ميزة جديدة لواتس اب قيد الاختبار لمنع الاخبار الوهمية والبريد المزعج

بعد مقتل العديد من الاشخاص بسبب انتشار الاخبار الوهمية على منصات الرسائل الالكترونية، تسعى شركة تطبيق المحادثة الشهير "Whatsapp" لاطلاق ميزات جديدة سترى النور قريباً. فالاخبار الوهمية والكاذبة والتي لا تمت للصحة بشيء منتشرة وبكثرة على تطبيق الواتس آب وغالبية الناس تصدق هذه الرسائل وترسلها أيضاً لأصدقائها مما يسبب إنتشار الإشاعات والأخبار الكاذبة بين الناس دون سابق وعي وإدراك لمصدر هذه الرسائل ومدى مصداقيتها.


يبدو أن الشركة المالكة لفيس بوك ورئيسها التنفيذي مارك زوكربيرغ يسعى لتطوير واتس آب واضافة الكثير من الميزات الجميلة على التطبيق الاشهر لارسال الرسائل الالكترونية "واتس آب" حيث شرحنا منذ أيام أيضاً ميزة إيقاف الرسائل لأعضاء مجموعة ما على الواتس آب، حالياً تم الكشف عن ميزة جديدة تدعى "اكتشاف الروابط المشبوهة" لأول مرة بواسطة WABetaInfo في الإصدار التجريبي 2.18.204 من تطبيق WhatsApp لنظام Android. وفقًا لنشرة المدونة، ستساعد المستخدمين في تحديد الروابط المشبوهة عن طريق اكتشاف ما إذا كان عنوان URL يؤدي إلى موقع مزيف أو خبيث على الويب والتحقق من صحته. سيخطر التطبيق فورًا بالارتباط المريب عن طريق وضع علامة باللون الأحمر يشير إلى وجود رسائل غير مرغوب فيها. في حالة ما إذا كان المستخدم لا يزال يقرر فتح الرابط، سيقوم WhatsApp مرة أخرى بتوجيه رسالة تنبيه حول طبيعة موقع الويب وإعادة تأكيد ما إذا كان المستخدم يريد المتابعة على أي حال.



تدعي WABetaInfo أيضًا أنه في كل مرة يقوم فيها WhatsApp بتحليل الارتباط، سيقوم بذلك محليًا دون إرسال أي حزمة بيانات إلى خوادمه. وبالتالي، فإن خصوصية رسائلك ستبقى سليمة مع الاحتفاظ بمصادر الأخبار المزورة. ميزة "اكتشاف الروابط المشبوهة" قيد التطوير حاليًا، قد تأتي أيضًا مع القدرة على السماح للمستخدمين بالإبلاغ عن ارتباط مريب يدويًا. حتى الان لا يوجد أي تصريح رسمي حول موعد إطلاق هذه الميزة في التحديثات القادمة، لذلك سيتعين علينا الانتظار لبعض الوقت قبل ان نتمكن من استخدام هذه الميزة المفيدة.
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
ميزة جديدة لواتس اب قيد الاختبار لمنع الاخبار الوهمية والبريد المزعج Reviewed by Deaa Ammar on 7/10/2018 Rating: 5

ضياء عمار

ضياء عمار عربي وسوري الجنسية، عمري 25 سنة، خريج أدب فرنسي وحالياً دبلوم تعليم اللغة الفرنسية لغير المختصين، حبي الكبير لمجال التكنولوجيا دفعني لتعلم كل ما هو جديد لإثراء المحتوى العربي والارتقاء به إلى قمم النجاح.

ليست هناك تعليقات: