كيفية معرفة أي التطبيقات والمواقع الأكثر ادمانًا لك

عندما يتعلق الأمر بالوقت الذي تستغرقه من على هاتفك أو حاسوبك في تصفح التطبيقات ومواقع الويب، فهناك سؤال لطالما يسأله الشخص لنفسه أو لغيره، وهو أين ذهب الوقت؟ وطبعًا ليس من الضروري أن يكون السؤال غامضًا وبلاغيًا، حيث هناك الكثير من الادوات التي تهتم بتتبع ورصد وقتك تلقائيًا، وتقدم لك بالضبط أكثر التطبيقات والمواقع التي تنفق معظم وقتك الثمين عليها.



ليكون موضوع مقالتنا لهذا اليوم هو كيفية معرفتك للتطبيقات والمواقع الأكثر استخدامًا من طرفك، وما ننظر إليه هنا هي الأدوات التي تختلف قليلًا والأكثر شمولًا من أدوات تتبع الوقت أمثال Toggl أو Hours التي من شأنها ان تساعدك في معرفة أين يتم قضاء كل وقتك، لذلك إن كنت حقًا تحتاج إلى ذلك، فهذه التطبيقات الأكثر شعبية تستحق النظر، وقد أتت على النحو التالي:

1. Quality Time:



يعد هذا التطبيق الأكثر رساخة من على أندرويد في مجاله، وللأسف الشديد غير متاح على أي نظام آخر، فيما يخص التطبيق فقد كسر حاجز التحميل 100 ألف مرة، وهذا ما إذا دل يدل على أهمية التطبيق وقوة أدواته، حيث يُبيّن لك بالضبط ما تحتاج إلى معرفته حول ما تفعله مع جهازك، فإنه يُمكِنُكَ أن تظهر الاستخدام الكلي وكذلك استخدام التطبيق الفردي، ويأتي مع التطبيق مجموعة من الميزات الأخرى، مثل تحذير تنبيه الاستخدام اليومي، مثلًا تحديد وقت بعينه في تطبيق تستخدمه دائمًا وعند جلوسك لفترة وصول هذا الوقت فإن التطبيق يحذرك عبر اشعار، كما يمكنك إعداد ملفات شخثية مخصصة، مثل وقت العائلة ووقت المكتب ووقت العمل، حيث يتم حظر تطبيقات معينة في أوقات معينة تحددها أنت، بدوره التطبيق متاح مجانا من على اندرويد.

2. App Usage:



أيضًا هذا التطبيق متاح حصرًا على نظام تشغيل اندرويد، وهو مشابه جدًا للتطبيق السابق من حيث الميزات التي يقدمها، مما يتيح لك استخدام الهاتف في جميع أنواع الطرق، ومعرفة الوقت الذي قضيته في تطبيق ما أو بمجرد معرفة التطبيق الأكثر استخدامًأ لهذا الشهر، كما ولديك خيار حفظ عداد على الشاشة في جميع الأوقات وذلك من خلال فقاعة عائمة وصغيرة، عند الضغط عليها تظهر ملامح التطبيق الرئيسية، جنبًا إلى جنب يدعم التطبيق اعداد اشعار للأوقات، مع قدرته على متابعة مواقع الويب الأكثر استخدامًا، وزيادة عن التطبيق السابق يضع بين يديك التطبيقات التي تم إلغاء تثبيتها مما يجعل من السخل ارجاع التطبيقات المحذوفة مرة أخرى، بدوره التطبيق أيضًا متاح على متجر بلاي بشكل مجاني وكامل.

3. Moment:



هذا التطبيق غير متاح على أندرويد بل على iOS فقط، ولكن للأسف فهو غير مجاني، عمومًا على الرغم من ان نظام iOS لا يسمح للتطبيقات التعمق أكثر او بما فيه الكفاية في نظام التشغيل لتسجيل التطبيقات التي تستخدمها، إلى ان هذا التطبيق يلتف حول هذا التقيد من خلال مطالبتك بالتقاط لقطة للشاشة وتحديد استخدام بطارية iOS وذلك بالانتقال الى البطارية من اعدادات الهاتف، واجدر بالاشارة نتائج التطبيق ليست تلقائية تمامًا او دقيقة تمامًا، ولكن أولًا وأخيرًا يعد طريقة في هذا الامر على اي او اس، ومع التطبيق يمكنك تتبع استخدام الهاتف بشكل عام مع مرور الوقت، وكذلك تبويب على عائلتك وأجهزتهم اذا كنت ترغب في تمكين الرقابة الأبوية، مع ميزة حظر التطبيقات في الاستخدام بأقات معينة، بدوره يحتاج منك التطبيق للاستفادة منه الاشتراك الشهري بسعر 2$.

4. Instant:



هذا التطبيق متاح على كلٍ من أندرويد و iOS، ولكن يتطلب الاشتراك الشهري بسعر 2 دولار، عمومًا اذا كنت تريد شيئًا لتتبع استخدام الهاتف فالتطبيق الخيار الافضل، مع الاشارة على iOS فقط سيتم تتبع استخدام الوقت الكلي للهاتف، وذلك بدلًا من النظر في وقتك للتطبيقات الفردية، كذلك يدعم معرفة المواقع الاكثر زيارة، والاستفادة من المزيد من الأدوات المهمة والداخلة في مجال توفير الوقت وتحديد الأهداف.

5. RescueTime:



هذه الاداة متوفرة على سطح المكتب ونظام اندرويد فقط، ولا يزال واخد من افضل الخيارات لمعرفة اي التطبيقات والمواقع الأكثر ادمانًا، ومن مميزاته انه واضح في الاستخدام وسهل في التعامل، ويمدك بخاصية التقارير الموزعة حسب الفئة والتطبيقات بنفس الوقت، ومعه يمكنك تعليمه حول التطبيقات والمواقع التي تكون مساعدة ومنتجة وبنفس الوقت معرفة المواقع والتطبيقات التي هي مجرد مضيعة للوقت، مما يمنحك نظرة أكثر من مجرد قائمة طويلة من التطبيقات التي قمت بفتحها ومتى قمت بذلك، بدوره للحصول على تنبيهات الاستخدام وتقارير اكثر تفصيلًا فذلك يكلفك الاشتراك الشهري 9 دولار.
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
كيفية معرفة أي التطبيقات والمواقع الأكثر ادمانًا لك Reviewed by أحمد سعيد on 2/08/2018 Rating: 5

أحمد سعيد

مُحرر مُختص بالشؤون التقنية، اهتم بالكتابة عن تطبيقات أنظمة تشغيل الهواتف الذكية، وتحديدًا أندرويد و iOS.

ليست هناك تعليقات: