تعرف على الفرق بين أجهزة الراوتر العادية والخاصة بالألعاب

مع التقدم السريع والملحوظ لشبكة الإنترنت في العالم بأسره، كان لابد أن نرى أيضاً التطور الموازي لأجهزة الراوتر، كل يوم تقريباً يظهر نوع راوتر جديد بمواصفات تقنية منافسة وبتصميم أجمل مما سبق وبتكلفة أعلى، فهل الأشكال التي نراها اليوم لراوترات المخصصة للألعاب باتت أحد عوامل الجذب أم أن مواصفاتها أيضاً تفوقت على أجهزة الراوتر العادية! إنطلاقاً من هذا الاختلاف سنرى في السطور القادمة الاختلافات الفعلية في الأداء والميزات والتصميم وما إذا كانت تستحق ذلك السعر الباهظ أم لا.

إقرأ أيضاً: كيفية ربط راوترين على خط إنترنت واحد لتحسين جودة الوايرلس


ماذا فعلت الشركات الكبرى بهذا المجال؟


علمت العديد من الشركات المصنعة لأجهزة التوجيه أن سوق الـ "Gamer" أنه من أحد المجالات المدرة للأرباح بشكل كبير مع زيادة معتدلة فقط في الأداء الفعلي، ونتيجة لذلك أصدرت شركات كبرى مثل Netgear و Linksys و D-Link أجهزة التوجيه الخاصة بها التي تركز على الألعاب والتي يفترض أنها تقدم أداءً أفضل من جهاز التوجيه القياسي الخاص بك، لكن ما مدى الأداء الذي تحتاجه بالفعل؟ واقعيًا كل ذلك ينحصر في شيئين: قوة الإشارة والميزات.

كم يتطلب عرض النطاق الترددي للألعاب؟


الأمر الذي يتعلق بالألعاب منذ فترة طويلة أي قبل أن يكون النطاق الترددي هو المعيار، حكمت أجهزة المودم على مصممي ألعاب الإنترنت الذين تعلموا كيفية تحسين كمية الحركة وعرض النطاق المطلوب إلى حد كبير لتوصيل الحركات في ألعاب متعددة اللاعبين، هذا يعني أنه حتى في الألعاب الأكثر تعقيدًا اليوم من المرجح ألا تحتاج في المتوسط ​​إلى أكثر من 20 كيلوبت في الثانية من النطاق الترددي المجاني للعب بسرعة قصوى.

يمكن لأي جهاز توجيه يتمحور حول الألعاب أو غير ذلك التعامل مع معدل نقل بيانات يبلغ 20 كيلوبت في الثانية، حتى إذا أضفت اتصالًا صوتيًا فوق ذلك فمن المرجح ألا تتجاوز الـ 100 كيلوبت في الثانية، إذن ما الذي تجلبه أجهزة توجيه الألعاب فعليًا؟

قد يهمك: كيفية حجب المواقع الإباحية عن جميع المشتركين في الراوتر

إليك إذاً، كل ما يتعلق بالمميزات


على الرغم من أن إجمالي النطاق الترددي ليس مهمًا جدًا عند قراءة قائمة الميزات التي تجعل جهاز توجيه الألعاب أفضل من أي شيء آخر، فإن القيمة الحقيقية موجودة في ميزات إضافية مثل جودة الخدمة (QoS) تلك الخدمة التلقائية يمكنها تحديد أولوية عرض النطاق الترددي لأجهزة معينة أو حتى التطبيقات اعتمادًا على مقدار النطاق الترددي الذي تحتاج إليه على الشبكة.

على سبيل المثال، إن كنت تحاول الدخول في مباراة Counter Strike في نفس الوقت الذي يشاهد فيه زميلاتك Netflix وتنزيل الملفات وتحميل طلبات BitTorrent، فقد تعاني جلسة اللعب الخاصة بك نتيجة لكل ذلك، تحتوي أجهزة توجيه الألعاب على خيارات QoS عالية التخصيص تسمح لك بوضع جهاز ألعاب الكمبيوتر الخاص بك في أولوية تلك القائمة، مما يضمن حصولك دائمًا على أول مجموعة من عرض النطاق الترددي الجيد.


التقنيات التكنولوجية الأحدث مثل تشكيل الحزم المنفردة أو المتعددة تسمح بتدفق البيانات في وقت واحد بدلاً من التسلسل، ماذا يعني هذا؟ تعمل أجهزة التوجيه التقليدية كجهاز رشاش مع وضع الأجهزة في كل زاوية تصيب إحدى الطلقات جهازًا (حزمة بيانات واحدة) وتدور الدائرة وليحصل الجهاز التالي على الحزمة الخاصة به، كلما زاد عدد الأجهزة المتصلة بالشبكة زاد عدد التوقفات التي تحتاج إليها اللوحة الدوارة قبل أن تكمل دورة كاملة. (وبالطبع تعمل أجهزة التوجيه هذه كثيرًا وبسرعة أكبر مع البيانات).

المزيد: ما الفرق بين الوايفاي 2.4GHz والـ 5GHz؟ وما الأفضل؟

إذاً، هل تستحق أجهزة توجيه الألعاب تلك التكلفة الإضافية؟


توجد بالفعل ميزات مثل QoS وMU-MIMO على العشرات من أجهزة التوجيه غير المخصصة للألعاب، وغالبًا ما يمكنك الحصول على نفس الموجة مع العديد من الميزات والكثير من الطاقة التي تحصل عليها من موجه الألعاب، باستخدام أجهزة التوجيه التي تركز على الألعاب فأنت لا تدفع أكثر من مجرد تصميم فريد وبعض هراء التسويق! أي أن شراء راوتر حديث من شركة مختصة في هذا المجال سيمكنك من الحصول على مزايا عديدة وقوية بسعر ربما لن يصل إلى تلك التكلفة الباهظة لأجهزة الراوتر المختصة بالألعاب.
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
تعرف على الفرق بين أجهزة الراوتر العادية والخاصة بالألعاب Reviewed by Deaa Ammar on 12/26/2018 Rating: 5

ضياء عمار

ضياء عمار عربي وسوري الجنسية، عمري 25 سنة، خريج أدب فرنسي وحالياً دبلوم تعليم اللغة الفرنسية لغير المختصين، حبي الكبير لمجال التكنولوجيا دفعني لتعلم كل ما هو جديد لإثراء المحتوى العربي والارتقاء به إلى قمم النجاح.

ليست هناك تعليقات: