لماذا تأخذ الألعاب الجديدة مساحة كبيرة على القرص الصلب ؟

نتوجه في مقالنا هذا اليوم لمحبي الألعاب لطالما بات أمامهم حاجز المساحة العالي التي تطلبها أي لعبة بالإضافة للمواصفات الخارقة ! لماذا تأخذ الألعاب الجديدة مساحة كبيرة جداً على القرص الصلب ؟ سؤال يطرح نفسه في ظل هذا التضخم إن صح التعبير ! لعبة "Red Dead Redemption" تحتاج إلى 150 جيجابايت من مساحة التخزين المطلوبة، "Final Fantasy" ما يقارب الـ 150 جيجابايت أيضاً ! لما هذه الألعاب تشغل هذه المساحات الضخمة وكم سيكون الهارد لدينا لكي نستطيع تشغيل مثل هذه الألعاب الضخمة ؟ هناك بعض العوامل المختلفة التي تلعب دوراً بارزاً وعلى وجه التحديد نحن نتحدث عن ألعاب ثلاثية الأبعاد وليس عن ألعاب Minecraft أو Stardew Valley، ولكن في أبسط العبارات الممكنة هناك ثلاثة أسباب رئيسية سنتحدث عنها ضمن السطور القادمة.


الألعاب عالية الدقة تأتي بملفات كبيرة



منذ حوالي 20 سنة إلى الأيام الأولى من الألعاب ثلاثية الأبعاد، في ذلك الوقت كانت كل من الشخصيات والبيئات في الألعاب ثلاثية الأبعاد بسيطة، حيث كان المطوّرون يكتفون بالسيطرة على أدوات شكل فني جديد، في ما يلي نظرة على ما بدا عليه Solid Snake، من امتياز Metal Gear Solid عام 1998، كان "Metal Gear Solid" رائعاً في ذلك الوقت، حيث قدم بعض الرسومات ثلاثية الأبعاد الأكثر إثارة للإعجاب والمتاحة على أي وحدة تحكم، ولكن اليوم يبدو "Snake" مرنًا وبسيطًا : يمكنك عمليًا حساب المضلعات التي تشكل الرأس، والقوام الممتلئ والمتحرك.

ذلك لأن "PlayStation" لم يكن لديه سوى جزء صغير من قوة أجهزة الكمبيوتر الحديثة، لم تكن تلك الوحات القديمة قادرة على تقديم الشخصيات الأكثر تعقيداً، يمكن إخراج الفيديو بدرجة وضوح 320 × 240 بالنسبة لمعظم الألعاب، إذا كنت تقرأ هذا المقال على هاتف خلوي حديث فذلك أقل من بوصة واحدة مربعة من شاشته الصغيرة ولكنها عالية الدقة ! كان ذلك المطلوب لتحقيق أقصى قدرة للتلفزيون في التسعينيات، وبناءً عليه كانت أحجام الألعاب ذات النماذج ثلاثية الأبعاد بسيطة والقوام ثنائي الأبعاد منخفض الدقة.

إقرأ أيضاً : كيفية تعزيز أداء الألعاب في أندرويد بخدعة بسيطة


الآن دعونا ننظر إلى نسخة حديثة من هذه الشخصية للمقارنة : Solid Snake من Metal Gear Solid 5 الذي صدر في عام 2015، وجه الشخصية يكاد يكون واقعيًا للصور : بغض النظر عن بضع زوايا على رقعة العين والشعر، يصعب القول أن هذه مجموعة من المضلعات والقوام وليس شخصًا حقيقيًا ! هذه العناصر ضرورية أيضًا : فهي معبأة الآن بدرجة كافية من الدقة لدرجة أن اللاعبين الذين يشاهدونها على تلفزيون 1080p أو 4K لن يروا كتلًا مقلوبة (إلا عندما يقتربون من شيء ما).

الأسطح معدلة لتأثيرات الإضاءة والمواد المختلفة التي تتصرف بطرق مختلفة في محرك الفيزياء، وأشياء مثل الجزيئات العائمة للدخان أو حريق، إضافة طبقات فوق طبقات لتعقيد الرسومات وكل هذا يحدث في الوقت الحقيقي، في محرك ألعاب يمكن للاعب التفاعل معه، وليس كصورة سابقة العرض !


النماذج ثلاثية الأبعاد الأكثر تعقيدًا والقوام الثنائي الأبعاد ليست الجزء الوحيد من هذه المعادلة، أصبحت البيانات الصوتية أكثر تعقيدًا أيضًا، لم تكن للموسيقى التصويرية لألعاب الخرطوشة سوى القليل من الملاحظات البدائية، وبالرغم من تكرارها لبعض نطاقات الموسيقى المذهلة، كان يجب أن تتناسب مع أحجام ملفات أصغر مثل الصورة أعلاه !

في المقابل فإن الموسيقى عالية الدقة والتأثيرات الصوتية للألعاب الحديثة عملاقة، ناهيك عن الملفات لكل سطر من الحوار وكل نخر عشوائي أو شجاعة للشخصية، في بعض الأحيان تكون هذه الملفات الصوتية غير مضغوطة، مثل الموسيقى على قرص مضغوط أكثر من MP3، لذا فإن وحدة التحكم أو معالج الكمبيوتر الشخصي غير مثقل بطبقة إضافية من المعالجة بالإضافة إلى تشغيل اللعبة، في إصدار جهاز الكمبيوتر في Titanfall من عام 2014، شملت اللعبة 35 غيغابايت من المساحة التي كانت مخصصة فقط للصوت غير المضغوط !

إقرأ أيضاً : أسباب بطء الإنترنت مع الالعاب الاون لاين على الهواتف الذكية

ألعاب "العوالم" تأتي بحجم أكبر



بالإضافة إلى الرسومات والأصوات من الألعاب الحديثة المتزايدة في التعقيد، أصبحت الألعاب نفسها ضخمة، بإلقاء نظرة على الرسم البياني أعلاه لمقارنة سلسلة Grand Theft Auto منذ عام 1997 إلى 2013، واعتبرت GTA III من عام 2001 واحدة من أكبر ألعاب التجوال الحر التي تم إطلاقها في وقت إصدارها، ولكن المطورين زادوا حجم خريطة لعبها ثلاث مرات بعد ثلاث سنوات فقط مع GTA: San Andreas، تحتوي أحدث لعبة في السلسلة GTA V، على خريطة تزيد عن عشرة أضعاف حجمها وتغطي العديد من أنواع التضاريس والبيئات !

هذه ليست قاعدة صارمة : بعض الألعاب الأكثر تنظيمًا مثل Overwatch أو Street Fighter، ليس لها سوى بعض المراحل المختلفة، وبالتالي فهي أصغر بكثير من حيث حجم الملف، لكن انفجار ألعاب العالم المفتوحة على مدى السنوات العشر الماضية خلقت شيئًا من سباق بين المطورين والناشرين الذين يتوقون لإنشاء خرائط أكبر لسلاسل ألعابهم.


Far Cry و Assassin's Creed و Just Cause و Borderlands و The Elder Scrolls و Fallout و The Witcher : بعض العناوين الأكثر شعبية في السوق لها عوالم ألعاب هائلة تعمل على زيادة متطلبات الحجم المتزايدة بشكل كبير، يضم Just Cause 3 منطقة ألعاب، إذا تم تحجيمها إلى العالم الحقيقي سيكون 20 ميلاً على كل جانب، يستخدم الكثير من هذه العوالم الأصول ذات الصلة - على سبيل المثال يمكن استخدام نفس الملمس لرقعة من الصخور أو جدار خرساني مرارًا وتكرارًا، لكن الخرائط والمناطق الأكبر تتطلب فقط المزيد من البيانات.

حتى الألعاب التي تتبع طريقة أكثر تقليدية تعتمد على المستوى مثل Doom تصبح أكبر بكثير، فقط لأن المستويات أكبر مما كانت عليه من قبل، كما أن ملفات الرسومات والملفات الصوتية تزداد، تتطلب العناصر المرئية الفريدة ملفات مخصصة في سعة تخزين اللعبة، كلما زادت مستويات لديك كلما كانت هذه المستويات أكبر كلما طُلب مساحة تخزين أكبر !

إقرأ أيضاً : حل مشكلة ارتفاع درجة حرارة اللاب توب عند تشغيل الالعاب

الحصول على مساحات تخزين عالية بأسعار أرخص



كان جهاز الكمبيوتر الأول الخاص بي في منتصف التسعينيات يحتوي على محرك أقراص ثابت سعة 40 غيغابايت ! الكمبيوتر المكتبي الذي أعمل عليه يحتوي على أربعة تيرابايت من المساحة بين محرك أقراص صلبة (SSD) ومحرك أقراص صلبة واحد - سعة تخزين تبلغ 100 ضعف قدرته التخزينية القديمة ! وهذه بالكاد ظاهرة تقتصر على أجهزة الكمبيوتر الشخصية : فشركة أبل باعت أول هاتف لها بسعة تخزينية تبلغ 512 جيجابايت، ويمكن لبعض هواتف أندرويد الآن أن تمتلك أكثر من تيرابايت بفضل بطاقات MicroSD.


لا تزداد سعة التخزين فحسب بل تحصل على سرعة أكبر أيضًا، وذلك بفضل ذاكرة الحالة الصلبة التي تحل بشكل متزايد محل محركات الأقراص الثابتة، ولكن حتى إذا كنت تريد المزيد من التخزين باستخدام محرك أقراص ثابتة تقليدي، فإن هذا التخزين يصبح أيضًا أرخص، يمكن استخدام محرك أقراص ثابت شخصي بسعة 4 تيرابايت مقابل 100 دولار تقريبًا، إن الحصول على هذا النوع من المساحة المثبتة مسبقًا على جهاز الكمبيوتر أو وحدة التحكم الجديدة ليس رخيصًا إلى حد كبير نظرًا لأن الشركات المصنعة ترغب في تحقيق أرباح في كل عملية ترقية، ولكنها لا تزال غير مكلفة مقارنةً بما كانت عليه في السابق، تأتي أرخص الموديلات من أجهزة Xbox و PlayStation مع محركات أقراص ثابتة بسعة 1 تيرابايت، على الرغم من تكلفتها 300 دولار فقط للجهاز بأكمله !

للاعبين هذه نعمة مختلطة نوعاً ما، الآن من أجل معالجة أسرع للعبة، في القرص الصلب بسعة 1 تيرابايت، يمكنك وضع ما بين 20 و 30 لعبة رئيسية من ألعاب AA، أو ربما عشرة فقط إذا كانوا جميعًا مثل فاينل فانتسي 15 - تملأ مساحة القرص الصلب بسرعة، وتضطر إلى إلغاء الألعاب القديمة إذا كنت ترغب في لعب أحدث منها.

مع هذه الأحجام الضخمة من الألعاب من الصعب تنزيلها في الواقع العربي المنزلي للانترنت البطيء ! مما يدفع الاعبين لشراء هذه الألعاب من خلال اقراص الـ DVD أو العمل على تنزيلها تورنت وقد تستغرق هذه العملية عدة أيام، ولكن حتى مع وجود اتصال جيد بسرعة 100 ميغابت في الثانية، تحتاج لعبة بحجم 50 جيجابايت إلى أكثر من ساعة للتنزيل ! ستحتاج إلى أكثر من خمس ساعات على اتصال 25 ميغابت في الثانية، وهذا بافتراض أنه يمكنك الحصول على سرعة التنزيل المثالي من الخادم، إذاً فما سرعة الانترنت لديك عزيزي القارئ وكم أسبوع أو شهر قد يستغرق معك تنزيل مثل هذه الألعاب ؟ الأمر قد يطول خاصةً مع عدم استقرار شبكة الإنترنت في عالمنا العربي وحدوث الكثير من المشاكل وانقطاع الأكبال الضوئية بسبب القرش كثيراً 🤣

إقرأ أيضاً : تعرف على FPS و تأثيره على جودة عرض الالعاب لديك


إليك توضيحًا، الصورة أعلاه هي محرك تخزين الكمبيوتر الشخصي الحالي، المنطقة الحمراء هي الألعاب من Steam Origin، و Blizzard، ما يقرب من 500 جيجابايت لحفنة من العناوين الحديثة، المنطقة الخضراء هي مجموعة ROM الخاصة بي والمئات والمئات من ألعاب الكونسول من الثمانينيات والتسعينيات والألفينيات، وهو ما يزيد قليلاً عن عشر حجم ألعابي الحديثة، المنطقة الزرقاء هي الملفات التي يحتاج نظام تشغيل Windows إلى تشغيلها.

بين محركات الأقراص الأكبر والاتصالات الأسرع، حصل المطورون على فكرة سيئة حول أحجام الملفات، بعد كل شيء إذا كان لدى المشغل سعة تخزين تبلغ 1 تيرابايت، فما المشكلة في لعبة بحجم 100 جيجابايت والتي لا تستهلك سوى عشرًا فقط من هذه المساحة ؟ منذ عشرين أو ثلاثين عامًا، كانت حدود المطورين شحيحة مع أحجام ملفاتهم - السبب في أن Scorpion و Sub Zero يشبهان إلى حد كبير في مورتال كومبات الأصليان، لا يتعين على مطوّري البرامج الآن القلق بشأن تحسين الألعاب للتخزين، على الرغم من أنه ربما ينبغي عليهم فقط إنقاذ لاعبيهم من إحباط عمليات التثبيت والحذف المستمرة.

كيف سنحصل على الأفضل ؟



على الأقل في المدى القصير ستكون الألعاب أكبر وأكثر تعقيدًا، ومن المحتمل أنها ستفعل ذلك بوتيرة أسرع بكثير من توسيع مساحة التخزين المتاحة، هذا جانب من جوانب الألعاب الحديثة التي سنضطر إلى العيش معها لفترة من الزمن، شيء واحد يمكن أن يغير هذه المعادلة : المنافسة، تقدم شركات مثل NVIDIA و Sony بالفعل ألعاب كاملة على غرار AAA يتم بثها عبر اتصال عالي السرعة، يعمل هذا الإعداد على جميع المهام الشاقة للرسومات والتخزين على خادم بعيد، لذلك كل ما يلزمك للعب محليًا هو وحدة تحكم وشاشة وبرنامج صغير لعرض اللعبة البعيدة، تحقق Google و Nintendo و Microsoft في نفس التقنية للخدمات القادمة.

لكن هذا ليس حلاً مثاليًا ! مثل خدمات الفيديو المتدفقة مثل Netflix و Hulu، تكون خدمات ألعاب البث محدودة من حيث المكتبات، من المرجح أنه أياً كانت الخدمة التي تختارها سيكون هناك عدد قليل من الألعاب التي تريدها غير متوفرة عليها، وتحتاج ألعاب البث إلى اتصال إنترنت أوسع بكثير وأكثر استقرارًا من بث الفيديو المباشر، بالإضافة إلى "ماسورة" عريضة لكثير من البيانات، تحتاج إلى اتصال منخفض الكمون يسمح فقط بجزء صغير فقط من الثانية لإرسال الصور والصوت إليك ونقل أوامر التحكم الخاصة بك مرة أخرى إلى الخادم، 25 ميغابت في الثانية هو الحد الأدنى للألعاب تدفق 1080p، وسوف تتطلب عناوين 4K أكثر تعقيداً حوالي أربعة أضعاف ذلك !


إذا كنت تستخدم جهاز كمبيوتر مكتبي وتشعر بأزمة التخزين، فأوصيك بالاستثمار في محرك تخزين خارجي ذو سعة أكبر ورخيص نوعاً ما، يمكنك نقل ملفات الألعاب من محرك الأقراص الأساسي أو SSD واستعادتها فقط عندما تحتاج إليها، تكون خيارات الكمبيوتر المحمول محدودة بشكل أكبر، خاصةً مع الطرازات الجديدة خفيفة الوزن والناعمة التي لا تسمح للمستخدمين بالوصول إلى محرك الأقراص الثابتة، يدعم كل من Xbox One و PlayStation 4 محركات الأقراص الصلبة الخارجية التي يمكنها تخزين ملفات الألعاب.
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
لماذا تأخذ الألعاب الجديدة مساحة كبيرة على القرص الصلب ؟ Reviewed by Deaa Ammar on 10/31/2018 Rating: 5

ضياء عمار

ضياء عمار عربي وسوري الجنسية، عمري 25 سنة، خريج أدب فرنسي وحالياً دبلوم تعليم اللغة الفرنسية لغير المختصين، حبي الكبير لمجال التكنولوجيا دفعني لتعلم كل ما هو جديد لإثراء المحتوى العربي والارتقاء به إلى قمم النجاح.

ليست هناك تعليقات: