7 أشياء لا تحتاج منك الآن صلاحيات الروت في أندرويد

إن كنت أحد مستخدمي أندرويد فلابد أنك مرة من المرات فقد سمعت بمصطلح "ترويت الأندرويد" أو صلاحيات الروت، أو تجذير وتأصيل هاتف الأندرويد، كلها عبارات لمعنى واحد فقط، حيث لسنوات عدة كان هواة الأندرويد يقومون بجلب صلاحيات الروت من على أجهزتهم من أجل الإستفادة العظمى من كل ما يُقدّمه نظام تشغيل أندرويد، فضلًا عن القيام بأمور لا يسمح أساسًا أندوريد وافتراضيًا بالقيام بها، وحقيقة الأمر صلاحيات الروت لها وجهين، الأول طبعًا إيجابي عبر إمكانية الإستفادة من مجموعة من التطبيقات لا يمكن للهاتف الذي لا يمتلك هذه الصلاحيات الاستفادة منها، كذلك الإستفادة من قدرات نظام اندرويد بشكل أكبر من الهاتف العادي، أما الوجه الثاني فهو سلبي، وذلك من خلال العبث بأماكن لا يفقه فيها المستخدم العادي مما يرجع بالضرر والسلب على هاتفه الأندرويد تصل أحيانًا إلى فقد الهاتف.



لكن في موضوع آخر، قوقل وهي صاحبة نظام تشغيل أندرويد، وخلال السنوات القليلة الماضية، عمدت على توفير بعض القدرات والمميزات لجموع مستخدمي أندرويد دون الحاجة للإنتقال وإجراء صلاحيات الروت، والملاحظ ومع كل إصدار تشغيل جديد تظهر لنا اسبابًا تجعل من صلاحيات الروت أقصر وغير ضرورية، ليكون موضوعنا في هذا اليوم يتناول بعض الأمور التي كانت في السابق تحتاج إلى صلاحيات الروت ولكن الآن تغيّر الأمر، وحتى لا نطيل أكثر في الحديث، إليكم 7 من هذه الأمثلة:

1. أخذ لقطة للشاشة أو ما يُعرف بمصطلح "سكرين شوت":



في الماضي كان لابد من وجود صلاحيات الروت لأخذ سكرين شوت، بالإضافة لابد من ربط الهاتف او الجهاز اللوحي العامل بنظام أندرويد مع الحاسوب لاتمام هذه العملية، نعم كان هذا منذ وقت ليس بالطويل، والعملية برمتها مقارنتها مع هذه الأيام، يجعلنا صغارًا عما كنا نفعله بالماضي من إعدادات وربط وما إلى ذلك من أجل أخذ سكرين شوت.

ولكن الآن العملية برمتها بسبطة للغاية، ولا تحتاج منك سوى الضغط على زر خفض الصوت مع زر الطاقة بنفس الوقت، أو زر الطاقة مع زر الهوم مع هواتف جالكسي، وخذ ما تريده من لقطات سواء بالعشرات او المئات أو بالآلاف، فالأمر يعود لك أولًا وأخيرا.

2. تعطيل التطبيقات الإفتراضية "القادمة مع الهواتف":



جميع الشركات المصعنة للهواتف المحمولة، تقوم بالمد بمجموعة من التطبيقات، سواء الخاصة بها أو التي تعقد مع مطوريها شراكة، وبطبيعة الحال جل هذه التطبيقات لا تستخدم وبنفس الوقت إن كانت قيد التشغيل من قبل المستخدم، هناك العشرات من البدائل في متجر بلاي، والتي لاشك أفضل من التطبيق الإفتراضي بمراحل، مما يعمل ذلك على انزعاج المستخدم دون أي شك، وطبعًا ليأتي يوم وتكون فيه صلاحيات الروت حلًا لهذه القضية سواء عبر إلغاء تثبيت هذه التطبيقات الإفتراضية أو تعطيلها على حد سواء.

أما اليوم فيمكن لأي مستخدم ودون الحاجة إلى هذه الصلاحيات أن يقوم بتعطيل التطبيقات الإفتراضية، والأهم من كل ذلك دون أي تعقيد يذكر، وذلك مباشرة من إعدادات أندرويد، مع الإشارة أن ليس جميع شركات المصنعة للهواتف تأتي بهذه الميزة، لكن بالشكل العام معظم الشركات لديها هذه الميزة، وذلك من خلال الانتقال إلى إعدادات اندرويد ومن ثم الذهاب إلى تبويب التطبيقات وصولًا إلى الضغط على خيار جميع الفئات او التطبيقات، إلى هنا ابحث عن التطبيق واضغط عليه وستلاحظ خيار التعطيل.

3. إبطال أذونات التطبيق:



هذه نقطة من أهم النقاط التي جعلت من نظام اندرويد يقفز للأمام ويجعله أكثر أمنًا خلال المرحلة الحالية، حيث سابقًا لم يكن لديك إمكانية التحكم والسيطرة على ما يسمح به التطبيق، وكنا سبّاقين وناصحين وبقوة لموضوع أذونات التطبيق، حيث على المستخدم ان يعي ما تفعله هذه الأذونات، فمثلًا الكثير من التطبيقات تتطلب الدخول إلى معرض الصور وهو من الاساس أذن لا حاجة للتطبيق له، ومن هنا تكمن الخطورة في هذه الموضوع، وكان لمستخدمي الروت إمكانية كبيرة في السيطرة والتحكم في هذا الأمر، لتكون علامة فارقة لمستخدمي الروت، أما الآن فقد تغيّر الأمر، وذلك بفضل الإصدارات الجديدة من أندرويد، حيث أصبح بإمكان المستخدم العادي التحكم بأذونات التطبيق بشكل كامل منع اي أذن مع السماح لأي أذن، وطبعًا ذلك من خلال الرسالة او الاشعار الذي يأتيه مع فتح أي تطبيق، مع إمكانية الرجوع والتحكم للأذونات من خلال الإنتقال إلى الإعدادات.

4. تقييد البيانات "حزم البيانات":



بالسابق كان لابد من التحكم وللسيطرة على حزم البيانات أن يكون هاتفك يحمل صلاحيات الروت، بالإضافة إلى تحميل بعض التطبيقات لتقييد هذه البيانات، جنبًا إلى جنب إيجاد خيار إضافي في إعدادات أندرويد وذلك طبعًا يعود إلى ما تفعله صلاحيات الروت، أما اليوم فقد أصبح هذا في طيّات الماضي، وذلك بفضل إيجاد أدوات مدمجة مع نظام أندرويد يمكن من خلالها تقييد تطبيقات معينة من استخدام بيانات الهاتف في الخلفية، وطبعًا كلا الأمرين قديمًا وحديثًا له فائدة في توفير الأموال على المستخدم.

وللإستفادة من هذه الميزة انتقل إلى إعدادات اندرويد والوصول إلى خيار استخدام البيانات، على نسخة ارويو اندرويد 8.0 استخدام البيانات ستجدها في قائمة الشبكات والانترنت، وعبر هذه القائمة يمكن لك فعل الكثير مثل عرص الرسوم البيانية للبيانات، والغاء بيانات التشغيل في الخلفية، مع الإشارة عند فتح التطبيق ستعمل البيانات ولكن في حالة إغلاقه سيتم تقييد البيانات، كذلك لا يزال يمكنك استخدام شبكة الواي فاي فقط، وهذا من خلاله أيضًا يُقيّد استخدام البيانات.

5. تشفير تخزين الهاتف:



يتضمن نظام اندرويد حاليًا الدعم لتشفير الهاتف، مما يسمح لك بتشفير هاتفك تشفيرًا كاملًا، وعند تشغيله سيكون لزامًا ادخال كلمة سر التشفير المحددة سابقًا، وطبعًا في حالة نسيانك للكلمة سيكون عليك إجراء إعادة ضبط المصنع، مما سيعمل ذلك على حذف جميع البيانات والملفات المخزنة في الهاتف، وقبل الإنتقال إلى كيفية تشفير البيانات، إن كنت مستخدم قديم وتحديدًا أيام إصدارات خبز الزنجبيل وأقدم فلم يكن هناك أي شيء اسمه تشفير في اندرويد إلا عند جعل الهاتف يمتاز بصلاحيات الروت.

عمومًا للوصول إعدادات او خيار التشفير قم بالانتقال إلى إعدادات اندرويد ومن ثم إلى تبويب الأمان وستلاحظ خيار تشفير الجهاز، وأجدر بالإشارة عن النقر والاستمرارية في تشفير الجهاز سيكون عليك التريث لوقت ليس بالطويل وذلك حسب حجم الملفات في الهاتف، وبمجرد الانتهاء من ذلك فلن تتمكن من التراجع عن التشفير بدون إعادة ضبط المصنع للهاتف.

6. الاتصال بالشبكات الافتراضية الخاصة "VPN":



إن كنت ترغب هذه الأيام في توصيل هاتفك الاندرويد لشبكة افتراضية خاصة فن تحتاج إلى صلاحيات الروت او تثبيت عميل VPN للإستفادة من هذه الشبكات، وطبعًا خيار الاتصال بشبكة اتصال افتراضية ستكون في اعدادات الهاتف ومن ثم النقر على خيار المزيد وصولًا الى الواي فاي والشبكات، وستتمكن من إضافة ملفات تعريف VPN متعددة وتعديلها، ومن على أحدث نسخة اندرويد "اندرويد 8.0" ستجد خيار VPN في قائمة الشبكة والانترنت.

7. إعادة تشغيل هاتفك بنقرة واحدة:



آخر الأمثلة في هذه المقالة، ولحسن الحظ هذه الأيام ومنذ سنوات عدة أصبح بالإمكان إعادة تشغيل الهاتف، بدلًا من إيقاف تشغيله ومن ثم تشغيله يدويًا، حيث من الغباء الشديد ان لا نرى خيار إعادة تشغيل الهاتف إلا في حالة وجود صلاحيات الروت، ولكن الآن أصبح ممكن وذلك من خلال الضغط مطولًا على زر الطاقة ليظهر لك عدة خيارات منها إعادة تشغيل الهاتف.

أخيرًا: اسمحوا لنا ان نرى تعليقاتكم بذكر بعض الأمثلة التي كان لابد من وجود صلاحيات الروت للإستفادة منها وحاليًا لا حاجة لهذه الصلاحيات.
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
7 أشياء لا تحتاج منك الآن صلاحيات الروت في أندرويد Reviewed by أحمد سعيد on 12/18/2017 Rating: 5

أحمد سعيد

مُحرر مُختص بالشؤون التقنية، اهتم بالكتابة عن تطبيقات أنظمة تشغيل الهواتف الذكية، وتحديدًا أندرويد و iOS.

ليست هناك تعليقات: