8 إعتبارات لابد الأخذ منها قبل شراء هاتف جديد

هذه الأيام أصبحت الهواتف الذكية متاحة وبشكل غير محدود من حيث الكمية والنوعية وما إلى ذلك من إقترانات، ولم تعد هذه الهواتف فقط لإجراء مكالمات او إستقبال رسائل قصيرة SMS، بل يمكنك الإستفادة منها في معظم جوانب الحياة، ونتيجة ذلك يكون من الصعوبة جدًا أن تعرف ما هو الهواتف الذكي المناسب لك، فيما يلي مجموعة من الإعتبارات المهمة عندما ترغب بشراء هاتف ذكي جديد.




وقبل ذكر الإعتبارات هذه، إسأل نفسك ما هو طبيعة الهاتف الذي تحتاج إليه؟

قبل إختيار أي هاتف ذكي وقبل كل شيء يجب ان تُبلور أولوياتك المباشرة، حيث ان الهاتف الذكي هو في الاساس جهاز كمبيوتر تحمله في جيبك يسمح لك بأداء المهام المختلفة، فمثلًا لتتمكن من التراسل عبر واتساب والنشر على الشبكات الإجتماعية لا داعي لإقتناء هاتف بأكثر من 200$، لكن آخر من هواة الألعاب وتحديدًا ألعاب الأونلاين فهنا لا داعي لإقتناء هاتف أعلى من 400$، في حيث أولئك الذيم يهتمون بالتصميم والأداء العالي والتقنيات الجديدة ولأول مرة بالطبع سيكون الهاتف بسعر 500$ فأعلى وربما يصل إلى 1000$، وذكرني هذا السعر بآخر تسريب لهاتف أبل المنتظر "آيفون 8" على الرغم من أنّه ليس موضوعنا لكن بما ان الأمر يتعلق بالهواتف الجديدة ذكرت التسريب.

إقرأ أيضًا: متي يجب عليك شراء هاتف جديد والتخلص من هاتفك القديم

الآن دعونا نرى أهم 8 إعتبارات يجب الأخذ بخا قبل شراء هاتفك الجديد:

1. نظام التشغيل:



أنظمة تشغيل الهواتف الذكية بين المستخدمين هي محدودة على أن يكون نظام أندرويد لقوقل صاحب الجماهير الأضخم والأوسع وبعد ذلك يأتي iOS الخاص بشركة أبل ويليه نظام مايكروسوفت ويندوز فون، وبما أن هواتف أندرويد صاحبة العلامات التجاربة المخلتفة فيكون فيها التنوع غير محدود حيث شهريًا يتم طرح العديد من الهواتف الجديدة والعاملة بهذا النظام، وبالتالي سيكون هو رأس الهرم لدينا في إعتباره الهاتف الجديد والمنوي شرائه.

لذلك إن قررت أن تقتني هاتف أندرويد جديد لابد من الإطلاع أولًا على إصداراته قبل شراء الهاتف، على الأقل البحث ومعرفة الإختلافات بين إصدار جيلي بين وكيت كات وإصدار لولي بوب 5.0 ومارشيملو 6.0 وأخيرًا اندرويد نوجا 7.0 وكل إصدار له نسخه المعينة، والإطلاع هذا سببه في إستيضاح مميزات كل إصدار ومعرفة الوظائف المتقدمة لكل نظام وهل هاتفك الجديد سيكون يدعم ميزة معينة، لذلك أنصحك بعدم شراء الإصدارات القديمة ولكن إن كانت هناك ضمانة لترقية الهاتف في المستقبل لنسخة أحد يكون هذا أفضل.

2. التصميم والأدء:



عند إختيار الهاتف الجديد يكون الذوق الشخصي هي نقطة إتخاذ رئيسية، بعض المستخدمين يفضلون الهواتف أصحاب الشاشات الكبيرة وآخرين يروا هذه الهواتف دفشة بالعامية، وأخرين ذات نظرة أكثر ثباتًا كالهواتف التي تأتي بحواف معدنية، وحاليًا التصميم الشائع بالهواتف الجديدة هي التصاميم المنحنية التي تعطي إنسيابية عظيمة عند حمل الهاتف، نرجع للوراء قليلًا أحيانًا او معظم الهواتف التي تأتي بحواف معدنية تفقد ميزة من المزايا المهمة والتي يرغبها كل شخص وهي عدم الدعم لتوسعة الذاكرة عبر إدخال بطاقة ذاكرة خارجية microSD أو حتى أحيانًا تكون البطارية غير قابلة للإزالة لذلك تحقق من هذه النقاط المهمة جيدًا.

3. حجم ونوع الشاشة:



لأولئك الذين يحبون تحديث إصدارات التشغيل، او ببساطة يحبون الشاشات أصحاب الدقة العالية بهدف تجربة أحداث الألعاب والتي تأتي هذه الألعاب بجرافيك خيالي، على الأقل لابد إقتناء هاتف بشاشة حجم 5.2 بوصة، في المقابل بالنسبة لأولئك الذين يستخدمون هواتفهم للتراسل مع الأهل والأصدقاء عبر واتساب او تصفح فيسبوك، الهواتف صاحبة الشاشة الأصغر تكون أكثر من كافية.

بالنسبة لنوعية وتكنولوجيا الشاشة هناك نوعان رئيسيان الأول نوع LCD والثاني نوع AMOLED والفرق الرئيسي بين النوعيتين يمكن في الضوء، من الناحية النظرية شاشات الكريستال السائلة تمكيل إلى أن كون أكثر إشراقًا وعرض محتوى أفضل وذلك في حالة ضوء شمس مباشر، في حيث شاشة AMOLED النقيض للنوعية الأول حيث تكون أكثر وضوحًا وأكثر تشبعًا للألوان في الممارسة العملية ولا تنسى جودة العرض حيث هناك HD و QHD وطبعًا الأخيرة أفضل.

4. المعالج:



يعتبرالمعالج محور الهاتف والذي يعتمد عليه الأداء العام له، في بعض الأحيان قدرة ونوعية المعالح له علاقة مباشرة مع تحديثات النظام الشاملة كلٍ من معالج كوالكوم "Qualcomm" وميديا تيك "Mediatek" هي الأكثر ثقة في هذا الموضوع، وفي الوقت ذاته معالج كيرين من هواوي أثبت قدرته فعليًا، كماو للمعالج علاقة مباشرة مع ذاكرة الوصول العشوائي وهو أمر في غاية الأهمية، نعم المعالج هو المهم ولكن علينا أن ننظر إلى الهاتف الذكي والمواصفات الفنية ككل.

إقرأ أيضًا: 5 اشياء ان لم تتوفر في هاتفك القادم فلا تقوم بشرائه

5. مساحة الذاكرة الداخلية:



لربما يكون هذا الإعتبار هو الأهم للعديد من المستخدمين، ونصيحة لا تعتمد على قراءة اللاصق الذي يوضح حجم ذاكرة المساحة الداخلية إنتقل فورًا إلى الإعدادات ومن ثم مساحة التخزين وشاهد من هنا، عمومًا وعلى الرغم من انك يمكنك التوسعة عبر إضافة بطاقة ذاكرة خارجية، لكن مساحة الذاكرة الداخلية يوصى بها أكثر، فقبل ان تختار نموذج 64 او 124 غيغابايت، فكّر هل هذه المساحة واقعيًا تلزمك؟

إذا كان الجواب بالنفي فأكثر سعة تخزين داخلية مناسبة هي 32 غيغابايت، مع الإستفادة من بطاقة الذاكرة الخارجية وبنفس الوقت الإستفادة من خدمات التخزين السحابي وهي في متناول الجميه شريطة ان يكون لديك اتصال بالإنترنت كقاعدة وركن أساسي للإستفادة من الخدمات السحابية، لذلك من المستحسن جدًا إقتناء هاتف بحجم 2 غيغابايت من ذاكرة الوصول العشوائي وبذاكرة داخلية بحجم 32 غيغابايت وهذا طبعًا رأي شخصي، فأحدهم يكون مدمن مشاهدة فيديوهات من على هاتفه الذكي طبيعي أن هذا الامر يحتاج لمساحة تخزين هائلة.

6. عمر البطارية:



لا تستغرب من شحنك لهاتفك الأندرويد يوميًا فهذا الأمر لا يعتبر مشكلة بتاتًا بل هي صفة أصبحت تمتاز بها الهواتف الذكية هذه الأيان، والبطارية بشكل عام من أهم الأمور التي يجب مراعاتها عند إختيارك لهاتفك الجديد، مع عدم الإنخداع بالبطاريات التي تحمل عنوان مثلُا دورة حياة أطول ,,إلخ من مسميات.

فأهم العوامل التي تلعب دورها في عمر البطارية على سبيل المثال يجب ان تفكر ان الشاشات ذا الدقة العالية تستهتلك المزيد من الطاقة، في حين أن أحد المعالجات هذه الأيام تقدم عمر أمثل للبطارية، ناهيك عن التقنيات الأخرى أبرزها خاصية الشحن السريع وخاصة الإغفاء، فبدلًا من النظر في المواصفات الفنية فمن الافضل التحقق من الإستعراضات والنتائج القياسية لمعرفة كيفية أداء هذه العوامل، واختيار بطارية بحجم 3000 مللي أمبير معيار مناسب جدًا.

7. الكاميرا:



لا أحد ينكر أن الكاميرات المصاحبة للهواتف الذكيّة أصبحت كالكاميرات الإحترافية، حيث تسعى الشركات إلى تقديم الأفضل للجمهور في هذا الشأن، ومرة أخرى أنصحك بعدم الإهتمام والخوض بالأرقام التي تظهر مواصفات الكاميرا على الورقة المصاحب للهاتف الذكية، لذلك من المهم ان يكون لديك على الاقل بعض المعلومات الطفيفة حول أجهزة استشعار الكاميرا المصاحبة لها وفتحة العدسة وعدد البيكسل ونوعية العدسة، والتحقق من الإلتقاط وألوان الصورة ,,إلخ.

وبتجربة شخصية إقتنيت معظم هواتف الشركات المصنعة لها أمثال سوني واتش تي سي وال جي وصولًا إلى سامسونج وأبل وحقيقة وبكل صراحة هناك تقارب كبير بين هواتف سامسونج وهواتف ابل الرائدة فهي أقوى الهواتف من حيث التصوير.

8. الأسعار:



آخر الإعتبارات التي يجب مراعاتها عند شرائك لهاتف جديد هو السعر، وذكرنا آخر الإعتبارات لم أقصد آخر أمر تتحقق منه بل آخر الإعتبارات ترتيبًا في هذه المقالة، عمومًا يعتبرهذا الإعتبار العامل الأول لدى كل شخص وبالتأكد يتوقف امر شراء الهاتف من عدمه على سعره، فإذا ما كنت تريد ان تنفق مالك على شراء هاتف إسأل نفسك هل يستحق الأمر لصرف الراتب كاملًا من أجل شراء هذا الهاتف، أو غير ذلك من التساؤلات مثل هل الهاتف مناسب لحياتي العملية والشخصية؟ وبما ان هناك هاتف أرخص في الثمن وهو بنفس الوقت تتكيّف معه فلماذا التغوّل في شراء الهاتف الأعلى ثمنًا، طبعًا إعتبار السعر يعود للشخص انا عن نفسي إقتني المناسب لي أولًا وأخيرًا.

إقرأ أيضًا: أفضل طريقة لفحص هواتف الأندرويد المستعملة قبل شرائها

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
8 إعتبارات لابد الأخذ منها قبل شراء هاتف جديد Reviewed by كاتب تقني on 3/01/2017 Rating: 5

كاتب تقني

مدوّن تقني أهتم بكل ما يتعلق بأنظمة التشغيل المختلفة، على رأسها نظامي تشغيل أندرويد و iOS، ومطوّر تطبيقات سابق، حاصل على شهادة عملية في أمن وحماية المعلومات، وكما قال البعض "زكاة العلم نشره"، لذلك ستجدني إن شاء الله لا أبخل على أحد فيما رزقني الله فيه ~~

ليست هناك تعليقات: