تعرف على مقدار السرعة التي تحتاجها لأنشطتك على الإنترنت !

باستخدام الألياف والكابلات الضوئية وشبكة الـ "5 G" أحدث ما تم التوصل إليه من تقنيات السرعة العالمية، لدينا خيارات متعددة من السرعات تصل إلى جيجابت في الثانية، الأمر الممتع لأولئك الذين يقضون الكثير من الوقت على الإنترنت وتنزيل الملفات الكبيرة من خلال السرعات العالية بوقت قصير، ولكن كم نحتاج فعلاً من نطاق العرض الترددي لكي نلبي احتياجات أنشطتنا ؟ مع هذا الازدياد الكبير في سرعات الإنترنت المتفاوتة من بلد لآخر، بغض النظر عن الدافع البشري الطبيعي "هل هناك من مزيد" والطمع الدائم بما هو أعلى وأفضل، هل نحتاج بالفعل إلى سرعات عالية جداً من أجل العمل بسلاسة وسرعة كافية على الإنترنت؟ طبعاً الإجابة على هذا السؤال تعود في المقام الأول إلى طبيعة عمل كل شخص.


بدايةً، كيف تُقاس سرعة الإنترنت ؟



من المهم الحصول على فهم أساسي مبدئياً لما تعنيه بالضبط بعض المصطلحات التي تخص هذا المجال :

ميجابت في الثانية - Mbps : أحد أهم الإختصارات التي يسيء فهمها الناس بشكل كبير، يشير "Mbps" إلى ميجابت في الثانية (وليس ميجابايت)، ميجابات لا تساوي الميجابت، يستغرق الأمر بالفعل ثمانية بتات لتساوي بايت واحد، لذلك إذا كنت تقوم بتنزيل ملف بحجم واحد ميجابايت بسرعة 1 ميجابايت (ميغابت في الثانية)، فسوف يستغرق الأمر 8 ثوانٍ للتنزيل وينطبق الأمر نفسه على Gbps، يمكنك الإطلاع على الجدول أعلاه لتوضيح الفكرة من خلال المقارنة.

عرض النطاق - Bandwidth : تخيل طريق سريع كم سيحتوي على خانات لعدد السيارات التي بإمكانها السير بجانب بعضها كلاً منها في مسار محدد ؟ ! عرض النطاق الترددي هو عرض الطريق السريع، وتحديد عدد السيارات التي يمكن احتوائها في وقت واحد، أو الحد الأقصى لعدد ميغابت يمكنك تنزيله في الثانية الواحدة، أنت لا تشتري السرعة من مزود خدمة الإنترنت - تشتري عرض النطاق الترددي.

الإنتاجية - Throughput : معدل الإنتاج هو عدد السيارات الموجودة بالفعل على الطريق السريع، لا يمكن أبداً أن يكون أكبر من عرض النطاق الترددي المتاح لديك !

السرعة - Speed : وأخيرًا، تعد "السرعة'"مزيجًا شخصيًا إلى حدٍ ما من العديد من العوامل المختلفة التي تحدد سرعة تلقي البيانات فعليًا، يمكن أن تؤثر محاولة تشغيل الكثير من البيانات من خلال النطاق الترددي المحدود على السرعة المتصورة، ولكن ذلك قد يتأثر في المسافة وخوادم DNS والأجهزة إلخ.

إقرأ أيضاً : طريقة تعريف كرت الشبكة بدون انترنت بعد إعادة تثبيت ويندوز

ما مقدار عرض النطاق الترددي الذي تستخدمه الأنشطة المختلفة ؟



يمكن أن تؤدي محاولة ازدحام حركة المرور على طريق سريع إلى تسبب في حدوث ازدحام مروري وحدوادث سير، كما أن عرض النطاق الترددي للإنترنت هو بنفس الطريقة، إذا كنت تريد كل ما تطلبه بالفعل على الشاشة، فستحتاج إلى التأكد من أن النطاق الترددي في الشبكة يحتوي على نطاق ترددي كافٍ لاستيعاب الحمل الإضافي.

كقاعدة عامة لعام 2018 (على الرغم من أن الأميال الخاصة بك قد تختلف!)، فإن أي شيء أقل من اثنين أو ثلاثة "ميجابت" في الثانية يمكن أن يشعرك بالبطء إذا كنت تقوم بأكثر من التصفح اليومي، وأي شيء أعلى من خمسون "ميجابت" في الثانية لن يكون أسرع بشكل ملحوظ إلا إذا كان لديك عدد قليل من الناس وعدد قليل من الأجهزة على الإنترنت في وقت واحد.

بث الفيديو : من 3 - 25 ميجابت في الثانية



من المحتمل أن يكون هذا هو أكبر عرض للنطاق الترددي الذي يستخدمه الأشخاص بصفة منتظمة، لذا من الجيد البدء به، يوفر الجدول أعلاه هذه البيانات من Netflix و YouTube نقطة مرجعية جيدة، طالما أنك لا تقوم بعمل الكثير على شبكتك، فإن 0.5 ميجابت في الثانية يمكن أن تشغل بعض فيديوهات الـ YouTube بدقة مقبولة نوعاً ما، ويمكن أن يوفر لك 25 ميجابت المشاهدة بدقة 4K وهذا شبه المستحيل في عالمنا العربي مع الضعف الكبير في الشبكة قد تستغرق هذه الدقة العالية وقتاً أطول لتعمل، بشكل عام يجب أن توفر لك سرعة فوق الخمسة ميجابت تجربة فيديو خالية من التخزين المؤقت وفقًا لشروط الشبكة الأخرى بالطبع.

إقرأ أيضاً : برنامج PortableUpdate لتحميل تحديثات الويندوز بدون انترنت

الألعاب عبر الإنترنت : من 1 - 6 ميجابت في الثانية



من المفاهيم الخاطئة الشائعة أن ألعاب متعددة اللاعبين تستخدم الكثير من النطاق الترددي ! على الرغم من ذلك - مجرد بضع أجزاء من البيانات تمثل تغير ملحوظ في أداء اللعبة ويعتمد ذلك على اللعبة أيضاً، لكنها لن تحتاج إلى سرعات عالية جداً مثل التحميل والرفع، فما يلعب دوراً بارزاً هنا هو وقت الاستجابة الذي يمثل المشكلة الحقيقية في الألعاب عبر الإنترنت.

اتصال الفيديو : من 0.3 - 8 ميجابت في الثانية



إذا كنت تعمل من المنزل وتستخدم الدردشة المرئية، فستستخدم بالتأكيد بعض من النطاق الترددي - ولكن ربما ليس بقدر ما تعتقد، يمكنك إجراء محادثة Skype منخفضة الجودة إلى حد كبير عند 0.3 ميجابت في الثانية وأخرى رائعة بسرعة 1.5 ميجابت في الثانية، مع ذلك كلما زاد عدد المشتركين في المكالمة كلما زاد معدل نقل البيانات الذي ستحتاجه لتلقي كل تدفقاتهم.

إقرأ أيضاً : كيفية تحميل المواقع اوفلاين لتصفحها بدون إنترنت على الأندرويد

التصفح العام، وسائل التواصل الاجتماعي، والبريد الإلكتروني : من 1 - 3 ميجابت في الثانية



ما لم يكن روتين التصفح الخاص بك كثيف نوعاً ما، فأن التصفح العادي للبريد الإلكتروني أو تفقد وسائل التواصل الاجتماعي مع بعض المقالات بمعدل وسطي فإن ما يصل إلى ثلاثة ميجابت في الثانية كافية وستقدم لك معظم محتوى HTML بالنص والصور بشكل جيد.

من الناحية العملية، من المرجح أن تكون عائلة ذكية رقمية في عام 2018 على ما يرام مع اتصال 30 ميجابت في الثانية، على الرغم من ذلك : يمكن أن يساعدك في الحفاظ على صبيب الإنترنت في الازدحام وأوقات الذروة ويمكن أن يكون مفيدًا في الأوقات التي تحتاج فيها إلى تنزيل ملفات كبيرة أو فرض ضغط إضافي على شبكتك.
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
تعرف على مقدار السرعة التي تحتاجها لأنشطتك على الإنترنت ! Reviewed by Deaa Ammar on 11/03/2018 Rating: 5

ضياء عمار

ضياء عمار عربي وسوري الجنسية، عمري 25 سنة، خريج أدب فرنسي وحالياً دبلوم تعليم اللغة الفرنسية لغير المختصين، حبي الكبير لمجال التكنولوجيا دفعني لتعلم كل ما هو جديد لإثراء المحتوى العربي والارتقاء به إلى قمم النجاح.

ليست هناك تعليقات: