ما الذي تفعله تطبيقات جوجل للدردشة.. ولماذا هم موجودون ؟

لقد قطعت تطبيقات المراسلة شوطًا طويلًا، وقد دارت السنة الماضية في مجال التكنولوجيا إلى حد كبير حول هذه الخدمات مع استمرار تطور الذكاء الاصطناعي ومواقع الدردشة، وتُعدّ شركة قوقل واحدة من الشركات التي تستثمر بقوة في هذا القطاع، لكن عملاق محركات البحث لم يتمكن من الحفاظ على وتيرته الخاصة واتجاهات الصناعة. هذا هو السبب الرئيسي وراء هذه الهدية التي تمثل بيئة مراسلة Google اليوم.



سبعة! هذا هو عدد تطبيقات الدردشة التي تمتلكها قوقل الآن والتي لا يندمج أي منها فعليًا مع بعضها البعض، وتتضمن القائمة التطبيقات التالية "Google Allo و Google Duo و Google Spaces و Messenger و Google Voice و Youtube و Hangouts" وفي الواقع تمت إعادة تنشيط Google Voice مؤخرًا مع تغيير طال انتظاره، لذا كما قد تكون قد خمنت بالفعل يصبح من الصعب للغاية الاستمرار، ومن هنا في هذه المقالة نحاول محاولة تفكيك البرامج السبعة ومناقشة ما يفعلونه ولماذا هم موجودون؟

1.Google Duo:

من المحتمل أن يكون التطبيق الأكثر مباشرة الذي سنتحدث عنه هنا هو عميل Google للدردشة المباشرة "One-on-one". تم إطلاقه العام الماضي في الصيف وهو في الأساس تطبيق للجوّال للاتصال عبر الفيديو فقط، وقد نجح التطبيق في جذب أكثر من 10 مليون عملية تنزيل في المقام الأول نظرًا لواجهته البسيطة وقدرته على العمل على شبكات ضعيفة نسبيًا، ولكنها لا تتزامن مع أي خدمة أخرى من Google، لذلك لا يمكنك استخدامه على جهاز كمبيوتر، وبسبب طبيعته المستقلة يجب عليك الحفاظ على تطبيق منفصل وتحديثه. كما أنه لا يدعم مكالمات المؤتمرات الجماعية، لذلك هناك تطبيق آخر لذلك. ربما Hangouts؟

2. Google Hangouts:



حسنًا ، إذا كان Duo تطبيقًا للاتصال عبر الفيديو، فلماذا يوجد Hangouts؟
Hangouts يفعل معظمها، وهو يدعم الرسائل النصية مع جميع الرسومات، وميزات الملصقات، والمكالمات الصوتية ، ومكالمات الفيديو مع دعم المجموعات، والتزامن مع سطح المكتب، وتكامل الرسائل النصية القصيرة، وكذلك الصوت عبر بروتوكول الإنترنت اعتمادا على المكان الذي تقيم فيه، إذن إنه التطبيق الأسمى؟ أم لا.

أكبر عائق يواجهه Hangouts هو عدم الاهتمام من Google وهو أمر يصعب فهمه تمامًا نظرًا لأنه النظام الأساسي الذي يجب أن تركز عليه الشركة أكثر من غيره، بالإضافة إلى ذلك لا توجد وظيفة بحث يمتلكها، لذلك لا يوصى بإجراء تحويلات طويلة عليها، كما أن التطبيقات ضعيفة التطور ويمكن أن تكون بطيئة في تلقي الرسائل وإرسالها. كما يفوتك بعض الإضافات الحديثة مثل برامج لندرويد ودمج مساعد Google في الدردشات.

ولكن في تحديث (10.03.2017) تعمد Google إلى توجيه Hangouts نحو المؤسسات وإصلاحه بشكل كامل لتولي المنصات مثل Slack، أول شيء يجب أن تعرفه هو أن هناك نوعين مختلفين من Hangouts وهما Hangouts Meet و Hangouts Chat.

  • Hangouts Meet:

من المفترض أن يكون تطبيق Hangouts Meet عبارة عن تطبيق مباشر لعقد المؤتمرات عبر الفيديو، ومن المفترض أيضًا ان يقوم بإنشاء رموز الطلب للاجتماعات وإرسالها إلى المشاركين، كما أنه يأتي مع ميزة التسجيل أيضًا، هذا في الواقع ولا يوجد شيء أكثر من ذلك.

  • Hangouts Chat:

تزداد الأمور شيوعًا عندما نتحدث عن Hangouts Chat، حيث يعرض تحديثًا كاملًا لجلسات Hangout القديمة الصدئة ويهدف في المقام الأول إلى الشركات التي تبحث عن بديل Slack، وبصرف النظر عن قدرات المحادثة المعتادة فإن Hangouts Chat كما تتوقع هو متكامل بإحكام مع خدمات Google الأخرى مثل المستندات وجداول البيانات، وعلاوة على ذلك فهو يدعم برامج المحادثة النصية المبوبة، وفي البداية تقوم Google بتجميع أحد برامجها الخاصة أيضًا والتي يمكنك استحضارها بكتابة "meet". يمكنه الاطلاع على جداول أي شخص في دردشة جماعية واقتراح وقت الاجتماع تلقائيًا، ثم جدولة ذلك مباشرة في تقويم قوقل.

كما ويقتصر Hangouts Chat حاليًا على المستخدمين المسجلين في برنامج Google للاعتماد المبكر ولكن مع هذا تقدم الشركة على الأقل أمرًا واحدًا واضحًا بشأن أهدافها أنه لا يُقصد من جلسات Hangout المستهلكين العامين وإنما للمؤسسات، وعلى الرغم من ذلك، لم يتم تأكيده ، ومن يدري فقد تطرح قوقل تطبيقًا مراسلة آخر للتعبير معك.

3. Google Allo:



إلى جانب Duo، قدمت قوقل أيضًا Allo ، وهو تطبيق مراسلة يتميز بمساعد الشركة الذي يدعم قدرات الذكاء الاصطناعي، لذلك يمكن للمستخدمين تشغيل البحث في الدردشات والحصول على النتائج دون مغادرة التطبيق على الإطلاق، هذا هو السبب الوحيد لوجود هذا التطبيق، بخلاف ذلك لا يوجد شيء يثير القلق حياله وعلى الرغم من الحقيقة أنه مضى أكثر من 6 أشهر على الإعلان عنهما إلّا Duo و Allo هما تطبيقان مستقلان يثيران بعض الأسئلة المهمة حول ما تحاول قوقل تحقيقه، وكان من السهل دمجهما معًا وخلق تجربة أفضل، علاوة على ذلك لا يأتي Allo مع أي خيارات نسخ احتياطي، لذلك سيتم هدم محادثاتك إذا بدلت الهواتف، بالتالي إنه غير مجد عمليًا ما لم تصبح قوقل جادة في وقت ما في المستقبل.

4. Google Messenger:



هذا هو تطبيق أندرويد المجرد للرسائل القصيرة، Google Messenger هو التطبيق الافتراضي الذي تحصل عليه عند شراء هاتف Nexus أو Pixel، وعلى الرغم من أنها تبدو وكأنها منصة تم تصميمها لمنافسة Facebook's Messenger، إلا أنها ليست كذلك، ومع ذلك فقد أضافت الشركة RCS - Rich Communications Service ، وهي ترقية إلى معيار SMS - إلى Messenger، على الرغم من أنه لا يمكن التنافس مع شركة أبل أو شركات أخرى، خلاصة القول هي أن Messenger هو مجرد تطبيق SMS، لا شيء آخر حتى يومنا هذا.

ومع تحديث (10.03.2017) للتطبيق تم تغيير اسمه الى Android Messages، في سياق آخر تعد خدمات الاتصالات الغنية خيار لأخذ الرسائل القصيرة خطوة أخرى، فهذا التطبيق أتى لدعم المحتوى الحديث مثل الصور أو مقاطع الفيديو عالية الدقة والموقع وغير ذلك الكثير، وما هو إلّا مجرد ميسر لهذه التكنولوجيا ، وجدول أعمالها الأساسي هو التنافس مع iMessage وتوفير منصة مراسلة عالمية على اندرويد.

5. Google Spaces:


ربما تكون Google Spaces هي أكثر الخدمات سهولة من قوقل إن لم تسمع بها أو تستخدمها أبدًا، في الواقع ليس خطأك، حيث أن معظم الناس قد أساءوا فهم ما هية التطبيق الحقيقية، وأبسط طريقة لتعريف Spaces في أنه تطبيق مراسلة جماعي مع دمج ضيق لخدمات Google، حيث يمكنك إنشاء مجموعات أو لموضوع معين، وإضافة أشخاص، والدردشة، وهناك جدول زمني خاص يعرض جميع الأنشطة الحديثة ويمكنك إطلاق عمليات بحث على Google و YouTube مباشرة في واجهة الدردشة، فكر في الأمر على أنه Slack Lite، ولكن هذا أقل احترافًا.

وبالطبع إن Google Spaces رائع في رأيي، وهي واحدة من أفضل البيئات الاجتماعية الموجودة، ومع ذلك، فإن سحب المستخدمين بعيدًا عن Facebook أو Twitter يكاد يكون مستحيلًا، وسيكون هناك وقت يتعين على Google إيقاف هذا بسبب عدم وجود المستخدمين النشطين، وهذا ما حصل بالفعل حيث في تحديث 10.03.2017 اعلنت الشركة أنها اغلقت Spaces .

6. Google Voice:

من المحتمل أنك تعرف بالفعل ما هو Google Voice ولكن قرار بعض المستخدمين بنسيانه مؤخرًا، نظرًا لأن الشركة لم تقم بتحديثه لمدة خمس سنوات، انتقل المستخدمون إلى Hangouts وعندما كانوا على وشك أن يشعروا بالراحة هناك، خمّنوا ماذا؟ قوقل تقوم بتحديث كامل للتطبيق ومن الألف إلى الياء وبدى كما أنه تم إطلاقه حديثًا.

إذا كنت لا تعرف ما هو Google Voice، فهي خدمة هاتفية يمكن للمستخدمين الاستفادة منها في إعادة توجيه المكالمات، والبريد الصوتي، بالإضافة إلى النسخ المماثل، والرسائل الصوتية والنصية، وكان لدى Google Voice حوالي 3.5 مليون حساب في عام 2013 ، ومع ذلك، تخلت Google عن هذا النوع وانتقل معظم هؤلاء المستخدمين إلى Hangouts أو أي شيء آخر، ولحسن الحظ لا تحتاج Hangouts بالضرورة إلى الرجوع مرة أخرى حيث تشير Google إلى أنه "لا حاجة للتغيير إلى التطبيقات الجديدة ، ولكنك قد ترغب في تجربتها مع استمرارنا في إدخال تحسينات جديدة، وهو ما يعني في الأساس أن قوقل ستهتم كثيرًا بتطبيقها هذا.

7. YouTube Chat:



أضاف YouTube مؤخرًا ميزة دردشة خاصة تتيح لأي شخص مشاركة مقطع فيديو مع مستخدم آخر والتحدث عنه داخل تطبيق YouTube نفسه، وعلى ما يبدو لا يتوفر هذا التطبيق إلا في بعض المناطق المحددة، بدوره هذه الاضافة توسع نطاق جهود الشركة لتشكيل تجربة حقيقية لوسائط التواصل الاجتماعي نظرًا لأنها أضافت أيضًا المنتديات، وإن دردشة يوتيوب هي شيء خاص بها وستبقى هناك سواء أكنت تريد ذلك أم لا.

ختامية: كان هذا هو كل تطبيق مراسلة تملكه شركة قوقل حتى الآن، وهناك كما قد تروي الكثير ولكن لا شيء منهم قريب من الكمال، سيؤدي استخدام ميزة قوقل في معالجة الرسائل في النهاية إلى إلحاق الضرر بها في المستقبل، نأمل بأن تقرر الشركة في يوم من الأيام ضمها جميعًا وإنشاء أي شيء يمكن مقارنته بخدمات مثل iMessage أو حتى Facebook messenger. ونأمل بأن لا يكون هناك أي تطبيقات جديدة من قوقل في هذا المجال، لانه التجربة من قبل المستخدمين قد بدأت من الماضي وتوقفت في محطة من المحطات.
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
ما الذي تفعله تطبيقات جوجل للدردشة.. ولماذا هم موجودون ؟ Reviewed by أحمد سعيد on 7/02/2018 Rating: 5

أحمد سعيد

مُحرر مُختص بالشؤون التقنية، اهتم بالكتابة عن تطبيقات أنظمة تشغيل الهواتف الذكية، وتحديدًا أندرويد و iOS.

هناك تعليق واحد:

  1. لماذا لا تواحد جوجل جميع خدماتة في مجال تطبيق المرسلات في تطبيق واحد يجمع المميزات كل واحد؟

    ردحذف