تعرف على التقنية التي تستخدمها سماعات الرأس لعزل الضجيج

يمكن للبيئة الصاخبة أن تشتت انتباهك وتركيزك عندما تريد إنجاز عمل ما، توفر سماعات الرأس ذات قدرات عزل الضجيج القليل من الهدوء، ولكن هل تعلم كيف تعمل؟ في هذه المقالة سنناقش الطريقة التي تعمل بها سماعات الرأس من نوع "Bose" و "Beats" والعلامات التجارية الأخرى التي يمكنها أن تحمي أذنيك من الضجيج الخارجي.


شكل الصوت : 


الموجات الصوتية تتبع نمطًا منتظمًا، الموجة الصوتية لأي تردد أو انذار تولد ضغط أثناء تحركها في الهواء، مشابه لموجة عرضية مثل الصورة التالية 


من خلال الرسم البياني، يمكنك بسهولة تحديد حدة الصوت وارتفاعه، يخبرك ارتفاع الموجة على الرسم البياني بضوضائها، بينما تردد الموجة بمساحتها، لذلك، فإن الموجات الصوتية الأرجوانية والخضراء في الصورة التالية سيكون لها نفس الحدة ولكن مع درجات وتداخلات مختلفة.


تصفية الصوت : 

عند حدوث ضجيج غير مرغوب فيه، تستخدم سماعات الرأس خصائص الموجات الصوتية لجعل عالمك أكثر هدوءًا، تتطلب سماعات الرأس الخاصة بك بطارية لتشغيل ميكروفون داخلي يستمع للضجيج الخارجي، يتعرف الميكروفون على الترددات المختلفة التي تصل إلى أذنك، ثم يرسل تلك المعلومات إلى مكبر الصوت، ثم تصدر السماعة موجات صوتية إضافية لعزل الضوضاء، يتم ذلك عبر ترتيب الموجات الخضراء والارجوانية المتداخلة في الصورة السابقة لتصبح هكذا


عزل الضجيج :


على الرغم من أن عملية إلغاء موجة صوتية واحدة أمر سهل، إلا أن العالم الحقيقي لا يحد نفسه إلى تردد واحد في مرحلة واحدة، يعد عزل الضوضاء المتوفر في سماعات الرأس بمثابة تحفة هندسية، تولد موجات صوتية متساوية بشكل فعال بالإضافة إلى الموسيقى أو الصوت الذي تريد سماعه.

في النهاية، فإن ما تسمعه من صوت خال من الضجة ليس بنفس الجودة دائمًا، تقوم سماعات الرأس الخاصة بك بإزالة ما يقارب من 70% من الضجيج الخارجي، وربما لن تفعل ذلك على نحو جيد مع وجود ضجيج حاد مفاجئ مثل بكاء طفل بالقرب منك أو اغلاق باب بقوة، إذا كنت تفكر في شراء زوج من سماعات الرأس لإلغاء الضوضاء، فضع قدراتهم وحدودهم في الاعتبار، الآن بعد أن تعرفت على كيفية عملها، كن مستعدًا لإلغاء الصوت غير المرغوب فيه بشكل كامل تقريباً.
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
تعرف على التقنية التي تستخدمها سماعات الرأس لعزل الضجيج Reviewed by Deaa Ammar on 6/22/2018 Rating: 5

ضياء عمار

ضياء عمار عربي وسوري الجنسية، عمري 25 سنة، خريج أدب فرنسي وحالياً دبلوم تعليم اللغة الفرنسية لغير المختصين، حبي الكبير لمجال التكنولوجيا دفعني لتعلم كل ما هو جديد لإثراء المحتوى العربي والارتقاء به إلى قمم النجاح.

ليست هناك تعليقات: