هل الأفضل شراء لاب توب مجدّد (Refurbished) أم مُستعمل ؟

اعتمادًا على احتياجاتنا، قد نجد أثناء التسوق أن الحواسيب المحمولة الجديدة باهظة الثمن وتكلف آلاف من الجنيهات أو الريالات أو الدولارات. لذلك، نتجه إلى عادًة إلى التفكير فى شراء لاب توب مستعمل او معاد التصنيع، حيث تقدم أداءً كافيًا مع تكلفة لا تقارن بالجديد. وعلى الرغم من أنك لن تجد على الأرجح أحدث وأفخم الحواسيب المحمولة التي يتم بيعها على أنها مجدّدة أو مستعملة، إلا أنك ستتمكن من توفير المال وتحصل على جهاز يُلبي متطلباتك، أيًا كانت. لكن قبل أن تخضع لشراء لاب توب مجدّد أو مستعمل، دعونا في هذا المقال نوضح لكم الاختلافات الأساسية بين هذين النوعين، إذ سنغطي كل ما تحتاج إلى أن تنظر إليه قبل شراء اللاب توب التالي لتجنب عمليات الاحتيال وإهدار أموالك التى لم تجنيها بسهولة.


هل هناك اختلاف، على أي حال ؟


عندما تفكر في شراء لاب توب مستعمل او معاد التصنيع، ستظن للوهلة الأولى أنه لا يوجد أي اختلاف، فكلاهما قد تم استخدامها مسبقًا أو كما يقولون "Second-Hand". ومع ذلك، هناك اختلافات جوهرية بين النوعين بشكل عام والتي قد تؤثر على قرار الشراء. حيث أن المستعمل مُستعمل، بينما المجدّد في بعض الأحيان لم يستعمل على الإطلاق. لذا، قم بقراءة السطور القادمة بتمعن لتفهم ماذا أعني!.

ما هي اللابتوبات المعادة التصنيع ؟



ربما تكون هذه هي المرة الأولى التى تقرأ فيها عن "لاب توب مجدّد"؛ لذا دعونا نوضح أولًا ماهيتها قبل الحديث عن الاختلافات بينها وبين المُستعمل. ببساطة، الحواسيب المحمولة المعاد تصنيعها (Refurbished) هي أجهزة قد قام أحد الزبائن بشرائها جديدة من المتجر، ثم قام بعد ذلك بإرجاعها ولكن ليس للمتجر نفسه وإنما للشركة المُصنعة سواء أكانت Dell أو Lenovo أو Toshiba...إلخ.

إذا تحققت الشركة من الجهاز ووجدت أنه متوافق مع قواعد برنامج الإرجاع أو الاستبدال الخاص بها، فتقوم بإجراء بعض التغييرات عليه (إعادة التصنيع) ليصبح كما كان جديدًا. بعد ذلك تصدره للمتاجر مرة أخرى ولكن هذه المرة مع كلمة (Refurbished) المكتوبة على الصندوق المُغلف للابتوب، بالإضافة إلى السعر الأقل نظرًا لعدم حساب ضرائب عليه.

تحصل الشركة المُصنعة على هذه الحواسيب (المرتجعة) من مجموعة متنوعة من المصادر. لذا، إن كنت تسأل عن السبب الذي دفع المشتري إلى إرجاع الحاسوب للشركة المصنعة، فعلى الأرجح لن يكون خارجًا عن الأسباب الآتية:

  • المشتري لم تعد لديه الرغبة في اللاب توب.
  • المشتري أكتشف بعد إتمام عملية الشراء أن هناك جهاز آخر بمواصفات أفضل.
  • حصل عليه أحدهم كهدية ولا يريده.
  • شركة أو محل أو شخص طلب كمية كبيرة منه، ولكن اكتُشف أن هناك فائض لا يحتاجه.
  • طُلب من الشركة إرسال كمية من حواسيب بمواصفات معينة، لاحقًا، وجد أن المواصفات مختلفة.
  • حواسيب قديمة ولم تعد تنتج الشركة الجديد منها، فيتم بيعها بهذه الصفة.
  • وجد المشتري عيب تصنيع أو خدش أو خلل داخلي فى البطارية أو الشاشة.
  • هناك عيب في التغليف أو تم تلقي عبوة تالفة.
  • تم إرجاعها للشركة للحصول على إصدار آخر جديد (استبدال).


ماذا بعد إرجاع اللاب توب للشركة ؟ كيف يتم تجديده ؟



عندما يقوم المشتري بإرجاع اللاب توب للشركة، فإن أول تفعله هو الكشف عن المظهر الخارجي للجهاز والتحقق ممّا إذا كان به عيب أو خدش أو كسر. ثم إجراء خُطوات سريعة للتأكد من أن جميع مكونات الهاردوير تعمل على ما يرام، بما في ذلك حالة البطارية، والشاشة، والقرص الصلب، وقارئ الأقراص، وتبحث عن المكونات المحتمل أن تكون تالفة.

إذا كانت النتيجة أن اللاب توب متوافق مع برنامج الإرجاع، تستلمه الشركة ويتم ترحيله إلى القسم المسؤول عن تفكيك الحواسيب المحمولة. هناك يبدأ اللاب توب فى خوض رحلة طويلة مليئة بالاختبارات الصارمة وإعادة التصنيع، حيث يتم إضافة هيكلًا خارجيًا جديدًا، واستبدال المكونات القديمة بمكونات جديدة، وإعادة تهيئة القرص الصلب.

فى النهاية، يتم إعتماد الجهاز ليكون في حالة مشابهة لجهاز جديد تمامًا، ثم تقوم بطرحه للبيع فى الأسواق أو متاجرها الرسمية أو المتاجر الإلكترونية بسعر أقل. ولكن إذا لم تتبع الشركة إجراءات التحقق وإعادة التصنيع المذكورة قبل طرحه، فهنا يمكننا اعتبار اللاب توب "مُستعمل" وليس مجدّد.


ما الفائدة من شراء لاب توب مجدّد ؟



لعل الميزة أو الفائدة الأكثر أهمية للابتوبات المعادة التصنيع هي أنك تحصل على لاب توب بسعر أفضل بكثير من نظيره الجديد. علاوةً على ذلك، هناك إحتمال كبير أن تحصل على لاب توب مجدد ولم يتم استعماله من قبل أي شخص آخر، ففى أغلب الأسباب المذكورة أعلاه، نجد أن المشتري يُعيد الجهاز للشركة دون حتى إخراجه من العلبة المغلف فيها. وبذلك تحصل على جهاز جديد وبسعر أقل. كما تأتي اللابتوبات المجددة مزودة بضمان؛ ولو أنه سيكون أقصر من ضمان اللابتوب الجديد، لكن من الجيد وجود ضمان لمدة ستة أشهر أو أقل. لذلك، إذا كانت الميزانية صغيرة وتريد شراء لاب توب، انظر اولًا لهذه المجددّة لأنها ستوفر مبلغ معقول من المال مع مميزات كثيرة.

لكن.. توخي الحذر عند الشراء


عند البحث عن لابتوبات معادة التصنيع، تلعب موثوقية المتجر دورًا هامًا. ضع فى اعتبارك دائمًا البائع يريد أن يكسب حتى ولو بشكل غير شرعي. ففى بعض الأحيان يتم وضع اللاب توب المجددّ فى غلاف لاب توب جديد لمجرد إخفاء كلمة (Refurbished)  وبيعه على أنه جديد، أو يتم وضع هذه الكلمة على لاب توب مستعمل وتشتريه على أنه مجددّ، ومواقف كهذه لن تكون في مصلحتك بالطبع. لكن يمكنك استخدام المنطق لتجنب الوقوع فيها. على سبيل المثال، إذا وجدت خصومات بنسبة 90% على لابتوب من لابتوبات Alienware الراقية ولكن مقدمة من موقع غير معروف على الإنترنت، فهو احتيال بلا شك.

لذلك، حاول البحث عن مكان موثوق لبيع الحواسيب المحمولة المجددّة، مع العلم أن كل شركة من الشركات المصنعة تمتلك متجرها الخاص لعرض حواسيبها المجددّة فيه. مثلًا متجر Dell Outlet أو Lenovo Outlet Store أو ASUS Outlet وغيرها. من المهم أن تتأكد من شراء لاب توب تم إعادة تصنيعه من الشركة المصنعة نفسها وليس من قبل مركز متخصص فى إعادة تصنيع الحواسيب المحمولة من أي شركة. بهذه الطريقة، تحصل على أعلى جودة ممكنة من أي موديل تختاره. من الجيد أيضًا أن يكون هناك ضمان، حتى إذا حصلت على الجهاز المجددّ بخصم منخفض، فإن الضمان يحميك إذا حدث عطل غير متوقع في أي من مكونات الجهاز.

بالنسبة للابتوبات المستعملة...



أي لاب توب تم إخراجه من العلبة الخاصة به وفتحه هو لاب توب مُستعمل، حتى وإن لم يمر على استخدامه 24 ساعة، طالما أن هناك شخص وضعه يده على الجهاز بعد الشركة المُصنعة. ولكن بالطبع، لا أحد سيقوم بشراء لاب توب اليوم ليبيعه مستعمل غدًا، أفضل سيناريو هو أن يقوم المشتري بعرض اللاب توب الخاص به للبيع في حالة ممتازة فقط لأنه يحتاج إلى المال، أو يريد الترقية لجهاز أفضل. لكن لا توجد هناك أي شركة معتمدة تقوم بفحص اللاب توب قبل بيعه كما هو الحال مع الحواسيب المجددّة، لذلك عند شرائك لاب توب مستعمل فأنت المسؤول عن التحقق منه بدقة، ولا ترضي بكلام البائع إذا أخبرك أنه "نادر الاستخدام".

شراء لاب توب مستعمل عمومًا ليس أمرًا سهلًا، ففي أثناء البحث ستكتشف صفقات جيدة جدًا، اعتمادًا على عمر اللاب توب وسبب قيام مالكُه ببيعه. قد تشتري جهاز تم إطلاقه العام الماضي بمواصفات ممتازة وبتكلفة منخفضة عن هذا اللاب توب الجديد، وتحصل على أداء أفضل بكثير. الأمر الذي يجعلنا نفكر دائمًا فى اللابتوبات  المستعملة هو الثمن المغري جدًا، لكن إذا كان الثمن منخفض بشكل مبالغ فيه! فينبغي أن يجعلنا نشك في وجود مشكلة كبيرة.

لذلك، قبل الشراء يجب عليك رؤية اللاب توب عن قرب، لا تتردد أبدًا في ذلك. عند الاجتماع مع البائع، قم بفحص الكمبيوتر بشكل شامل قدر الإمكان، ويمكنك الاطلاع على مقالة سابقة لنا حول 10 اشياء يجب التحقق منها فور شراء لاب توب جديد او مستعمل، فينبغي أن تساعدك. ولو أن عملية الفحص قد تستغرق وقت طويل، لكن بما أنك على استعداد لدفع مبلغ من مالك، يجب أن تتأكد من إنفاقها على منتج يستحق. لكن إذا اعترض البائع على طلبك لفحص الجهاز أو حاول إقناعك أنه "استعمال خفيف" أو بمثل هذه الكلمات - فيجب أن تري ذلك كعلامة انذار ضخمة.

اجعل شراء لاب توب مستعمل آخر أولوياتك



حتى إذا قمت بإجراء جميع الفحوصات وتأكدت من أن اللاب توب المستعمل مؤهل للشراء و يلبي متطلباتك، فإن حقيقة الأمر نفسه أنه عند شراء لاب توب مستعمل، أيًا كان، لا تحصل على أي ضمان. كما لن تحصل على فرصة لاسترداد الأموال المدفوعة إذا ما كنت تريد إرجاعه، وبالتأكيد لا يوجد قانون أو نظام لصالحك ما لم تشتري من خلال منصة وسيطة مثل eBay. في بعض الأحيان، قد لا تستطيع أيضًا معرفة مدى صدق وأمانة البائع، ولا يمكنك معرفة كيف كان يستخدمه بالضبط من حيث الاستخدام الثقيل او الخفيف. لذلك، ليس من المبالغة أن نقول أنه يجب أن تعد للأسوأ بعد شراء لاب توب مستعمل.
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
احدث المواضيع من المدونة
هل الأفضل شراء لاب توب مجدّد (Refurbished) أم مُستعمل ؟ Reviewed by عبدالرحمن محمد on 1/25/2019 Rating: 5

هناك تعليق واحد: