6 أسباب كفيلة بترك ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) مفعلة على متصفحك

لقد تحدثنا بمقال سابق عن الكوكيز ما هو وكيف يمكنك إيقافه على متصفحك،وعن كيفية إخفاء رسالة "هذا الموقع يستخدم الكوكيز" عند زيارة أي موقع، من الواضح أن الجميع يكره الكوكيز ولا يريد التعامل معه لعدة سيئات من بينها بأنه يمكن أن يعرض أمنك وخصوصيتك للخطر، إلا أنها تتمتع ببعض الفوائد الحقيقية للمستخدمين، لذا لنبدد بعض الأساطير والمعلومات المضللة، فيما يلي ست فوائد لترك ملفات تعريف الارتباط ممكنة على المتصفح الخاص بك.


1. التسوق عبر الإنترنت



ولدت ملفات تعريف الارتباط من الحاجة إلى طريقة لتقديم الشركات سلال التسوق الافتراضية عبر الإنترنت لعملائها، وكان نتسكيب من الرواد الأوائل لذلك، لم ترغب في تخزين معاملات غير كاملة على خوادمها الخاصة، وبدلاً من ذلك بدأت تبحث عن الطرق التي يمكن بها تخزين المعلومات محليًا على كمبيوتر المستخدم، على هذا النحو كانت الرغبة في تحسين تجربة التسوق عبر الإنترنت هي واحدة من الأهداف الأساسية لملفات تعريف الارتباط، إنها سمة لا تزال موجودة اليوم تسمح لك معظم مواقع التسوق عبر الإنترنت بوضع العناصر في سلة التسوق الخاصة بك، وترك الصفحة والعودة في وقت لاحق لاستئناف التسوق و العربة لا تزال سليمة ! إن كنت لا تسمح لمواقع الويب بتخزين ملفات تعريف الارتباط على جهاز الكمبيوتر فستفقد هذه الوظيفة على معظم المواقع.

إقرأ أيضاً : لماذا الشراء من الانترنت اكثر أماناً من الذهاب إلى التاجر؟

2. ملء النماذج



يمكن لملفات تعريف الارتباط تذكر المعلومات التي يتم إدخالها بشكل شائع مثل الأسماء والعناوين والحقول الأخرى في النموذج، إنها وسيلة توفير الوقت إذا كنت تستخدم مواقع تحتاج فيها إلى ملء نفس المعلومات بشكل متكرر، لاستخدام مثال التسوق عبر الإنترنت مرة أخرى ، ستستخدم معظم المواقع ملفات تعريف الارتباط لتذكر اسمك وعنوان بريدك الإلكتروني ولكنك ستطلب منك ملء (أو على الأقل تأكيد) تفاصيل بطاقة الائتمان الخاصة بك يدويًا مع كل عملية شراء.

3. إعدادات شخصية



تستخدم مواقع الويب أيضًا ملفات تعريف الارتباط لتذكر تخصيصاتك المختلفة، على سبيل المثال ، ربما عمدت إلى تعديل تفضيلات اللغة أو تفضيلات العملة أو المظهر على موقع الويب، تتيح ملفات تعريف الارتباط للصفحة تحميل الطريقة التي تريدها في كل مرة تسجل فيها الدخول، وبدون ملفات تعريف الارتباط يتعين عليك إجراء التغييرات في كل مرة تقوم فيها بزيارتها.

إقرأ أيضاً : إنشاء سيرة ذاتية C.V خاص بك من خلال هاتف الأندرويد

4. محتوى شخصي



وبالمثل يمكن لمواقع الويب استخدام ملفات تعريف الارتباط للتعرف على ما تريد، وبالتالي تخصيص محتواها لمطابقة تفضيلاتك، تستطيع أن ترى هذه العملية في العمل على الأمازون حيث يعتمد مربع البحث ذات الصلة على ملفات تعريف الارتباط لاقتراح المحتوى الذي تريده، تسمح ملفات تعريف الارتباط للأمازون بجمع البيانات والرجوع إليها مع مستخدمين آخرين لديهم ملف شخصي مماثل ثم تقديم توصياتهم، تقدم كل من Google و Facebook و Spotify و Netflix، وكل موقع رئيسي آخر تقريبًا تطورًا خاصًا بها على نفس الفلسفة، بالتأكيد كل هذه البيانات تفيد الشركات يستخدمونه لزيادة المبيعات لكنه أيضاً يساعدك، بدون ملفات تعريف الارتباط لن يكون من الممكن تخصيص أي مستخدم لكل مستخدم، وبالتالي فإن مقدار الوقت الذي يستغرقه البحث عن الأشياء قد يزداد، سيكون من المرجح أن تفوتك الصفقات الجيدة وستصبح شبكة الإنترنت مكانًا أكثر إحباطًا.

5. المصادقة



من بين الفوائد المرتبطة بالسماح لملفات تعريف الارتباط ربما يكون أكبرها هو استخدام المصادقة، فهي تسمح لخوادم الويب بمعرفة ما إذا كان المستخدم قد سجّل دخوله إلى تطبيق أو موقع ويب، بالإضافة إلى الحساب الذي يستخدمه، إن كنت لا تسمح بملفات تعريف الارتباط، فلن تتذكر مواقع الويب مطلقًا أنك قمت بتسجيل الدخول، وبالتالي يجب عليك إدخال بيانات الاعتماد الخاصة بك في كل مرة تريد فيها استخدام الموقع.

إقرأ أيضاً : أفضل 5 تطبيقات للمصادقة الثنائية على الأندرويد

6. الإعلانات المستهدفة



إذا كنت سترى الإعلانات أليس من الأفضل مشاهدة الإعلانات ذات الصلة بك على الأقل ؟ هذا ما يحبط بالإعلانات التلفزيونية، من يريد رؤية إعلان لصيد السمك إذا كانت أقرب بحيرة على بعد 500 ميل ؟ على سبيل المثال ! بالطبع الجانب السلبي للإعلانات المستهدفة هو جانب التتبع، تمتلك شركات إعلانات الإنترنت بيانات عن المنتجات المفضلة والموقع ومصطلحات البحث والمعلومات السكانية، يستخدمون كل هذه البيانات لعرض الإعلانات التي قد ترغب في مشاهدتها، إذا كنت تفضل عدم مشاركة هذه المعلومات مع شركات الإعلانات، فيمكنك تعطيل ملفات تعريف ارتباط الطرف الثالث على متصفحك.
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
6 أسباب كفيلة بترك ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) مفعلة على متصفحك Reviewed by Deaa Ammar on 10/07/2018 Rating: 5

ضياء عمار

ضياء عمار عربي وسوري الجنسية، عمري 25 سنة، خريج أدب فرنسي وحالياً دبلوم تعليم اللغة الفرنسية لغير المختصين، حبي الكبير لمجال التكنولوجيا دفعني لتعلم كل ما هو جديد لإثراء المحتوى العربي والارتقاء به إلى قمم النجاح.

هناك تعليقان (2):

  1. موضوع متميز كالعادة وبالفعل تساعدني الكوكير كثيرا بالذات عندما ابحث عن منتج لشراءه فاجد الاعلانات التي تظهر امامي كلها تهنمي حول نفس المنتج مما يسهل على عمليات التتبع ومقارنة الاسعار والمنتجات ... شكرا لكم موضوع مميز

    ردحذف
    الردود
    1. العفو نشكر مرورك الكريم

      حذف