها عبر هاتفك، وان كنت تستخدم متجر تطبيقات مثل F-Droid فيمكنك ايضًا معرفة التطبيقات التي تثبتها لا تعمل على تنقيب المعلومات الخاصة بك.

2. خذ ملكية الهاتف:

عندما تشتري هاتفًا، فإنك تمتلكه، ولكن مع بعض الشروط، حيث لا يمكنك إزالة تطبيقات وخدمات معينة، ولن يسمح لك بالوصول إلى ملفات النظام، ولا يمكنك تغيير الجوانب المزعجة للواجهة، فضلًا عن وجود العديد من التعديلات التي ليس لديك إذن للقيام بها.

بالمقابل يتيح تثبيت روم مخصص في التحكم في الجهاز الخاص بك بشكل كامل، ويمكنك تغيير إعداداته بشكل أكثر وتغيير التجربة إلى أن تصبح سعيدًا باستخدام أندرويد، والأهم من ذلك ان الهاتف خاص بك ولك الحرية في فعل ما تريد.

3. تخصيص كل شيء:



يعد نظام أندرويد نظام قابل للتخصيص بشكل كبير، مما يتيح لك استبدال اللانشر او واجهة التشغيل، كذلك استبدال الرموز وإنشاء إيماءات، لكن ليس تخصيص او تعديل كل شيء، على الجهة الأخرى ومع تثبيتك لروم مخصص سيتم نقلك الى المستوى التالي في اندرويد، بعبارة اخرى سيتم الوصول إلى كل شيء وتخصيصه بدون اي قيود، على سبيل المثال وضع الساعة في مركز شريط الاشعارات، او ازالة البلوتوث من شريط الحالة، واي شيء تريده هو مرحب هنا.

4. استخدام البرمجيات المجانية والمفتوحة المصدر:



كما يعلم غالبية مستخدمي اندرويد، بأن نظامهم هو نظام تشغيل مفتوح المصدر، ولكن قد يشعروا أحيانًا انه ليس بهذا القدر، حيث تعمل معظم التطبيقات التي نثبتها على تشغيل شفرة الملكية، ويتم حظر الخدمات التي تجلب الوظائف الأساسية بعيدا عن المصلحون.

ولكن مع تثبيت روم مخصص مثل LineageOS الأكثر شعبية بين المستخدمين، واختيار متجر F-Droid بدلًا من متجر جوجل بلاي، سيتمكن المستخدم من الانتقال بعيدًا مع تجربة محترمة.

5. تمديد حياة هاتفك:

بالمفهوم العام، لا يتعين علي استبدال الماكينة حتى تنهار وتتعب، لكن هذ ليس الحال مع الهواتف، حيث يأتي كل جهاز من شركات تصنيع الهواتف مع تاريخ انتهاء صلاحية، حيث ستلاحظ أن معظم الهواتف تُحدّث لمدة لا تزيد عن عامين، في حين أن بعضها لن يجعلها تصل إلى نصف ذلك، مما يؤدي إلى توقف المشترين عن الإصدارات القديمة من أندرويد لكي لا يكونوا عرضة للمخاطر الأمنية ويقلل من القدرة على تشغيل أحدث التطبيقات.

كما وتكمن المشكلة في أن معظم الهواتف تتفوق فعليًا على عقد دعمها، وتقلل الشركات المصنعة من عمر الهواتف كنوع من التقادم المخطط، بالتالي سترى ان هاتف ذكي عمره 5 سنوات بالكاد يدعم تشغيل اي تطبيقات حديثة، ولكن هناك طريقة للتمتع بمزايا التكنولوجيا دون شراء أجهزة جديدة، وطبعًا تتمثل في تثبيت روم مخصص، حيث يتيح لك ذلك الاستمتاع بأحدث إصدار من أندرويد لفترة طويلة حتى بعد انتهاء صلاحية جهازك الرسمي.

6. احصل على تحديثات أندرويد بشكل أسرع:



بالنسبة إلى العديد من الأشخاص، تأتي تحديثات أندرويد وتذهب دون إشعار، وبالنسبة لآخرين يمكن أن تكون الإصدارات الجديدة هي الوقت المنتظر من السنة، كما يمكن أن يكون الأمر الأكثر إحباطًا عندما تنتظر لترى متى التحديث أو إذا كان هاتفك سيتلقى التحديث من عدمه، ولكن باستخدام روم مخصص يتيح لك أخذ الأمور بين يديك، حيث على سبيل المثال يمكنك تشغيل أندرويد 9.0 على هاتف حده الأقصى إصدار أوريو 8.0.

7. إزالة Bloatware أو ما يعرف بالتطبيقات القادمة مع الهاتف:



تميل الهواتف الذكية إلى تثبيت برامج أكثر مما نحتاج إليه، وهذا يعتمد على شركات تصنيع الهواتف بالإضافة إلى شركات الاتصالات التي تدفع بتطبيقاتها بشكل افتراضي من على الهواتف، وبنفس الوقت لا اهتمام بها من قبل المستخدمين، ومع عدم وجود روم مخصص استحالة يتم إلغاء تثبيتها، ولكن مع وجودها فالأمر عكس ذلك تمامًا، حيث مع وجود روم مخصص ستتمكن من إزالة هذه التطبيقات كمثل إزالة أي تطبيق من على هاتفك الأندرويد.

8. السرعة في كل شيء:



مع تقادم الاستخدام ومع مرور الوقت سوف تشعر ببطأ هاتفك الأندرويد، لكن مع تثبيت روم مخصص سيكون ذلك طريقة لتسريع تجربة الاستخدام من على هاتفك الذكي، حيث مع مرور الوقت سوف تتراكم الكثير من الملفات الضارة، ولربما يأتي أحدهم ويقول جرّب إعادة ضبط المصنع، هنا الأمر يختلف حيث هذه العملية تسبب فرق بسيط بين الأجهزة وأحيانًا لا تسمن ولا تغني من جوع وخاصة مع الهواتف القديمة جدًا، بالتالي عند تثبت روم مخصص سيحل محل النظام الافتراضي وستنشعر بتجربة أسرع.

9. الحصول على أفضل عمر للبطارية:



خلال السنوات الأخيرة تحسّنت عمر بطارية الهاتف الذكي، على الرغم من أنه كان صراعًا لتحقيق ذلك خلال يوم واحد، ولكن مع تثبيت أحد الرومات المخصصة يمكن ان يرفع معدّل البطارية لفترة أطول، حيث لن يتعيّن عليك التعامل مع خدمات Google Play والخدمات الخاصة بالشركات مثل سامسونج وسوني وهواوي والتي تعمل في الخلفية، حتى أنه يمكنك أيضًا إلغاء تأمين الجهاز، وإخبار المعالج باستخدام طاقة أقل عندما لا يكون هاتفك قيد الاستخدام.

10. أخيرًا التراجع عن التغييرات الغير مرغوب فيها:

تُقدّم الإصدارات الجديدة من أندرويد تحسينات للبطارية والأداء واستقرار الجهاز بشكل عام، بالإضافة إلى تعديلات في الواجهة تجعل من استخدام الهاتف اليومي أكثر ملاءمة، ولكن بنفس الوقت ليست كل التغييرات محبوبة لجميع المستخدمين، وهنا يتم الاستعانة بأحد الرومات المخصص في معالجة بعض العناصر، مع الإشارة أن معظم التغييرات غير قابلة للتغيير.

وعلى سبيل المثال يمكنك إرجاع الواجهة مرة أخرى إلى الطريقة التي تفضلها، وتحتاج إلى ROM مخصص ولا تحتاج بالضرورة إلى تشغيل إصدار قديم من أندرويد، حيث يمكنك تشغيل الروم استنادًا إلى أندرويد 9.0 والذي يمنحك خيار ضبط جوانب معينة من الواجهة.
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
احدث المواضيع من المدونة
10 أسباب مهمة لتثبيت روم مخصص على أندرويد Reviewed by أحمد سعيد on 2/11/2019 Rating: 5

أحمد سعيد

مُحرر مُختص بالشؤون التقنية، اهتم بالكتابة عن تطبيقات أنظمة تشغيل الهواتف الذكية، وتحديدًا أندرويد و iOS.

هناك تعليق واحد:

  1. موضوع جميل وشيق، وهناك العديد من الأسئلة وراءه، ومنها لم أجد الروم المخصص لهاتف HTC m9 هل أستطيع تركيب روم مخصص لـ m8 HTC ، وأفضل الطرق لتركيب تلك الروم.

    ردحذف