لماذا يريد الجميع بياناتك ؟

البيانات : الشركات تريدها، والمستخدمون يمتلكونها، وهي ذات قيمة لأنه من الممكن استخدامها لبيع الأشخاص الكثير من المنتجات على سبيل المثال، علاوة على ذلك لا يُوضح في الغالب ما هي بيانات المستخدم بالضبط التي تتكون منها وأين تذهب وكيف تكون مربحة ! لماذا هذه الصناعة التي تبلغ تكلفتها مليارات من الدولارات والمليئة بوسطاء البيانات والمعلنين وشركات التكنولوجيا الموجودة ؟ مثل شركة جوجل وفيسبوك وواتساب فهم المثال الأعلى للربح من بيانات المستخدمين، لأنك تستخدم التطبيقات والخدمات التابعة لهم بدون أي إعلانات، عندها إذاً ما الثمن الذي تدفعه ؟ بالطبع بياناتك الشخصية التي من المفروض عدم المساس بها، لدرجة أنهم يصبحوا من أثرياء العالم نتيجة لهذه البيانات الثمينة.


ماذا يوجد في البيانات ؟



بيانات المستخدم هي إلى حد كبير كل شيء تعرفه شركة معينة عنك، غالبًا ما يتم تقسيمها إلى ثلاث فئات رئيسية : بيانات صريحة / معلنة، وبيانات ضمنية / مستنبطة، وبيانات تابعة لجهة خارجية :

البيانات الصريحة : هي أي شيء يعطي المستخدم شركة طواعية، بشكل عام يتم ذلك عندما يشترك العميل في إحدى الخدمات أو ينشئ ملفًا شخصيًا، ويمكن أن يتضمن كل شيء من اسمك (على الرغم من أنه غالباً ما يكون مجهولاً) والعمر والموقع إلى هواياتك ونوع الشخصية، هذه التفاصيل ليست سوى بيانات مستخدم أساسية، وبما أنها واسعة الانتشار ويسهل الحصول عليها، فإن نقاط البيانات الأكثر شيوعًا لا تستحق الكثير لوحدها.

البيانات الضمنية : هي البيانات التي يتم جمعها عنك دون الحاجة إلى إدخالك المباشر، عاداتك في التصفح، طول مدة بقائك على صفحة ويب، الإعلانات التي تنقر عليها، حركات الماوس، قوائم التشغيل الخاصة بك - يمكن تقريبًا جمع أي شيء تقوم به عبر الإنترنت وإرساله إلى قاعدة بيانات للتحليل.

غالبًا ما يتم خلط البيانات الضمنية أيضًا مع البيانات المستنبطة، والتي يتم إنتاجها عن طريق تحليل ملف تعريف وإجراء تخمينات حول الشخص الذي يمثلها، من خلال الاطلاع على المعلومات التي يتم تقديمها، يمكن أن تحدد الخوارزمية ما إذا يمكن تصنيفك كمرشح لإعلان دراجة أو إعلان لحم بقري، على سبيل المثال.

بعد جمعها وتحليلها، لا تنتشر بياناتك فقط - فمن المرجح أن تنتقل في رحلات ملحمية بين الشركات التي تتخصص في العثور على بيانات المستخدم وتحديثها وبيعها للشركات التي تحتاج إليها، يعتبر وسطاء البيانات من الأطراف الثالثة ومراكز تبادل البيانات هذه سبباً كبيراً في نمو صناعة البيانات بمليارات الدولارات سنوياً.

إقرأ أيضاً : كيفية تمكين "توفير البيانات" في التطبيقات الاكثر شعبية على الأندرويد

كيف يتم استخدامها ؟



قد يكون جمع بيانات المستخدم قد اكتسب اسمًا سيئًا، لكن الشركات الحديثة لن تبقى حقاً بدونها، كحد أدنى يجب عليهم تحليل سلوك المستخدم لمتابعة اتجاهات السوق ومعرفة تفضيلات المستهلك، إذا كان باستطاعتهم أيضًا أن يضمنوا للمعلنين أن ينقروا على إعلاناتهم، فيمكنهم كسب المال، مما يسمح لهم بالبقاء في العمل دون فرض رسوم على خدماتهم.

من المحتمل أن يكون النموذج الإعلاني الذي يدير الإنترنت الحديث هو المحرك الأكبر في السوق لبيانات المستخدمين، من خلال تحديد طرق تحديد الأشخاص على موقعك، والبحث عن ملفهم الإعلاني، وعرض إعلانات ملائمة لهم أفضل بكثير من إطلاق إعلانات بانر على أساس المحتوى عشوائيًا على كل من يتصفحها، الإعلانات ذات الاستهداف الجيد (ولكنها ليست مستهدفة بشكل كبير، أو يجدها المستخدمون زاحفًا) تحقق أرباحًا حقيقية، وهي تستحق كل متاعب الحصول على بيانات المستخدم، ليس من المفاجئ أن يكون هناك الكثير من الأموال التي ينطوي عليها عرض الإعلانات المناسبة للأشخاص المناسبين، مما يعني أيضًا أنه لا يوجد نقص في خروقات البيانات وقضايا الخصوصية المحيطة بهذه الصناعة.

لكن البيانات لا تدور حول غزو خصوصية الأشخاص لحملهم على شراء هواتف ذكية جديدة - كما أنها مفيدة بشكل كبير للشركات التي تجري أبحاثًا في السوق أو تحاول الالتزام باللوائح أو تعمل على تحسين منتجاتها، يحافظ الكثير منهم على سرية معلومات المستخدم واتخاذ الاحتياطات المناسبة لضمان حمايتهم لخصوصية المستخدم، وحتى في الإعلان عن المعلومات التي تجعل الجلسات غالبًا لا يمكن التعرف عليها بشكل شخصي.

ماذا تستحق ؟



لن يكون هناك الكثير من الجلبة حول بيانات المستخدم إذا لم تكن تستحق شيئًا، عندما يتعلق الأمر به فإن الكثير من الإنترنت يدور حول جعل المستخدمين يقدمون أموالهم للشركات، وطالما استمر المستخدمون في ذلك، سيدفع المعلنون مواقع ويب لمساحاتهم الإعلانية، وإذا قاموا بالمزيد من الإعلانات سيدفع المعلنون المزيد.

هذا يعني أن مختلف المستخدمين لديهم قيم مختلفة، إن المسافر الدائم ذو الدخل المرتفع من الولايات المتحدة هو هدف أكثر غضية بكثير من طالب جامعي مصري أو سوري، لأن استهداف الأول بإعلانات لمنتجات ذو قيمة عالية وسعر مرتفع ستحقق مبيعات أكثر من تلك الإعلانات المستهدفة للشخص الثاني الذي سيرى الإعلان في أغلب الأوقات ولا يقترب منه !

كم تبلغ قيمة بياناتك بالضبط ؟ تبين أنها حسابات ذاتية للغاية، وتصبح أكثر صعوبة عندما تأخذ صفقات بيانات السوق السوداء / تحت الطاولة في الاعتبار، اعتمادًا على المعلومات السكانية ومقدار البيانات التي توفرها لك، يمكن شراء بياناتك وبيعها في أي مكان بين بضعة سنتات ومئات الدولارات كل عام، كما تمنحك هذه الآلة الحاسبة من "الفاينانشال تايمز" فكرة جيدة على كمية الربح من بياناتك حسب 5 تصنيفات عالمية، يمكنكم الدخول وإلقاء نظرة فاحصة لقيمة المعلومات التي تقدمها !

إقرأ أيضاً : 5 خطوات تقوم بها عندما تكون سرعة الانترنت عبر بيانات الهاتف بطيئة

البيانات إلى الأبد



البيانات هي النفط الجديد بأكثر من طريقة : هي من يدير محركات التجارة الإلكترونية الحديثة، وتساهم في تطوير منتجات وتقنيات جديدة، وتسيطر عليها شبكة كبيرة من الشركات غير الجديرة بالثقة، بشكل عام ربما كانت النتيجة إيجابية للتقدم البشري، لأنها توفر الكثير من الأفكار المفيدة البشرية وتسمح بتوزيع مجموعة واسعة من التقنيات مجانًا.

ومع ذلك هناك عدد لا يحصى من القضايا المحيطة بالبيانات الضخمة لبيانات المستخدم الموجودة، مع تطور حوار أكثر جدية، قد يمنح المستخدمون في نهاية الأمر قدراً أكبر من الشفافية والسيطرة، وطالما بقيت قيمة فسيتم إساءة استخدامها بشكل موثوق به.
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
لماذا يريد الجميع بياناتك ؟ Reviewed by Deaa Ammar on 11/11/2018 Rating: 5

ضياء عمار

ضياء عمار عربي وسوري الجنسية، عمري 25 سنة، خريج أدب فرنسي وحالياً دبلوم تعليم اللغة الفرنسية لغير المختصين، حبي الكبير لمجال التكنولوجيا دفعني لتعلم كل ما هو جديد لإثراء المحتوى العربي والارتقاء به إلى قمم النجاح.

ليست هناك تعليقات: