نوفا لانشر مقابل واجهة MIUI: أيهما أفضل للاستخدام ؟

أكثر ما يُميّز نظام التشغيل أندرويد عن غيره، هو دعمه التخصيص بشكل كامل، فضلًا عن وجود العشرات وأحيانًا المئات من البدائل للتطبيقات، فمثلًا لا يُعجبك المتصفح الافتراضي أو تطبيق المراسلة ,,إلخ، بكل بساطة توجّه إلى متجر قوقل بلاي وابحث عن التطبيق في مجال بعينه لتظهر لك نتائج بحث بعشرات التطبيقات البديلة.

في فئة محددة للتطبيقات وهي تطبيقات اللانشر "Launcher، باختصار شديد يُمكِن تعريف هذه التطبيقات بأنها بوابتك لإعادة تجربة تصفّح هاتفك بالكامل، سواء من على شاشة القفل او على الشاشة الرئيسية، أو حتى طريقة التنقل بين أدوات وتطبيقات الهاتف، أو حتى الألوان والشفافيات ,,إلخ.



وفي حالة أنك تمتلك هاتفًا من طراز Mi، فواجهة التشغيل هنا معروفة باسم MIUI وهي تأتي بشكل مُسبق على هواتف شاومي، بنفس الوقت لدى واجهة التشغيل هذه مئات التطبيقات البديلة، أفضلها التطبيق الشعبي والغني عن التعريف "نوفا لانشر"، لتتسائل الآن لمن الأفضلية ؟ عمومًا في هذه المقالة نضع واجهة تشغيل MIUI ضد واجهة تشغيل نوفا لانشر، حيث سنضع نقاط رئيسية مهمة نتحدث فيها عن الاختلافات بين الاثنين، وحتى لا نُطيل أكثر دعونا نبدأ:

1. درج التطبيقات:



صراحة لانشر النظام MIUI يجمع بين جماليات أندرويد وآيفون في واجهة تشغيل واحدة، لكن على غرار الآيفون، لن تجد درج التطبيق في هذه الواجهة، حيث ستكون جميع التطبيقات متاحة على الشاشة الرئيسية، من الناحية الأخرى لا يُوفّر نوفا لانشر درج التطبيق فحسب، بل يسمح لك أيضًا بتخصيص مظهره، مع إمكانية تغيير النمط من الوضع الرأسي إلى الوضع الأفقي أو حتى لوضع القائمة، كذلك دعم تغيير حجم شبكة التطبيقات وإضافة لون للخلفية وضبط الشفافية وما إلى ذلك من إعدادات تخصيص.

2. تغيير شريط التطبيقات Dock:



شريط التطبيقات Dock، هو عبارة عن الشريط السفلي في الواجهة الرئيسية، ويتضمن مجموعة من التطبيقات الافتراضية، كجهات الاتصال والمتصفح ,,إلخ، عمومًا عندما يتعلق الأمر بهذا الشريط مع واجهة MIUI فلا يمكن فعل أي شيء حيال ذلك، بمعنى عدم مقدرة اللانشر على التخصيص أو التعديل، بالمقابل نوفا لانشر يتيح لك تعطيل هذا الشريط وحتى تغيير مظهره والمد بإضافات جديدة، والأهم من كل ذلك تخصيصه حسب الذوق والاهتمام.

3. الثيمات:



صراحةً واجهة MIUI تتفوق على نوفا لانشر في هذه النقطة، حيث الأول يدعم ثيمات بشكل أكبر، فضلًا عن دعم تغيير مظهر الهاتف بشكل كامل، بالتالي يضع بين يديك مظاهر أكبر تستطيع من خلالها تغيير طريقة تصفّح جهاز الأندرويد، على النقيض الآخر وهو مع نوفا لانشر فيفقتر لدعم الثيمات، حيث كل ما تحصل عليه كمستخدم له هو الوضع الليلي القابل للتخصيص.

4. شريط البحث :



في هذه النقطة لدى نوفا لانشر إمكانية تغيير موضع شريط البحث من على الواجهة الرئيسية، فضلًا عن دعم تغيير الأسلوب وحتى تخصيص حوافه سواء أكانت بشكل دائري أو مربّع، على الصعيد الآخر وللأسف الشديد جميع هذه الإعدادات لا تدعمها واجهة MIUI، بالتالي التفوّق واضح لنوفا لانشر.

5. تنقل ذكي:



ميزة أخرى يفتقدها لانشر نوفا والقادمة تحت مسمى Smart Hub، ولكن مع واجهة MIUI فهي متاحة، حيث يمكن تعريف هذه الخاصية بأنها لوحة وصول سريع تحتوي على اختصارات للتطبيقات واختصارات لأحداث التقويم، فضلًا عن الملاحظات وجهات الاتصال المفضّلة وغير ذلك من اختصارات مهمة، ويمكن الوصول إليها عبر التمرير السريع على الشاشة الرئيسية والتي بدورها ينتج عنه فتح شاشة جديدة باختصار هي هذه الميزة، ولا يقع الأمر عند هذا الحد حيث تدعم هذه الخاصية التخصيص والتعديل  من خلال إضافة أو إزالة البطاقات وفقًا للتفضيلات.

6. دعم الإيماءات:



معظم اللانشرات تدعم ميزة الإيماءات، ورأينا الانتشار الواسع لها مع هاتف آيفون X، وحديثًا مع إصدار أندرويد 9.0، عمومًا في هذه النقطة واجهة MIUI تتضمن إيماءة واحدة فقط، بحيث يمكنك التمرير أو السحب لأسفل في أي مكان على الشاشة الرئيسية لفتح لوحة الإشعارات، بالمقابل نوفا لانشر يدعم بضعة إيماءات كالنقر المزدوج والتمرير نحو أعلى والتمرير من المنتصف وغيرها من الإيماءات، لكن على الرغم من ذلك فهذه الإيماءات غير مُتوفّرة مع الإصدار المجانية، حيث أنها مقيدة وتحتاج إلى شراء النسخة الكاملة.

7. ميزة اختصارات أيقونات التطبيقات المتعددة:

هذه الميزة حصريًا متاحة على نوفا لانشر فهي غير متواجدة على واجهة MIUI، بالتالي لا سبيل هنا للمقارنة، عمومًا هذه الميزة أيضًا وللأسف الشديد متوفّرة مع الإصدار المدفوع للانشر، أما فيما يخص أهميتها فهي تتيح لك تعيين وظيفتين مختلفتين لأيقونة التطبيق نفسه من على الواجهة الرئيسية للهاتف فقط، وعند النقر على الرمز سيؤدي إلى فتح التطبيق ولكن عند التمرير لأعلى من رمز التطبيق، سيتم فتح اختصار أو تطبيق آخر يتم تحديده سابقًا، بمعنى آخر سيؤدي النقر على رموز التطبيقات أو التمرير عليها إلى نتائج مختلفة، وهذا يعني إمكانية وصول سريع للتطبيقات المُفضّلة.

8. الاستعلام عن الإشعارات:



عند هذه النقطة، تدعم واجهة النظام MIUI وضع أرقام على أيقونة التطبيق، وذلك للاستعلام عن إشعارات يتضمنها التطبيق لم يتم فتحها بعض، بنفس الوقت لا تدعم تغيير هذه الأرقام إلى نقاط، بالمقابل نوفا لانشر يضرب العصفورين بحجر وهنا له الغلبة، حيث يدعم الإستعلام عن الإشعارات بطريقة النقاط وكذلك طريقة الأرقام، وليس هذا فحسب حيث هناك أدوات تغيير شكل ولون وحجم هذه النقاط أو الأرقام.

9. التخصيص:



النقطة الأخيرة لأوجه المقارنة بين واجهة MIUI ونوفا لانشر، حيث يُعدّ التخصيص واحد من المجالات الرئيسية التي تختلف فيها نوفا لانشر مع واجهة MIUI، فمثلًا عند نوفا لانشر هناك الدعم الكامل لتخصيص كل شيء يتعلق بالواجهة، سواء أكان الأمر يتعلق بحجم أيقونة التطبيق أو حجم شبكة التطبيقات، أو حتى أشكال الأيقونات والمجلدات ودرج التطبيق وما إلى ذلك من خيارات، أما واجهة النظام MIUI هي تدعم التخصيص، ولكن كمقارنة مع نوفا لانشر، فالأخير يتفوّق وبإمتياز.
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
نوفا لانشر مقابل واجهة MIUI: أيهما أفضل للاستخدام ؟ Reviewed by أحمد سعيد on 10/23/2018 Rating: 5

أحمد سعيد

مُحرر مُختص بالشؤون التقنية، اهتم بالكتابة عن تطبيقات أنظمة تشغيل الهواتف الذكية، وتحديدًا أندرويد و iOS.

ليست هناك تعليقات: