نظرة مستقبلية خاطفة لواقع وسائل التواصل الإجتماعي ...

هل وسائل التواصل الإجتماعي ستموت ؟ هناك مؤشرات على أن فيسبوك قد وصلت إلى ذروتها على الرغم من وجود أكثر من ملياري مستخدم نشط في جميع أنحاء العالم، عشرات من مستخدمي الإنترنت من الجيل التالي يتخلى بشكل متزايد عن منصة التواصل الاجتماعي، وفقًا لاستطلاع Pew، فإن قاعدة مستخدمي Facebook في الولايات المتحدة بقيت إلى حد كبير راكدة عند حوالي 68٪ من عام 2016 حتى عام 2018، وقد ساهمت الدعاية السلبية الناتجة عن المواجهات مع إجمالي الناتج المحلي في أوروبا وفضيحة كامبريدج Analytica أيضًا في انخفاض هذه الأرقام.

السؤال الأكبر هو ما إذا كان انعدام المشاركة يقتصر على فيسبوك وحده أو يؤثر على جميع مواقع التواصل الاجتماعي على حد السواء، أعلن موقع YouTube مؤخرًا عن زيادة قاعدة مستخدميه بمعدل ضعف سرعة Facebook، لا تظهر مستويات التفاعل بالتأكيد أي علامات على تقليل الانبعاثات لأن الكثير منا يقضون ساعات في مشاهدة مقاطع فيديو YouTube، لذلك ومن خلال هذا المقال سنلقي نظرة مستقبلية حول واقع هذه المواقع في المستقبل القريب منه أو البعيد.


هل شهدت وسائل الإعلام الاجتماعية أفضل أيامها ؟



إن التعب الناجم عن العلامة التجارية وانعدام الثقة وقضايا الخصوصية وصعود الأخبار المزيفة والمؤثرون على البوت والكثير من المسوقين المتنافسين على مقل العيون، هي أكبر إحباطات وسائل التواصل الإجتماعي، يعتقد الكثيرون أنها مرحلة انتقالية، في المستقبل سوف تتطور شركات الإعلام الاجتماعي ببساطة بفضل البث المباشر ومزيد من التخصيص للمحتوى.

ومع ذلك يبدو من المرجح للغاية أنه في ضوء برامج المراقبة، سيبدأ الناس في تقييم خصوصيتهم بشكل أكبر، وهذا يعني رغبة أقل في مشاركة التحديثات أو المحتوى عبر قنوات الأخبار العامة، قد يشعر المستخدمون أن حذف حسابات وسائل التواصل الاجتماعي قد يكون أكثر جاذبية من الموافقة على البنود والشروط الصارمة.

في الآونة الأخيرة قررت JD Wetherspoon، وهي سلسلة حانات في المملكة المتحدة لديها أكثر من 900 منفذ، حذف حساباتها على Facebook و Twitter و Instagram، وفقاً لـ Tim Martin، مؤسس ورئيس JD Wetherspoon، ببساطة لقد "سئم" الرجل من وسائل التواصل الإجتماعي، ما الذي يتطلبه الأمر لدفع الآخرين للانسحاب منها ؟ في السطور التالية سنلقي نظرة على بضعة أسباب دفعة المستخدمين أو المعلنين حتى إلى هجر هذه المنصات.

إقرأ أيضاً : كيفية إيقاف الحصول على رسائل البريد الإلكتروني من مواقع التواصل الإجتماعي

1. إزالة حساسية الإعلان



يشتكي المعلنون الذين يتمتعون بحضور إعلامي كبير عن هذه الظاهرة الجماعية للاضطرابات، يشارك أقل من 1 من أصل 50 متابعًا لصفحة الشركة على Twitter أو Facebook في مثل هذه المشاركات، لم يعد المستخدمين يتوهمون مثل بادئ الأمر ولم يعد لديهم أيضاً نفس الحماس للجري وراء مثل هذه الإعلانات.

2. أخبار وهمية وتضليل



الجميع بات يعرف كثافة الأخبار الوهمية والإشاعات المنتشرة على هذه المنصات والتي أدت بدورها إلى نتائج كارثية في بعض الأحيان، فبدلاً من النقر فوق "الطعم" يبحث الأشخاص عن محتوى صادق يساعدهم على التفاعل مع نظرائهم ومجموعاتهم الاجتماعية مباشرةً، لذلك قام تويتر مؤخراً بحظر النشر بالجملة بسبب العديد من الشكاوي.

إقرأ أيضاً : فتح جميع مواقع التواصل الإجتماعى من مكان واحد للأندرويد

3. عصر "النرجسية" يقترب منا



النرجسية تعني حب النفس أو الأنانية، وهو اضطراب في الشخصية حيث تتميز بالغرور، والتعالي، والشعور بالأهمية ومحاولة الكسب ولو على حساب الآخرين، كما تُعتبر النرجسية مشكلة اجتماعية أو ثقافية، وتمثل إحدى العوامل في نظرية السمات المستخدمة في عدة استبيانات ذاتية لتقييم الشخصية، عادةً ما تمثل النرجسية مشكلة في علاقات الفرد مع ذاته أو مع الآخرين باستثناء النرجسية الصحية، يجدر الإشارة إلى اختلاف النرجسية عن مفهوم مركزية الذات.

اعتقد أن الجميع يلاحظ مثل هذه الشخصيات المنتشرة وبكثرة في مواقع التواصل الإجتماعي التي أتاحت لهم النشر والتعبير دون أي مسؤولية عما سينتج عن هذه الأفكار والأنانية والحض على الكره بدلاً من الحب والتسامح.

إذاً ماذا يحمل المستقبل ؟ لا أحد يعلم الإجابة المطلقة



إلا أن بعض الاتجاهات تبدو مؤكدة مثل الذكاء الاصطناعي والتطبيقات التي تعتمد على الصوت مثل Alexa، تعلم الآلة وإنترنت الأشياء ستجعل الإنترنت مرئي في كل جانب من جوانب حياتنا بدلاً من أن تكون مقيدة بجهاز واحد في كل مرة، هذا له تداعيات مثيرة للاهتمام في حين أن أياً منا لن يتوقف عن فحص رسائل البريد الإلكتروني وتحديثات الأخبار عبر الإنترنت، فإن الوسائط التي يستخدمها المعلنون للوصول إلينا ستتغير بشكل كبير.

على سبيل المثال إذا كنت تمثل شركة إعلامية، فسيكون قراؤك أقل صبرًا مع محتوى غير ذي صلة، حيث سيمكنهم تعديل إعدادات تحديث الأخبار لتصفية العناصر غير المرغوب فيها، وهذا يعني أن مبادرات التسويق القائمة على الحساب سيكون لها عامل الجذب أكثر من الإعلان الشامل.

إقرأ أيضاً : 5 تطبيقات تساعدك علي التخلص من ادمان هاتفك الذكي

وسائل التواصل الإجتماعي بالمعنى التقليدي للمشاركة والآراء غير مرشحة لتبقى مهيمنة، إما أن تكون قد وصلت لنقطة التشبع والأكتفاء والزوال أو إن رغبت في البقاء فيجب عليها إذاً بذل جهد أكبر بكثير لمواكبة التطورات الجارية وهذا قد يعني حقبة جديدة من الاتصال المفرط حيث تندمج وسائل الإعلام الاجتماعية مع التقنيات الناشئة في المستقبل، لن تتمكن شركات التواصل الإجتماعي من الإفلات بما لديها حتى الآن، سيتوجب عليهم العمل بشكل متزايد لكي يتحكموا بقواعد السيطرة على إساءة الاستخدام وحماية البيانات ومتطلبات الخصوصية في ذات الوقت.
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
نظرة مستقبلية خاطفة لواقع وسائل التواصل الإجتماعي ... Reviewed by Deaa Ammar on 11/15/2018 Rating: 5

ضياء عمار

ضياء عمار عربي وسوري الجنسية، عمري 25 سنة، خريج أدب فرنسي وحالياً دبلوم تعليم اللغة الفرنسية لغير المختصين، حبي الكبير لمجال التكنولوجيا دفعني لتعلم كل ما هو جديد لإثراء المحتوى العربي والارتقاء به إلى قمم النجاح.

هناك تعليقان (2):

  1. مقال رووووعة شامل كامل ربي يحميك لكن حسب رايي بدات الناس تمل يبحثون عن الجديد

    ردحذف
    الردود
    1. اهلا وسهلا بك، نشكر مرورك الكريم، أنت على حق ولو كان هذا الجديد عبارة عن مواقع "لتشارك الأرباح" سيكون أفضل بكثير، لأن مثل هذه المواقع ستعمل بعيداً عن الأنانية والربح المستقل والتوجه لتشارك الارباح مع المستخدمين مما يساهم بسد فجوة على الصعيد الاجتماعي أيضاً.

      حذف